Now Reading
فوائد مكملات الحديد غير واضحة للنساء الحوامل والأطفال الصغار

فوائد مكملات الحديد غير واضحة للنساء الحوامل والأطفال الصغار

PIN IT

 

 

مكملات الحديد والنساء الحوامل والأطفال الصغار

تخلص فرقة العمل إلى أن هناك القليل من المعلومات لتوصي بإجراء فحوصات للبحث عن نقص الحديد

 

 

أظهرت دراسة جديدة أن تناول مكملات الحديد أثناء الحمل لا يغير بشكل كبير أي نتائج صحية للأم أو الطفل الرضيع.

لم تجد المراجعة الثانية – التي كانت على الرضع والأطفال الصغار – أي دليل على أن مكملات الحديد قد حسنت النمو أو التطور عند الأطفال.

يأتي كلا الاستنتاجين من مراجعة فريق مهام الخدمات الوقائية بالولايات المتحدة (USPSTF) لأحدث الأبحاث حول مكملات الحديد وفحص الحوامل والرضع والأطفال الصغار.

قرر USPSTF أنه لا يوجد دليل كاف للتوصية بأن تحصل النساء الحوامل أو الرضع والأطفال على مكملات الحديد أو لأن يتم فحصهم بحثًا عن نقص الحديد. لكنهم لاحظوا أيضًا أنه لا يوجد دليل كاف للتوصية ضد أي من العادتين.

إن التوصيات المتعلقة بـتناول المكملات السابقة للولادة هي تحديث لم يتغير عن تلك التي اصدرت في عام 2006. والأمر الجديد هو أن هذه الدراسة لم تجد أيضاً أي دليل يدعم الفحص الروتيني.

قالت الدكتورة آمي كانتور، المؤلفة الرئيسية لدراسة ما قبل الولادة: “لا يوجد ما يكفي من الأبحاث لإثبات أن النساء بحاجة للفحص الروتيني لفقر الدم  الناجم عن نقص الحديد أو أنه يجب عليهن تناول مكملات الحديد بشكل روتيني في غياب الأعراض.”

وأضافت كانتور، وهي أستاذة مساعد في طب التوليد وأمراض النساء وطب الأسرة في جامعة أوريغون للصحة والعلوم في بورتلاند: “ليس ضاراً بشكل خاص تناول مكملات الحديد، ولكن قد لا يكون ذلك ضروريًا.”

كما قالت: “بشكل عام، لا تحتاج المرأة الحامل الصحية التي لا تظهر عليها أعراض نقص الحديد إلى أكثر من 27 ملليغرام يوميًا من الحديد الذي يوصي به معهد الطب.”

قام فريقها بتحليل الأدلة من 11 تجربة على النساء الحوامل اللاتي يتناولن مكملات الحديد بشكل روتيني. ووجد أن المكملات الغذائية لا تؤثر على نوعية حياة المرأة أو معدلات الولادة القيصرية أو انخفاض وزن المواليد الجدد أو الولادة المبكرة أو وفيات الرضع.

كما وجد الباحثون أن مستويات الحديد لدى النساء قد تحسنت بالفعل بسبب تناول المكملات الغذائية. ولكن ليس من الواضح ما إذا كانت هناك فائدة من هذا التغيير أم لا، وفقًا للمحققين.

لم يجد الباحثون أي دراسات تبحث في فوائد الفحص عن نقص الحديد.

ولم يكن الجميع على وفاق مع توصيات USPSTF.

قال الدكتور أندريه هول، أخصائي التوليد وأمراض النساء في مركز الولادة ورعاية المرأة في فايتفيل، شمال كارولينا: “يساعد الحديد الدم في حمل الأكسجين والمواد المغذية في جميع أنحاء الجسم، لذا يمكن أن يسبب انخفاض مستويات الحديد مشاكل أثناء الحمل.”

وصرح: “بالإضافة إلى ذلك، إذا كانت الأم مصابة بـفقر الدم، فإنه لديها احتياطي أقل في حالات النزيف أثناء الولادة.”

ووفقاً للدكتورة جيل رابين، الرئيسة المشاركة لقسم الرعاية الإسعافية في برامج صحة المرأة – خدمات PCAP في نظام نورث شور – ليج الصحي في نيو هايد بارك، نيويورك، قد يوصى الأطباء بأن تتناول النساء مكملات الحديد ويواصلن اجراء فحوصات الكشف عن نقص الحديد في بداية الرعاية قبل الولادة وفي وقت متأخرة من الثلث الثالث من الحمل.

وقالت رابين: “ما زلنا نوصي بتناول مكملات الحديد واجراء الفحص لأننا نعرف أن الحديد يساعد في نقل الدم إلى الأم والطفل”. وقالت “لا توجد أضرار كبيرة، وقد تكون الفوائد هائلة، لذلك يجب علينا أن نستمر في فعل ما نقوم به ونواصل القيام بمزيد من الأبحاث.”

See Also

وقال مؤلف الدراسة كانتور إن أكثر المشكلات شيوعًا المرتبطة بتناول مكملات الحديد هي الغثيان والإمساك والإسهال، والتي تختفي من تلقاء نفسها دون حاجة إلى العلاج. وقالت إن النساء يمكن أن يحصلن على الحديد من خلال نظام غذائي غني بالخضار الورقية الخضراء الداكنة ومختلف أنواع اللحوم والمأكولات البحرية والفاصوليا المجففة والحبوب المدعمة بالحديد والخبز والمعكرونة.

كانت النتائج التي توصل إليها عند الرضع والأطفال الصغار مماثلة لتلك التي توصلت إليها عند النساء الحوامل، حسب ما قالته ماريان ماكدونا، أستاذة علم الأوبئة في جامعة أوريغون للصحة والعلوم في بورتلاند، والمؤلفة الرئيسية لهذه الدراسة.

قام فريق ماكدونا بمراجعة 10 تجارب قاموا بتحديدها والتي قاست آثار مكملات الحديد على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر إلى سنتين.

وقالت ماكدونا: “على الرغم من أن بعض الأدلة على مكملات الحديد الروتينية عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 6 إلى 24 شهرًا تشير إلى تحسن في قيم [الدم] الدموية، تشير الأدلة المحدودة من الدراسات التي تم التحقق من صحة نتائجها إلى عدم وجود فوائد في النمو أو في نتائج اختبارات النمو العصبي، ولم يتم تقييم أي نتائج سريرية أخرى في الأدبيات للأطفال الذين يعيشون في البلدان المتقدمة”. “إن آثار مكملات الحديد الروتينية على الأطفال الصغار غير معروفة في هذا الوقت.”

وكما هو الحال في الدراسات  التي اجريت على الأمهات، لم يتمكن الباحثون من العثور على أي دراسات تقيس فوائد أو أضرار فحص الأطفال بحثًا عن نقص الحديد.

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بفحص الأطفال قبل سن الثانية، ولا تحتوي هذه المراجعة على أدلة كافية للتأثير على التوصيات الموجودة، وفقًا للدكتورة رويا صامويلز، طبيبة الأطفال في مركز كوهين للأطفال الطبي في نيو هايد بارك، نيويورك.

وقالت سامويلز: “على الرغم من النتائج، لا يزال من المهم إجراء فحوصات روتينية للكشف عن مستويات الحديد، خاصة عند الرضع والأطفال الصغار لأن هذه الفئة العمرية تنطوي على نمو سريع، وهناك احتمال أكبر لوجود مشاكل في تناول الطعام.” ” حيث قد لا يحصل الأطفال الذين يريدون تناول الخبز والمعكرونة فقط على ما يكفي من الحديد.”

تم نشر النتائج على النساء الحوامل عبر الإنترنت في 30 مارس في سجلات الطب الباطني. وتم نشر النتائج المتعلقة بالأطفال في عدد أبريل من مجلة طب الأطفال.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top