Now Reading
ماذا تعرفين إذا كنتِ تعانين من نقص الوزن أثناء الحمل

ماذا تعرفين إذا كنتِ تعانين من نقص الوزن أثناء الحمل

PIN IT

 

 

 

اكتساب الوزن أثناء الحمل مهم لنمو وتطور طفلكِ المستقبلي. زيادة الوزن هي أيضًا مكون رئيسي لتخزين الطاقة لصنع حليب الأم بعد الولادة.

الخبر السار هو أن مخاطر فقدان الوزن أو عدم اكتساب الوزن الكافي يمكن تعويضها عن طريق البدء في زيادة الوزن. لذا، فإن فقدان الوزن والحمل لا يمثل عادة مصدر قلق كبير، طالما أنكِ تتلقين تغذية كافية أثناء الحمل وإضافة وزن كافٍ طوال فترة الحمل، والأهم من ذلك، في الثلث الثاني والثالث من الحمل.

 

نظرة عامة

قد يشير نقص الوزن قبل الحمل إلى الحاجة إلى زيادة الوزن أكثر من المرأة بمتوسط ​​أو أعلى من الوزن. بالإضافة إلى ذلك، ستحتاج النساء اللواتي لديهن تاريخ من اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية أو الشره العصبي، اللواتي ربما كان لديهن نقص في التغذية قبل الحمل، إلى مغذيات إضافية أثناء الحمل.

يمكن أن يساعدكِ العمل مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ وربما الأخصائي، مثل اختصاصي تغذية مسجل متخصص في الحمل، في تحقيق زيادة الوزن والتغذية المناسبة طوال فترة الحمل.

 

لماذا اكتساب الوزن مهم

قد يكون من الصعب على بعض النساء اكتساب الوزن أثناء الحمل، ولكنه أمر بالغ الأهمية لنمو طفل سليم. يمكن أن يساعدكِ فهم أين يذهب الوزن على فهم ضرورة زيادة الوزن بشكل كافٍ. يتم توزيع الأوزان التي يتم اكتسابها أثناء الحمل تقريبًا على النحو التالي:

  • الجنين: 3 الى 4 كيلو
  • المشيمة: 1 إلى 2 رطل
  • السائل السلوي: 2 رطل
  • الرحم: 2 رطل
  • أنسجة الثدي للأم: 1 إلى 3 رطل
  • حجم دم الأم: من 3 إلى 4 رطل
  • السوائل في أنسجة الأم: 2 إلى 4 رطل
  • مخزون الأمهات والدهون الغذائية: من 6 إلى 8 رطل

 

سيذهب معظم هذا الوزن بسرعة نسبية بعد الولادة وفترة ما بعد الولادة. يمكن فقدان أي زيادة في الوزن أيضًا، ولكن هذا عادة ما يتطلب المزيد من الجهد المتعمد وسيختلف من امرأة إلى أخرى. عادة ما يساعد فقدان الوزن المتبقي من خلال الرضاعة الطبيعية الممتدة والتمارين المنتظمة وتناول نظام غذائي متوازن.

 

زيادة الوزن قبل الحمل

إذا كنتِ تعانين من نقص في الوزن، فقد يكون اكتساب بضعة كيلو قبل الحمل مفيدًا. هذا مهم بشكل خاص إذا كان نظامكِ الغذائي قبل الحمل غير كافٍ من الناحية الغذائية. إن تلقي التغذية الكافية قبل الحمل أمر حيوي لصحتكِ وصحة طفلكِ.

يمكن أن يكون انخفاض وزن الجسم في كثير من الأحيان مؤشرًا على العقم والولادة المبكرة. تقول إميلي ميتشل، أخصائية تغذية مسجلة ومعلمة معتمدة لمرض السكري لمركز طب الأجنة: “إذا كنتِ تعانين من نقص الوزن وتحاولين الحمل، فحاولي الحصول على كيلو إلى 3 كيلو، وإذا كنتِ غير قادرة، فركزي على اكتساب كيلو إلى 3 كيلو خلال الأشهر الأولى من الحمل.”

لزيادة هذا الوزن، ستحتاجين إلى زيادة السعرات الحرارية بحوالي 300 سعرة حرارية في اليوم. (بالنسبة للنساء اللاتي لا يعانين من نقص الوزن، لا يحتجن عادةً إلى سعرات حرارية إضافية خلال الثلث الأول من الحمل ويحتجن إلى 340 سعرًا حرارية إضافية تقريبًا يوميًا في الفصل الثاني، و 450 سعرة حرارية إضافية يوميًا خلال الفصل الثالث).

يمكن أن يقترح اختصاصي التغذية خيارات غذائية عالية السعرات الحرارية، أطعمة عالية السعرات الحرارية لمساعدتك على تحقيق أهداف وزنكِ.

 

تاريخ اضطرابات الأكل

إن نقص الوزن (يُعرَّف بأنه مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5) قبل الحمل لا يمثل مشكلة عادةً ما لم تكوني تعانين من نقص الوزن الشديد وسوء التغذية و / أو لديكِ تاريخ من اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية العصبي أو الشره العصبي.

تشير ميتشل إلى أنها عندما تستشيرها امرأة تعاني من اضطراب سابق في الأكل، فقد تجد أنها بحاجة إلى التركيز على إضافة بعض العناصر الغذائية الأساسية، مثل حمض الفوليك والحديد والبروتين والدهون، بدلاً من اكتساب الوزن.

وتقول: “عند مراجعة تناول الطعام الذي تتناوله المرأة، أحب العمل على سد الثغرات في العناصر الغذائية الرئيسية التي تفتقدها. وإذا لم يكن لدى المرأة الكثير من تخزين الدهون، فمن الأهمية بمكان أن تحصل على ما يكفي من التغذية بانتظام واكتساب الوزن في الثلث الثاني والثالث”.

 

تأثير زيادة الوزن غير الكافي

الإرهاق هو عرض شائع لزيادة الوزن بشكل غير كافي. بالإضافة إلى ذلك، تقول ميتشل: “النساء اللاتي يواجهن صعوبة في اكتساب الوزن أثناء الحمل يتعافين لفترة أطول بعد الولادة وقد يعرضن صحة عظامهن للخطر. يمكن أن يكنن أيضًا في خطر متزايد لنقص التغذية مثل فقر الدم“.

تفقد العديد من النساء بضعة كيلو في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل بسبب غثيان الصباح. هذا امر طبيعي. ما لم تكوني تعانين من نقص حاد في الوزن أو تفقدين وزنكِ بسرعة (أكثر من كيلو أو اثنين)، فهذا ليس أمرًا مقلقًا للغاية حيث أن الطفل المتنامي لديه احتياجات غذائية محدودة في هذه المرحلة المبكرة. الحل هو التأكد من حصولكِ على أساس المغذيات، حتى لو كان وزنكِ مستقرًا أو تفقدين القليل من الوزن.

ومع ذلك، في أثناء فترة الحمل، يصبح اكتساب الوزن أكثر أهمية لنمو طفلكِ الصحي.

 

الثلث الثاني والثالث من الحمل

تشير بعض الأبحاث إلى أن الزيادة غير الكافية في الوزن، خاصة في الثلين الثاني والثالث من الحمل، يمكن أن تزيد من خطر حدوث الولادة المبكرة أو الولادة القيصرية. الأطفال المولودين قبل الأوان لديهم أوزان ولادة أقل وتقترح الأبحاث أن هؤلاء الأطفال لديهم خطر أعلى للإصابة بمشاكل صحية محددة لاحقًا في الحياة مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري.

 

زيادة الوزن المثالي

تعتمد كمية الوزن التي يجب اكتسابها على وزنكِ ومؤشر كتلة الجسم قبل الحمل. ستتلقين المزيد من التفاصيل من طبيبة التوليد. ولكن، بشكل عام، توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن تكسبين:

  • 12 إلى 16 كيلو إذا كنتِ بوزن صحي قبل الحمل، بمؤشر كتلة الجسم من 18.5 إلى 24.9
  •  13 إلى 18 كيلو إذا كنتِ تعانين من نقص الوزن قبل الحمل، مع مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5
  • 7 إلى 12 كيلو إذا كنتِ تعانين من زيادة الوزن قبل الحمل، بمؤشر كتلة الجسم 25-29.9
  • 5 إلى 9 كيلو إذا كنتِ بدينة قبل الحمل، بمؤشر كتلة جسم يزيد عن 30

 

يتم حساب مؤشر كتلة الجسم عن طريق قسمة وزنكِ بالكيلوجرام على مربع طولكِ بالأمتار. يضعكِ الرقم الناتج في إحدى الفئات المذكورة أعلاه. اعلمي أن مؤشر كتلة الجسم هو مقياس تقريبي لدهون جسمكِ بالنسبة لطولكِ ووزنكِ.

مؤشر كتلة الجسم ليس تقييمًا مثاليًا أو نهائيًا لصحة وزنكِ لجسمكِ، إنه ببساطة توجيهي. يمكن لطبيبتكِ تخصيص نتائجكِ وإخباركِ على وجه التحديد إذا كان وزنكِ مصدر قلق والوزن الذي يجب أن تهدفين إلى اكتسابه.

 

نصائح مفيدة

تتضمن طرق تشجيع زيادة الوزن بشكل ثابت أثناء الحمل ما يلي:

  •  تناول وجبات صغيرة ومتكررة كل بضع ساعات، خاصة إذا كنتِ تشعرين بالغثيان.
  • تجنب تخطي الوجبة.
  •  دائما تناولي وجبة الفطور.
  • تناول الوجبات الخفيفة الغنية بالسعرات الغذائية والسعرات الحرارية العالية، مثل المكسرات والبسكويت من الحبوب الكاملة مع الجبن وزبدة الجوز والحمص والأفوكادو المقطعة إلى شرائح زبدة الجوز والسندويتشات على خبز الحبوب الكاملة والشوربات الكريمية. قطع الشوفان بالفواكه الطازجة والمكسرات.
  • شرب المشروبات عالية السعرات الحرارية، مثل العصائر المصنوعة من الحليب كامل الدسم أو بديل الحليب مع بودرة البروتين المضاف.
  • الطهي مع الدهون الزائدة، مثل الزيوت والزبدة، وحاولي إضافة الجبن في أعلى الوجبه.
  • الأهم من ذلك، إذا كان لديكِ أي أسئلة أو استفسارات، اعملي مع اختصاصي تغذية مسجل للتأكد من حصولكِ على كميات كافية من المغذيات الكبيرة والمغذيات الدقيقة.

 

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، يجب أن تهدف النساء ناقصات الوزن إلى إضافة حوالي 400 سعرة حرارية يوميًا في الفصل الثاني و 400 إلى 600 في الفصل الثالث.

 

ماذا لو بدأتُ في فقدان الوزن ؟

تفقد العديد من النساء الوزن خلال الثلث الأول من الحمل بسبب الغثيان والقيء وغثيان الصباح. يمكن أن يكون هذا أمرًا طبيعيًا ولكن يجب مراقبته، خاصةً إذا تم نصحكِ بزيادة الوزن. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يتقلب الوزن من أسبوع لآخر. ولكن إذا فقدتِ الوزن فجأة، يجب عليكِ الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ على الفور، خاصة في الفصل الثالث من الحمل.

إذا كنتِ تواجهين مشكلة في اكتساب الوزن، في حين أنه لا يوصى بتناول الوجبات السريعة، يجوز البدء في استكمال نظامنا الغذائي ببعض الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية والدهون الإضافية، مثل الآيس كريم وزبدة الفول السوداني والجبن و زبدة إضافية، لزيادة الوزن على المسار الصحيح.

See Also

 

تناول الفيتامينات

من المستحسن لجميع النساء الحوامل تناول فيتامين قبل الولادة وأثناء الحمل. يزيد تناول بعض العناصر الغذائية اليومي مثل حمض الفوليك والكالسيوم والحديد يوميًا أثناء الحمل. هذه العناصر الغذائية ضرورية لنمو وتطور طفلكِ الصحي.

من المهم العثور على مكمل يحتوي على 100٪ من القيمة اليومية، بالإضافة إلى مكمل غذائي لا يحتوي على فائض من العناصر الغذائية مثل حمض الفوليك (600 ميكروغرام) والحديد (27 ملليغرام). سيتم وضع متطلبات خاصة للنساء المصابات بفقر الدم، قد يحتجن إلى المزيد من الحديد.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون بعض الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون مشكلة إذا كانت المكملات الغذائية تتجاوز بكثير القيمة اليومية. تقول ميتشل، على سبيل المثال، “تم ربط زيادة فيتامين أ بالعيوب الخلقية”.

ومع ذلك، فإن أفضل طريقة للحصول على التغذية الكافية هي تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الحليب وحليب اللوز واللبن اليوناني أو العادي ومصادر البروتين مثل الفول والبيض والأسماك والدجاج. والدهون الصحية مثل الأسماك الدهنية والمكسرات والبذور والزيت. تقول ميتشل: “على النحو الأمثل، تحصل النساء على العناصر الغذائية من الطعام أولاً لأنهه يتم امتصاصه بشكل أفضل من المكملات الغذائية.”

 

المواد الغذائية الأساسية

فيما يلي بعض العناصر الغذائية الأساسية التي تحتاجها النساء الحوامل، والتي قد تتطلب مكملات إضافية تتجاوز فيتامين ما قبل الولادة النموذجي.

 

حمض الدوكوساهكساينويك

إذا كنتِ لا تتناولين كميات كافية من الأسماك الزيتية قليلة الزئبق، مثل السلمون البري والهلبوت والسردين أو البيض المقوي، فقد تحتاجين إلى مكملات حمض الدوكوساهكساينويك. توصي ميتشل بما لا يقل عن “200 ملغ من حمض الدوكوساهكساينويك لدعم نمو الدماغ والأعصاب والعين”.

تشمل المصادر البديلة لـ حمض الدوكوساهكساينويك النباتية الأعشاب البحرية ولكن تحدثي إلى أخصائي التغذية أو طبيبة التوليد قبل إضافة ذلك إلى نظامكِ الغذائي.

 

فيتامين د

فيتامين د هو أيضًا عنصر غذائي مهم أثناء الحمل وقد يلعب دورًا في منع المخاض المبكر والالتهبات. نظرًا لعدم وجود فيتامين د في الكثير من الأطعمة المختلفة، فقد يكون الحصول على ما يكفي أثناء الحمل صعبًا، خاصة إذا كنتي تتناولين النظام الغذائي من البيض والسلمون والأطعمة المدعمة مثل الحليب منخفضًا.

عندما يحدث ذلك، ستوصي ميتشل “بتكملة 2000-5000 وحدة دولية يوميًا”.

 

نصيحة

إذا كنتِ تعاني من نقص الوزن والحمل، فاستشيري طبيبتكِ حول مقدار الوزن الذي تحتاجين إلى اكتسابه من أجل تعزيز الحمل الصحي. بالإضافة إلى ذلك، إذا كان لديكِ تاريخ من اضطرابات الأكل أو عدم كفاية تناول النظام الغذائي، فقد تحتاجين إلى مكملات إضافية ودعم لتحقيق التغذية المثالية وزيادة الوزن.

يمكن أن يساعدكِ العمل مع اختصاصي تغذية مسجل متخصص في تغذية الأم في الوصول إلى هذه الأهداف الغذائية. قد يكون من المفيد أيضًا التحدث مع معالج أو مجموعة دعم متخصصة في اضطرابات الأكل.

إذا كنتِ تعانين من نقص الوزن ولكنكِ تتناولين نظامًا غذائيًا يحتوي على قدر أكبر من التغذية الكافية، فلا تقلقي، طالما أنكِ تزيدين وزنكِ. الأهم من ذلك، ركزي على اكتساب ما يكفي من الكيلوجرامات والحصول على التغذية المناسبة خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل لتحسين صحة طفلكِ.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!