Now Reading
فقر الدم في الحمل: الأسباب والأعراض وطرق العلاج

فقر الدم في الحمل: الأسباب والأعراض وطرق العلاج

PIN IT
قد تصابين بـ فقر الدم عندما تكونين حامل. ويقصد بفقر الدم عدم احتواء الدم على خلايا دم حمراء صحية كافية لنقل الأكسجين إلى أنسجتك وانسجة طفلك.
ينتج الجسم أثناء الحمل المزيد من الدم لدعم نمو طفلك. وإذا لم تحصلي على كمية كافية من الحديد أو بعض العناصر الغذائية الأخرى، فقد لا يتمكن جسمك من إنتاج كمية من خلايا الدم الحمراء التي يحتاجها لإنتاج هذا الدم الإضافي.
من الطبيعي أن تصابي بفقر الدم الخفيف أثناء الحمل. ولكن قد تعانين من فقر الدم الحاد بسبب انخفاض مستويات الحديد أو الفيتامينات أو نتيجة أسباب أخرى.
يمكن لفقر الدم أن يجعلك تشعرين بالتعب والضعف. وفي حالة إذا كان المرض شديدًا ولم تتم معالجته، فقد يزيد من خطر حدوث مضاعفات خطيرة مثل الولادة المبكرة.
إليكِ ما تحتاجين إلى معرفته حول أسباب وأعراض وطرق علاج فقر الدم أثناء الحمل.
أنواع فقر الدم أثناء الحمل
يمكن أن تتطور عدة أنواع من فقر الدم أثناء الحمل. وتشمل هذه الأنواع:
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد
  • فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك
  • نقص فيتامين b12
إليك سبب تطور هذه الأنواع من فقر الدم:
فقر الدم الناجم عن نقص الحديد. يحدث هذا النوع من فقر الدم عندما لا يحتوي الجسم على ما يكفي من الحديد لإنتاج كميات كافية من الهيموغلوبين، وهو بروتين يوجد في خلايا الدم الحمراء يحمل الأوكسجين من الرئتين إلى باقية اجزاء الجسم.
في هذه الحالة من فقر الدم، لا يستطيع الدم حمل كمية كافية من الأكسجين إلى الأنسجة في جميع أنحاء الجسم.
وبالتالي يعتبر نقص الحديد هو السبب الأكثر شيوعًا لفقر الدم أثناء الحمل.
فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك. إن حمض الفوليك هو الفيتامين الموجود بشكل طبيعي في بعض الأطعمة مثل الخضروات الورقية الخضراء. وكنوع من أنواع فيتامين ب، يحتاج الجسم إلى حمض الفوليك لإنتاج خلايا جديدة، بما في ذلك خلايا الدم الحمراء الصحية.
كما تحتاج النساء إلى حمض الفوليك بكميات إضافية أثناء الحمل. ولكن لا يحصلن في بعض الأحيان على ما يكفي منه من نظامهم الغذائي. عندما يحدث ذلك، لا يستطيع الجسم إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء الطبيعية لنقل الأكسجين إلى الأنسجة في جميع أنحاء الجسم. تدعى مكملات الفولات الصناعية بحمض الفوليك.
يمكن لنقص الفولات أن يساهم بشكل مباشر في حدوث أنواع معينة من العيوب الخلقية، مثل تشوهات الأنبوب العصبي (السنسنة المشقوقة) وانخفاض الوزن عند الولادة.
نقص فيتامين b12. يحتاج الجسم إلى فيتامين b12 لتكوين خلايا دم حمراء صحية. وعندما لا تحصل المرأة الحامل على ما يكفي من هذا الفيتامين من خلال نظامها الغذائي، لا يمكن لجسمها إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء الصحية. حيث تعتبر النساء اللاتي لا يتناولن اللحوم والدواجن ومنتجات الألبان والبيض أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين b12، مما قد يسهم في حدوث عيوب خلقية، مثل تشوهات الأنبوب العصبي، وقد يؤدي إلى الولادة المبكرة.
علاوة على ذلك، يمكن لفقدان الدم أثناء وبعد الولادة أن يسبب فقر الدم.
عوامل الخطر لفقر الدم في الحمل
تعتبر جميع النساء الحوامل معرضات لخطر الإصابة بفقر الدم. يعود ذلك لأنهن يحتجن إلى المزيد من الحديد وحمض الفوليك أكثر من المعتاد. ولكن قد يكون الخطر أكبر في حالة:
  • الحمل المتعدد (أكثر من طفل واحد)
  • حدوث حملان في فترات متقاربة 
  • كثرة القيء بسبب غثيان الصباح
  • الحمل في سن مبكر
  • عدم تناول ما يكفي من الأطعمة الغنية بالحديد
  • الاصابة بفقر الدم قبل الحمل
أعراض فقر الدم أثناء الحمل
إن الأعراض الأكثر شيوعًا لفقر الدم أثناء الحمل هي:
  • شحوب البشرة والشفتين والأظافر
  • الشعور بالتعب أو الضعف
  • الدوخة
  • ضيق في التنفس
  • زيادة سرعة ضربات القلب 
  • الصعوبة في التركيز
قد لا تكون هناك أعراض واضحة لفقر الدم في المراحل المبكرة. كما أن العديد من الأعراض هي الأعراض ذاتها التي قد تظهر لك أثناء الحمل، حتى لو لم تكوني مصابًة بفقر الدم. لذلك تأكدي من الحصول على اختبارات الدم الروتينية للتحقق من فقر الدم أثناء مواعيد الزيارة قبل الولادة.
مخاطر فقر الدم أثناء الحمل
يمكن أن يزيد فقر الدم الناجم عن نقص الحديد الحاد أو غير المعالج أثناء الحمل من خطر:
  • الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة
  • نقل الدم (إذا فقدت كمية كبيرة من الدم أثناء الولادة)
  • اكتئاب ما بعد الولادة
  • ولادة طفل مصاب بفقر الدم
  • ولادة طفل مصاب بتأخر النمو
قد يؤدي نقص حمض الفوليك غير المعالج إلى زيادة خطر:
  • الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة
  • ولادة طفل يعاني من عيوب خلقية خطيرة في العمود الفقري أو المخ (عيوب الأنبوب العصبي)
كما قد يؤدي نقص فيتامين b12 غير المعالج أيضًا إلى زيادة خطر إنجاب طفل مصاب بعيوب الأنبوب العصبي.
اختبارات فقر الدم
خلال موعدك الأول قبل الولادة، قومي بإجراء فحص دم حتى تتمكن طبيبتك من التحقق من إصابتك بفقر الدم. تشمل اختبارات الدم عادة ما يلي:
  • اختبار الهيموغلوبين. يقوم هذا الاختبار بقياس كمية الهيموغلوبين – وهو بروتين غني بالحديد يوجد في خلايا الدم الحمراء يحمل الأكسجين من الرئتين إلى أنسجة الجسم.
  • اختبار الهيماتوكريت. يقيس هذا الاختبار النسبة المئوية لخلايا الدم الحمراء في عينة من الدم.
إذا كانت مستويات الهيموغلوبين أو الهيماتوكريت لديك أقل من المعتاد، فقد تكوني مصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد. قد تقوم طبيبتك بإجراء اختبارات الدم الأخرى لتحديد ما إذا كنت تعانين من فقر الدم بسبب نقص الحديد أو بسبب شيء آخر.
من المرجح أن توصي طبيبتك بإجراء فحص دم آخر للتحقق من فقر الدم في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، حتى لو لم تكوني مصابة بـفقر الدم في بداية الحمل.
طرق علاج فقر الدم
إذا كنتِ مصابًة بـ فقر الدم أثناء الحمل، فقد تحتاجين إلى البدء في تناول مكملات الحديد و / أو مكملات حمض الفوليك بالإضافة إلى فيتامينات ما قبل الولادة. كما قد تقترح طبيبتك أيضًا إضافة المزيد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد وحمض الفوليك إلى نظامك الغذائي.
علاوة على ذلك، سيُطلب منك العودة لإجراء فحص دم آخر بعد فترة زمنية محددة حتى تتمكن طبيبتك من التحقق من تحسن مستويات الهيموغلوبين والهيماتوكريت لديك.
ومن أجل علاج نقص فيتامين b12، قد توصي طبيبتك بتناول مكملات فيتامين b12.
كما قد توصي الطبيبة أيضًا بإدراج المزيد من الأطعمة الحيوانية في نظامك الغذائي، مثل:
  • اللحم
  • البيض
  • منتجات الألبان
قد تحيلك طبيبة التوليد إلى طبيبة أمراض الدم، وهي طبيبة مختصة في حالات فقر الدم/ ومشاكل الدم. حيث قد تتابع الأخصائية حالتك طوال فترة الحمل وتساعد طبيبة التوليد في السيطرة على فقر الدم.
الوقاية من فقر الدم
تأكدي من حصولك على كمية كافية من الحديد أثناء الحمل للوقاية من فقر الدم. وتناولي وجبات متوازنة وأضيفي المزيد من الأطعمة الغنية بالحديد إلى نظامك الغذائي.
خططي لتناول ثلاث وجبات على الأقل في اليوم تحتوي على الأطعمة الغنية بالحديد، مثل:
  • اللحوم الحمراء الخالية من الدهون والدواجن والأسماك
  •  الخضروات الورقية الخضراء الداكنة (مثل السبانخ، البروكلي، واللفت)
  • الحبوب المدعمة بالحديد 
  • الفول والعدس والتوفو
  • المكسرات والبذور
  • البيض
يمكن أن تساعد الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين C الجسم على امتصاص المزيد من الحديد. وتشمل هذه الأطعمة:
  • الفواكه الحمضية والعصائر
  • الفراولة
  • الكيوي
  • الطماطم
  • الفلفل
حاولي تناول تلك الأطعمة في نفس الوقت الذي تتناولين فيه الأطعمة الغنية بالحديد. على سبيل المثال، يمكنك شرب كوب من عصير البرتقال وتناول الحبوب المدعمة بالحديد لوجبة الإفطار.
اختاري أيضا الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك للمساعدة في منع نقص حمض الفوليك. وتشمل هذه الأطعمة:
  • الخضروات الورقية الخضراء
  • الفواكه الحمضية والعصائر
  • الفاصوليا المجففة
  • الخبز والحبوب المدعمة بحمض الفوليك
اتبعي تعليمات طبيبتك من أجل تناول فيتامينات ما قبل الولادة التي تحتوي على كميات كافية من الحديد وحمض الفوليك.
يجب على النساء النباتيات التحدث مع طبيبتهن حول ما إذا كان يجب عليهن تناول مكملات فيتامين b12 في فترة الحمل أو في فترة الرضاعة الطبيعية.
إقرأي أيضاً:
What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
1
Not Sure
1
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!