Now Reading
فوائد B12 أثناء الحمل

فوائد B12 أثناء الحمل

PIN IT

لا تعرف العديد من الأمهات الحوامل والمرضعات أن نقص فيتامين B12 أثناء الحمل يمكن أن يكون له آثار خطيرة ودائمة على طفلكِ. إليكِ لماذا وماذا تفعلين حيال ذلك.

إذا كنتِ حامل أو تحاولين الحمل ، فأنتِ تعلمين أن تناول حمض الفوليك ضروري للتطور الصحي لطفلكِ. ولكن وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن فيتامين B12 مهم بنفس القدر في منع الأنبوب العصبي وغيره من العيوب العصبية عند الرضع، وللأسف هناك ما يصل إلى شخص واحد من بين كل 20 بالغًا يعاني من نقص في هذا الفيتامين الأساسي.

يفسر فيتامين B12 أهميته “لأنه يساعد على الحفاظ على صحة خلايا الجسم العصبية وخلايا الدم صحية ويساعد على صنع الحمض النووي، المادة الوراثية في جميع الخلايا”، كما يوضح بيتر شو، المدير الطبي المسؤول عن شركة الأدوية امبسفير، التي تصنع مكملات B12.

“يرتبط النقص بزيادة خطر حدوث العديد من نتائج الحمل السلبية لكل من الأم والجنين. وتشمل هذه المخاطر عيوب الأنبوب العصبي وتأخر النمو داخل الرحم وتسمم الحمل والإجهاض المبكر“. والأمر الأكثر إثارة للخوف هو أن التأخيرات العصبية والتنموية عند الأطفال التي يمكن أن تسببها النقص لا يمكن علاجها.

زيادة B12 أثناء الحمل

أوصت المعاهد الوطنية للصحة أن تستهلك الأمهات الحوامل والمرضعات 2.8 ميكروغرام من B12 يوميًا. يحصل معظم الناس على ذلك من خلال الأطعمة المدعمة والمنتجات الحيوانية مثل اللحم البقري والكبد والمحار، والتي تعد أفضل مصادر الفيتامينات، وكذلك الأسماك واللحوم والدواجن والبيض والحليب ومنتجات الألبان الأخرى.

تكمن المشكلة إذا قللتي من اللحوم ومنتجات الألبان. “لا تحتوي الأغذية النباتية على فيتامين بي 12 ما لم يتم تقويتها” هذا هو السبب في أن جمعية التغذية الأمريكية توصي بالمكملات بفيتامين B12 للنباتيين خلال الحمل والرضاعة. النباتيون قد يستشيروا أيضا الطبيب فيما يخص المكملات.

نعم تحتوي فيتامينات ما قبل الولادة على B12. لكن البشر لا يجيدون امتصاص هذا الفيتامين بالتحديد؛ في الواقع نحن نمتص فقط 1-2 في المئة من فيتامين B. أولئك الذين يعانون من حالات مثل الاضطرابات الهضمية أو كرون، والتي تؤثر على جزء من الأمعاء التي تمتص الفيتامين، أو الذين خضعوا لجراحة لعلاج البدانة هم أيضاً عرضة لخطر النقص. لذلك من المستحسن أيضًا تناول فيتامين B المركب، الذي يحتوي على جرعة 1000 ميكروغرام.

تحديد نقص B12

تشمل الأعراض الضعف، التعب ، أو الإحساس بالدوار، ضربات القلب والتنفس السريع، بشرة شاحبة، لسان مؤلم، كدمات أو نزيف بسيط، بما في ذلك نزيف اللثة، اضطراب في المعدة، فقدان الوزن، الإسهال أو الإمساك.

“الأسباب الرئيسية للنقص تشمل سوء امتصاص فيتامين B12 من الغذاء، وفقر الدم الخبيث، وسوء الامتصاص بعد الجراحة، والنقص الغذائي. ومع ذلك، في كثير من الحالات، سبب نقص فيتامين B12 غير معروف”. يمكن تشخيص خطر الإصابة بالنقص بواسطة طبيبكِ استنادًا إلى الأعراض والنظام الغذائي وتاريخكِ الطبي والجراحي السابق وعدد خلايا الدم الكامل.

See Also

B12 والرضاعة الطبيعية

يجب أن يستهلك الأطفال المولودين خلال عمر 6 أشهر 0.4 ميكروغرام من B12 يوميًا ، و 0.5 ميكروغرام من 7-12 شهرًا. الأخبار السيئة؟”لا يوجد الكثير منه في حليب الأم”.

لهذا السبب، “الرضع الذين يتغذون فقط على حليب الأم من النساء اللائي لا يستهلكن أي منتجات حيوانية، قد يكون لديهن احتياطي محدود جدًا من فيتامين B12 ويمكن أن يصبن بنقص في غضون أشهر من الولادة.” ينصح النساء المرضعات اللائي يتبعن نظامًا نباتيًا صارمًا أو رجيم نباتي أيضًا استشارة طبيب أطفال بخصوص المكملات الغذائية.

إذا كنتِ حاملاً أو مرضعة ولم تكن اللحوم مناسبة لتناول العشاء، فقد يكون من المفيد مناقشة تناول B12 مع طبيبكِ من أجلكِ ومن أجل طفلك.

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!