Now Reading
كيفية منع ارتفاع درجة الحرارة أثناء الحمل

كيفية منع ارتفاع درجة الحرارة أثناء الحمل

PIN IT

 

يمكن أن يكون هناك سخونة وارتفاع في درجة الحرارة أثناء الحمل. في الواقع، مع زيادة الدم في جسمكِ بنسبة 40٪ لتغذية الجنين، إلى جانب الجهد الذي يستغرقه الحمل، هناك 9 إلى 14 كيلو إضافي، فإن جسمكِ أثناء الحمل سيصبح ساخنًا بسبب كل العمل الذي يقوم به. هذا يعني أيضًا أنكِ تتعرقين أكثر وتجفين بسهولة أكبر.

حتى قلبكِ يجب أن يعمل بجهد أكبر. ضعي في اعتباركِ أنه يتضخم قليلاً أثناء الحمل وينتقل إلى الجانب لاستيعاب حقيقة أن الرحم يشغل الآن مساحة أكبر في جسمكِ. زيادة حجمه وموقعه الجديد يعني أنه يعمل بجد أكثر.

وبالتالي، مع كل هذه التغييرات، من الطبيعي أن يعمل جسمكِ بجد لتبريد نظامكِ بالكامل. لهذا السبب، قد يكون من السهل بشكل خاص أن ترتفع درجة حرارة جسم المرأة الحامل بسرعة. وعندما يحدث ذلك، قد تتعرضين أنتِ وطفلكِ لخطر حدوث مضاعفات.

 

ما الذي يمكن اعتباره درجة الحرارة مرتفعة ؟

عندما ترتفع درجة الحرارة لديكِ إلى 102 أو 103 درجة فهرنهايت، يعتبر ذلك ارتفاعًا في درجة الحرارة أو فرط ارتفاع الحرارة. تنجم درجة الحرارة هذه عادة عن الجفاف، أو قضاء الكثير من الوقت في الشمس، أو الجلوس لفترة طويلة جدًا في الحمام الساخن. ولكن، في بعض الأحيان يكون هناك حالة طبية غير معروفة، أو مرض، مثل الأنفلونزا، أو التهابات تسبب ارتفاع درجة الحرارة.

في كلتا الحالتين، فإن ارتفاع درجة الحرارة أمراً لا يجب عليكِ تجاهله. بغض النظر عن السبب الرئيسي لارتفاع درجة الحرارة لديكِ، عندما يسخن جسمكِ، من المهم طلب الرعاية الطبية على الفور. هناك الكثير من المخاطر التي تنطوي على ارتفاع درجة الحرارة وتجاهل درجة الحرارة المرتفعة ببساطة والتأمل في أن يؤدي شرب بعض الماء والجلوس أمام المروحة إلى اخفاضها.

 

أعراض ارتفاع درجة الحرارة

في بعض الأحيان ترتفع درجة الحرارة لدى النساء الحوامل ولا يدركن حتى أن درجة حرارة جسمهن الداخلية مرتفعة، خاصة في يوم صيفي حار. ومع ذلك، من المهم الانتباه إلى ما تشعرين به. يمكن أن يكون ارتفاع درجة الحرارة أثناء الحمل أمرًا كبيراً، خاصة إذا ضلت درجة الحرارة مرتفعة لمدة طويلة. إليكِ بعض العلامات التي تشير إلى ارتفاع حرارة جسمكِ:

  • الشعور بالضعف أو الإرهاق أو النعاس
  • المعاناة من الدوخة أو الشعور بأن الغرفة من حولكِ تدور
  • الشعور بالدوار أو عدم التوازن أو شعور بشيء مثل الإغماء
  • المعاناة من العطش الشديد أو الجفاف أو قلة التبول
  • الشعور بالغثيان في المعدة
  • تعاني من قشعريرة أو سخونة مفرطة
  • التعرق بغزارة لا يتوقف على الرغم من محاولات التهدئة
  • الشعور بأن فمكِ مليء بالقطن أو جاف جدًا
  • تشقق وجفاف الشفاه

 

في الحالات القصوى، قد تبدئين في التقيؤ أو حتى الشعور بتقلصات مؤلمة. إذا حدث ذلك، فلا تتأخري في الحصول على الرعاية الطبية على الفور.

 

أسباب ارتفاع درجة الحرارة أثناء الحمل

في حين أن هناك عددًا من الأسباب التي قد تجعل درجة الحرارة لديكِ ترتفع، هناك بعض العوامل التي من المرجح أن تساهم في ارتفاع درجة حرارة جسمكِ أكثير من غيرها. لهذا السبب، من المهم للغاية توخي الحذر أثناء الحمل، خاصة عندما يكون الجو ساخن في الخارج أو عندما تكونين في منطقة دافئة. تتضمن بعض أمثلة العوامل المساهمة:

  •  النشاط بدنيًا لفترة طويلة من الوقت، خاصة في الطقس الحار
  • المشي أو التنزه لمسافات طويلة في يوم حار للغاية
  • المشاركة في التمارين الرياضية المفرطة لفترة طويلة من الزمن
  • ممارسة التمارين في صالة رياضية أو منطقة تمرين سيئة التهوية
  • الجلوس في الساونا أو حوض الاستحمام الساخن
  • قضاء ساعات طويلة على الشاطئ أو حمام السباحة في يوم حار جدًا
  • الانتقاع في حمام ساخن لفترة طويلة من الزمن
  • الإصابة بالتهابات أو مرض مثل الأنفلونزا
  • التعرض لحروق شمس سيئة للغاية

 

المخاطر المرتبطة بارتفاع درجة الحرارة

في البداية، قد لا يبدو أن ارتفاع درجة الحرارة او السخونة الزائدة سيئة لهذه الدرجة. بعد كل شيء، عندما لا تكونين حامل، تحتاجين عادةً إلى شرب المزيد من الماء والشعور بالبرودة إذا كنتِ تشعرين بالحرارة. ولكن عندما تكونين حامل، ليس الأمر بهذه البساطة دائمًا. يمكن أن ترتفع درجة الحرارة لديكِ بسرعة إذا لم تكونين حذرة. وإذا حدث ذلك، فهناك عدد من المخاطر عليكِ وعلى الجنين.

في الواقع، تشير الأبحاث إلى أنه عندما تصل درجة حرارة جسمكِ إلى 103، فإنه يمكن أن يؤدي إلى عيوب الأنبوب العصبي في الجنين، مما يعني عادة أن الأنبوب العصبي يفشل في الإغلاق بعد 25 يومًا من الحمل.

ارتبط ارتفاع درجة الحرارة بتخلف نمو الجنين ووفيات الجنين (الإملاص) والتشوهات العصبية. وأخيرًا، يمكن أن تؤدي الحمى المرتفعة إلى شفة وحنك مشقوق في الطفل. إليكِ بعض الطرق الإضافية التي يمكن أن تؤثر بها الحرارة المرتفعة عليكِ وعلى طفلكِ النامي.

 

تسبب الجفاف

عندما تكون درجة الحرارة لديكِ أعلى من 102 لمدة تزيد عن 10 دقائق، ستتأثرين أنتِ والجنين. يمكن أن يسبب لكِ أيضًا الجفاف، وعندما يحدث ذلك يمكن أن يضع ضغطًا على الكبد والكليتين لكِ وللطفل. في الحالات الشديدة، يمكن أن يسبب الجفاف تورم المخ والفشل الكلوي والنوبات وحتى الموت. لهذا السبب، من المهم أن تشرب النساء الحوامل ما لا يقل عن ثمانية إلى 12 كوب من الماء يوميًا، وأحيانًا أكثر عند ممارسة التمارين الرياضية في الطقس الحار.

 

تؤثر على مستويات السائل الأمنيوسي

السائل الأمنيوسي، الموجود في الكيس السلوي، هو ما يحيط بالجنين ويحميه من العالم الخارجي. وهو أيضًا ما يسمح للجنين بالتحرك بحرية والنمو. وهو يلعب دورًا حاسمًا في المساعدة على تنظيم درجة الحرارة حتى لا يصبح الجنين ساخنًا جدًا أو باردًا جدًا. ولكن عندما ترتفع درجة حرارة المرأة الحامل أو تصاب بالجفاف الشديد، يمكن أن يؤثر ذلك على مستوى السائل الأمنيوسي المتوفر للجنين. عندما يحدث هذا، هناك خطر أكبر لحدوث العيوب الخلقية، والإجهاض، وحتى المخاض المبكر.

 

تسبب المخاض المبكر

يمكن أن يؤدي ارتفاع درجة الحرارة لاحقًا أثناء الحمل إلى المخاض المبكر أو الرحم العصبي. يمكن أن تبدو التقلصات مثل تقلصات براكستون هيكس مع الرحم العصبي، ولكن من المرجح أن يكون احتمال حدوث المخاض المبكر لمن يعانين الضعف. لا يمكن أن يؤدي الجفاف فقط إلى المخاض المبكر، ولكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى مضاعفات مثل الحبل السري المضغوط.

 

تزيد من التهابات المسالك البولية

بشكل عام، النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية بسبب التغيرات الهرمونية في المقام الأول. أضيفي هذا مع حقيقة أن الجفاف والسخونة الزائدة تزيد أيضًا من احتمالية الإصابة بالتهاب المسالك البولية، ويمكنكِ معرفة لماذا تعد فرص الإصابة بالتهاب المسالك البولية نتيجة طبيعية للنساء الحوامل. وعندما تُركت الالتهابات بدون علاج، أظهرت الأبحاث أن التهابات المسالك البولية مرتبطة بانخفاض الوزن عند الولادة والمخاض المبكر.

 

نصائح لتجنب ارتفاع درجة الحرارة

ربما تعرفين بالفعل أنه لا يجب أن تجلسين في حوض استحمام ساخن أو تقضين أي وقت في الساونا عندما تكونين حامل. قد تعرفين حتى أن أخذ دش أو حمام ساخن ليس فكرة جيدة. لكن ما قد يفاجئكِ هو حقيقة أنه يمكن أن ترتفع درجة الحرارة لديكِ عند المشي في يوم حار، خاصة إذا كنتِ ترتدي ملابس مدفئة للغاية. من السهل أيضًا أن ترتفع درجة الحرارة لديكِ أثناء حصة التمرين، خاصة إذا كانت صالة الألعاب الرياضية ساخنة أو سيئة التهوية. إليكِ بعض النصائح الإضافية لمساعدتكِ على منع ارتفاع درجة الحرارة.

 

حافظي على الرطوبة لديكِ

في حين أن الجميع يجب أن يشربوا المزيد من الماء، فإن محافظة النساء الحوامل على الرطوبة له أهمية خاصة. لا يساعد الماء في الحفاظ على البرودة لديكِ فحسب، بل يساعد أيضًا على تقليل تورم اليدين والكاحلين. حاولي حمل الماء معكِ أينما كنتِ، خاصة إذا كنتِ مسافرة. لا تنتظري حتى تشعرين بالعطش لشرب الماء لأنه قد يكون قد فات الأوان.

الحفاظ على رطوبة جسمكِ يعني أيضًا أنه يجب عليكِ التوقف عن تناول الكافيين أيضًا. يشير معظم الأطباء إلى ضرورة تجنب الكافيين أثناء الحمل. بصرف النظر عن تأثير الكافيين على جنينكِ النامي، فإنه يزيد أيضًا من ضغط الدم ودرجة حرارة الجسم. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الجفاف، خاصة إذا كنتِ تشربين الصودا بدلاً من الماء. إذا كنتِ حقًا لا تستطيعين شرب كوب آخر من الماء، فحاولي إضافة فاكهة مثل الليمون أو البرتقال إلى الماء، أو اختاري العصير بدلاً من ذلك.

See Also

 

تجنبي التمارين الرياضيةالمطولة

في الواقع، لا يجب أن تمارسين الرياضة أكثر من 45 دقيقة متواصلة وأن تلتزمين بالتمارين منخفضة التأثير. تعد التمارين المائية نشاطًا رائعًا للقيام به أثناء الحمل لأنه لا يضع ضغوطًا قليلة جدًا على جسمكِ فقط، ولكنه يحدث أيضًا في بيئة باردة ومنعشة.

ولكن إذا لم تكونين تقومين بالتمارين الرياضية الهوائية، فتأكدي من ممارسة الرياضة في منطقة باردة جيدة التهوية. لهذا السبب، يجب تجنب بيئات التمارين التي تكون حارة مثل “اليوغا الساخنة”. تذكري، إذا كنت تجهدين نفسكِ لفترات طويلة من الوقت أو تمارسين التمارين في ظروف شديدة الحرارة أو عالية الرطوبة، فهناك احتمالات عالية بأن الحرارة لديكِ سترتفع. تؤدي ممارسة التمارين المعتدلة في درجات الحرارة العادية إلى زيادة طفيفة في درجات حرارة الجسم الأساسية.

 

ارتداء ملابس فضفاضة

عند اختيار ملابس الأمومة، الأساس هو البحث عن ملابس خفيفة وفضفاضة. أنتِ ترغبين في ارتداء الأقمشة الطبيعية مثل القطن. يجب أيضًا أن تبحثين عن الأشياء التي تتناسب مع جسمكِ بشكل فضفاض. هذه الأنواع من الملابس تسمح للهواء بالدخول. كما أن التأكد من أن حذائك يسمح لقدميكِ بالتنفس سيساعد. حتى إذا كان موسم الشتاء، فأنتِ تريدين ارتداء أحذية مريحة تتيح لقدميكِ بعض المساحة. أيضًا، ضعي في اعتباركِ اللون أيضًا عند اختيار ملابسكِ. يميل اللون الأسود إلى امتصاص أشعة الشمس ويجعلكِ تشعرين بالدفء عندما تكونين في الخارج. وفي الوقت نفسه، يرتد ضوء الشمس عن الملابس ذات الألوان الفاتحة.

 

تناول الأطعمة الباردة

يمكن للفواكه والخضروات الغنية بالماء أن تفعل العجائب في مساعدتكِ على الحفاظ على البرودة. تشمل بعض الخيارات الجيدة البطيخ والتوت والخيار والبرتقال والجريب فروت. حتى الخس النيئ والكرفس والجزر يمكن أن تساعدكِ في الحفاظ على البرودة. إذا كنتِ تريدين شيئًا مختلفًا قليلاً، فجربي المثلجات المصنوعة من العصائر الطازجة أو الحساء البارد. حتى القليل من الزبادي الطبيعي مع الفاكهة الطازجة يمكن أن يكون خيار يساعد على البرودة. وبينما لا تتحمل جميع النساء الحوامل الآيس كريم في بعض الأحيان، إذا كنتِ قادرة على تناول الطعام، فقد يكون علاجًا منعشًا أيضًا.

 

ابحثي عن الظل

إذا كنتِ تعيشين أو تزورين منطقة فيها المناخ حار، تأكدي من اتخاذ الاحتياطات. قد يكون البقاء في الخارج تحت أشعة الشمس الساخنة بمثابة ارهاق على جسمكِ حتى لو كنتِ مجتهدة بشأن تناول الماء. ونتيجة لذلك، حاولي الحد من مقدار الوقت الذي تقضيه في حرارة الصيف الشديدة. حاولي الخروج في الصباح أو في المساء عندما تكون الشمس ليست ساخنة ودرجات الحرارة أكثر برودة. وإذا كانت المنطقة التي أنتِ فيها يسود فيها الطقس الحار، فتأكدي من فعل ما بوسعكِ للبقاء في الداخل في بيئة باردة.

إذا كان عليكِ أن تكونين بالخارج في مناسبة عائلية أو وظيفة عمل في يوم حار، فابحثي عن بعض الراحة من الحرارة. ابقِ في الظل إذا استطعتِ. وإذا كانت هناك فرصة للذهاب إلى الداخل، فاستغليها. لا حرج في الجلوس في منزل مكيف أو أمام مروحة أثناء الحمل. إذا كنتِ في منتزه وكانت هناك خيارات محدودة للتبريد، فحدي من جلوسكِ هناك أو خذؤ استراحة في السيارة أثناء تشغيل مكيف الهواء. يجب ألا تشعرين أبدًا بالسوء لأخذ الوقت لتبردين. يظهر لكِ ذلك حكمتكِ ومسؤوليتكِ عندما يتعلق الأمر بالحمل.

 

نصيحة

في حين أن مخاطر ارتفاع درجة الحرارة حقيقية، فهذا لا يعني أن عليكِ البقاء في المنزل طوال الوقت أو تجنب ممارسة الرياضة. في الواقع، يجب عليكِ الخروج والاستمتاع بالهواء النقي. علاوة على ذلك، يتم تشجيع ممارسة الرياضة أثناء الحمل لمعظم النساء الحوامل. طالما قالت طبيبتكِ أنه لا يوجد مشكلة، يجب أن تكونين قادرة على ممارسة الرياضة باعتدال في بيئة باردة. تأكدي فقط من الحفاظ على البرودة والرطوبة. واستمعي إلى جسدكِ. إذا شعرتِ بشيء ما، فلا تضغطين على نفسكِ. بعد كل شيء، لديكِ جنين ينمو بداخلكِ لأخذه في عين الاعتبار.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!