Now Reading
متلازمة المبيض المتعدد الكيسات: الأعراض و الأسباب والفحوصات والعلاج

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات: الأعراض و الأسباب والفحوصات والعلاج

PIN IT

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات: الأعراض و الأسباب والفحوصات والعلاج

 

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)

 

 

 

ما هي متلازمة المبيض المتعدد الكيسات؟

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)، أو متلازمة تكيس المبايض، هي حالة هرمونية يمكن أن تصاب بها النساء أثناء سنوات إنجابهن. ويمكن أن يؤثر ذلك على قدرتك على إنجاب طفل (ستسميها طبيبتك بخصوبتكِ). ومن الممكن أيضاً أن:

يمكنك الحصول على علاجات للأعراض. وقد تكوني قادرة على الحمل، رغم أنكِ قد تحتاجين إلى تناول أدوية لتحسين خصوبتك.

تكون لدى بعض النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض تكيسات على المبايض. لهذا السبب يطلق عليه “المتعدد الكيسات”. لكن الاسم مضلل لأن العديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض ليس لديهن تكيسات.

 

الهرمونات و متلازمة تكيس المبايض

عندما تكوني مصابة بمتلازمة تكيس المبايض، تكون هرموناتك التناسلية غير متوازنة. وقد يؤدي ذلك إلى مشاكل في المبايض، مثل عدم مجيئ الدورة الشهرية في الوقت المحدد أو غيابها.

يقوم جسمك بجعل الهرمونات تقوم بإحداث أشياء مختلفة. يؤثر بعضها على الدورة الشهرية ويرتبط بقدرتك على الإنجاب. وتشمل الهرمونات التي تلعب دورًا في متلازمة تكيس المبايض:

  • الأندروجينات. وغالبا ما يطلق عليها الهرمونات الذكرية، ولكن لدى النساء هذه الهرمونات أيضا. تميل النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض إلى الحصول على مستويات أعلى منها.
  • الأنسولين. يدير هذا الهرمون نسبة السكر في الدم. إذا كنت تعانين من متلازمة تكيس المبايض، فقد لا يتفاعل جسمك مع الأنسولين بالطريقة التي ينبغي أن يتفاعل بها.
  • البروجسترون. عند الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، قد لا يحتوي جسمك على ما يكفي من هذا الهرمون. وبالتالي قد تفوتين دورتك الشهرية لفترة طويلة أو تواجهين صعوبة في التنبؤ بموعدها.

 

أعراض متلازمة تكيس المبايض

إن أكثر أعراض هذه المتلازمة شيوعًا هي غياب الدورة الشهرية أو عدم انتظامها أو ندرتها أو طول مدتها. يمكن أن تتسبب الإندروجينات الزائدة في تساقط الشعر ونموه في أماكن غير مرغوبة (مثل الوجه) وحب الشباب. كما تشمل الأعراض الأخرى:

  • البشرة الداكنة أو الجلد الزائد (الثآليل) على الرقبة أو في الإبطين
  • تغيرات في المزاج
  • ألم في الحوض
  • زيادة الوزن

 

أسباب متلازمة تكيس المبايض

لا يعرف الأطباء جميع الأسباب التي تجعل بعض النساء يصبن بمتلازمة تكيس المبايض.

قد تكوني أكثر عرضة للإصابة بالمتلازمة إذا كانت أختك أو أمك مصابة بها أيضًا. وقد ترتبط أيضًا بالمشاكل التي تجعل جسمك ينتج كمية كبيرة من الأنسولين، والذي يمكن أن يؤثر على المبايض وقدرتها على الإباضة (أو إطلاق البويضات).

 

تشخيص متلازمة تكيس المبايض

لا يوجد اختبار واحد يمكنه تشخيص متلازمة تكيس المبايض. ستبدأ طبيبتك بالسؤال عن الأعراض والتاريخ الطبي وإجراء فحص بدني، وربما فحص الحوض.

قد تعطيك اختبارات دم لقياس مستويات الهرمون والسكر في الدم والكوليسترول. ويمكن لفحص الموجات فوق الصوتية فحص المبيضين بحثًا عن التكيسات، والبحث عن الأورام، وقياس بطانة الرحم.

 

علاج متلازمة تكيس المبايض

يعتمد العلاج على أعراضك وعمرك وما إذا كنت ترغبين في الحمل. فإذا كنتِ تعانين من زيادة الوزن، فإن فقدان القليل – حتى 5٪ إلى 10٪ من وزنك – يمكن أن يجعلك تشعرين بالتحسن. وقد يساعد أيضًا طريقة عمل أدويتك ويحسن خصوبتك.

قد تخبرك طبيبتك بتناول عقار الميتفورمين (الجلوكوفيج) لمرض السكري لتقليل مقاومة الأنسولين وتنظيم الإباضة والمساعدة في تخفيف الوزن.

إذا كنتِ لا تخططين للحمل، فقد تصف طبيبتك أدوية تحديد النسل الهرمونية، مثل اللصق أو حبوب منع الحمل. يمكن أن تساعد هذه الأدوية في تقليل خطر الإصابة بـسرطان بطانة الرحم، وتنظيم الدورة الشهرية، وإزالة حب الشباب، وتقليل شعر الجسم الزائد. وإذا كنتِ ترغبين في الحمل، يمكن أن تساعد أدوية الخصوبة المبايض على إطلاق البويضات.

اسألي طبيتتك عن الأدوية لعلاج شعر الجسم وحب الشباب.

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
1
Happy
0
In Love
1
Not Sure
1
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!