Now Reading
متى وكم مرة تمارسين فيها الجنس لتصبحي حامل

متى وكم مرة تمارسين فيها الجنس لتصبحي حامل

PIN IT

 

 

يمكن أن يساعدكِ التخطيط لممارسة الجنس على زيادة فرصكِ في الحمل.

إذا كنتِ ترغبين في الحمل بشكل أسرع، فقد تكونين مهتمة بمعرفة متى يجب عليك ممارسة الجنس، وعدد مرات ممارسة الجنس، وما إذا كانت هناك عوامل يمكن أن تزيد أو تقلل من فرص في الحمل كل شهر.

من المهم معرفة أنه يمكنكِ الحمل في أي وقت خلال دورة الحيض لديكِ، حتى لو كنتِ في فترة الدورة الشهرية. هذا أحد الأسباب التي تجعل طرق منع الحمل الذي مثل “طريقة الإيقاع” غير موثوقة جدًا في منع الحمل .

في حين أن الجنس غير المحمي لا يؤدي إلى الحمل في كل مرة، يمكنك أن تصبحي حامل إذا مارستِ الجنس مرة واحدة فقط. بشكل عام، تنخفض الخصوبة مع تقدم العمر، والمراهقات أكثر عرضة للحمل بعد مرة او بضع مرات من ممارسة الجنس من النساء الأكبر سنًا. إذا كنتِ تواجهين صعوبة في الحمل، فهناك بعض الأشياء التي يمكنكِ معرفتها لمساعدتكِ على زيادة فرصكِ.

 

متى تكونين أكثر عرضة للحمل

إذا كنتِ تمارسين الجنس كثيرًا بما فيه الكفاية، وإذا كنتِ لا تحاولين الحمل بشكل عاجل، فقد لا يكون العمل على وضع طريقة لتوقيت الجنس ضروريًا. لكن معرفة أفضل وقت لممارسة الجنس يمكن أن يساعدكِ إذا كنت ترغبين في الحمل قريبًا.

 

فترة الخصوبة

لديكِ أسبوع واحد كل شهر حيث من المرجح أن يؤدي ممارسة الجنس خلاله إلى الحمل. يعتبر هذا فترة الخصوبة لديكِ، وتبدأ قبل يومين إلى ثلاثة أيام من التبويض. أفضل فرصة للحمل هي تلك الأيام قبل التبويض مباشرة.

 

التبويض والتخصيب

عادة ما يحدث التبويض خلال أيام 12 إلى 14 من دورة شهرية تأتي كل 28 يوم، ولكنه يختلف من امرأة إلى أخرى بناءً على طول الدورة ويمكن أن يختلف من دورة لأخرى. من الممكن أن تكون فترة الخصوبة لديكِ في وقت مبكر مثل اليوم 8 و 9 إذا كان لديكِ دورة أقصر، أو في وقت متأخر مثل 19 و 20 اذا كان لديكِ دورة أطول، على سبيل المثال.

يمكن أن يحدث تخصيب البويضة لمدة 12 إلى 24 ساعة فقط بعد إطلاقها من المبيض، ولكن بمساعدة مخاط عنق الرحم، يمكن أن يعيش الحيوان المنوي حتى خمسة أيام في الجهاز التناسلي الأنثوي. نظرًا لأنه قد يكون من المستحيل تقريبًا تحديد اللحظة الدقيقة للتبويض، فإن ممارسة الجنس قبل التبويض (على عكس ما بعده) يمكن أن تساعد في زيادة فرص الحمل عن طريق استعداد الحيوانات المنوية وانتظار البويضة.

 

هل اليوم 14 هو اليوم الأكثر خصوبة؟

قد تكونين سمعتِ أن اليوم الرابع عشر من الدورة هو وقت التبويض. ونتيجة لذلك، تمارس العديد من النساء الجنس في اليوم 11 و 12 و 13، معتقدة أن هذا سيمنحهن أفضل فرصة للحمل. لكن العديد من النساء لا يتم لديهن التبويض في اليوم 14. يمكن أن يحدث التبويض الطبيعي في اليوم العاشر وفي وقت متأخر في اليوم 20 من الدورة. إذا كان لديكِ دورة غير منتظمة، يمكن أن يحدث التبويض حتى وقت متأخر.

 

مخاط عنق الرحم

تقول الأبحاث أن أفضل يوم للجماع هو اليوم الذي تلاحظين فيه مخاط عنق الرحم الأكثر خصوبة. مخاط عنق الرحم الخصب هو إفرازات مهبلية تشبه بياض البيض النيء. هذا النوع من الإفرازات صحي وطبيعي، ويظهر عادةً في الأيام التي تسبق التبويض. بمجرد أن تعرفين ما الذي تبحثين عنه، يسهل اكتشافه.

إذا كان لديكِ إفرازات ذات رائحة نفاذة أو تسبب الحكة، فقد يكون لديكِ التهاب. يجب عليكِ مراجعة الطبيبة.

يعمل مخاط عنق الرحم على تحسين حركة الحيوانات المنوية ويساعدها على البقاء. وكلما زاد عدد الحيوانات المنوية التي تعيش وتنتقل إلى قناتي فالوب، والتي تطلق البويضة، تزداد احتمالية الإخصاب.

 

 

المزاج

يمكن أن يزيد الشعور بالراحة والتخلص من الإجهاد من فرص الحمل لديكِ، ولكن كما هو الحال مع معظم “القواعد” الأخرى، ليس هذا هو الحال بالضرورة. هل لاحظتِ أن الرغبة الجنسية لديكِ أقوى في أوقات معينة من الشهر؟ هذه ليست مصادفة. نفس الهرمونات التي تزيد قبل التبويض تزيد أيضًا من رغبتكِ في ممارسة الجنس.

يمكن أن تزيد المتعة الجنسية من فرص الحمل، ولكن ليس لدرجة أنكِ يجب أن تقلقين من أنه في كل مرة تمارسين فيها الجنس، يجب أن يكون الجنس الأكثر إثارة على الإطلاق. قد تكون النظرية القائلة بأن هزة الجماع الأنثوية تساعد على تعزيز احتمالات الحمل محض أمنيات.

تتجاهل هذه النظرية الحقيقة الفسيولوجية القائلة بأن الإثارة الأنثوية تخلق خيمة مهبلية، والتي ترفع فعليًا منطقة عنق الرحم عن السائل المنوي المقذوف. ومع ذلك فإن حدوث هزة الجماع غير مطلوبة لتصبحي حامل. يمكنكِ ممارسة الجنس الفضيع وما زال بإمكانك الحمل.

 

تتبع التبويض

يمكنكِ تتبع التبويض بناءً على التقويم، واستخدام بعض الأدوات للتغيرات الفسيولوجية مثل درجة حرارة الجسم الأساسية، أو مخاط عنق الرحم، أو مستويات الهرمونات لتتبع علامات التبويض. إليكِ بعض الطرق التي قد تفكرين فيها.

 

استخدام اختبارات توقع التبويض

تعمل اختبارات توقع التبويض إلى حد كبير مثل اختبارات الحمل، إلا أنها تخبركِ عندما تكونين على وشك التبويض. تأتي كأعواد اختبار أو شرائط اختبار تتفاعل مع البول. لاستخدامها، يمكنكِ التبول في كوب ثم غمس شريط الاختبار في البول الذي تم جمعه. ستحصلين على نتيجتك بناءً على تغييرات اللون أو القراءة الرقمية.

تكشف اختبارات التبويض في المنزل عن هرمون اللوتين (LH) في البول. يرتفع هرمون LH قبل التبويض مباشرة، لذلك عندما تكون نتيجة الاختبار إيجابية، فهذا يشير إلى أن جسمكِ يحاول إفراز البويضة من المبيض، وأنه ربما يكون الوقت الأمثل للحمل.

 

مراقبة درجة حرارة الجسم الأساسية

تطلب مراقبة درجة حرارة الجسم الأساسية قياس درجة الحرارة كل صباح قبل الاستيقاظ. درجة حرارة الجسم الأساسية هي درجة حرارة جسمكِ أثناء الراحة الكاملة، وتؤثر مستويات الهرمون لديكِ على درجة الحرارة هذه.

يرفع هرمون البروجسترون درجة حرارة جسمكِ. يزداد هرمون البروجسترون بعد التبويض، لذلك عندما ترتفع درجة حرارة الجسم الأساسية وتبقى مرتفعة لبضعة أيام على الأقل، هذا يعني أنه ربما تم التبويض لديكِ قبل ملاحظة الارتفاع.

 

تتبع مخاط عنق الرحم

عند فحص مخاط عنق الرحم، أنتِ تراقبين الإفرازات المهبلية لديكِ. تتغير الإفرازات المهبلية لديكِ طوال الدورة وتتخذ خصائص مميزة عندما تقتربين من فترة التبويض عندما تصبح قابلة للتمدد وشبيهة بالمخاط. عندما تصبح شبه بياض البيض النيء، فأنتِ على الأرجح في وقتكِ الأكثر خصوبة في الشهر.

 

استخدام اختبارات اللعاب

اختبار السرخس للعاب هو اختبار في المنزل يستخدم مجهرًا لفحص عينة من اللعاب. يمكن أن يكون اختبار السرخس مفيدًا لبعض النساء ويصعب تفسيره للأخريات. يمكن أن يكون نمط السرخس، الذي يبدو مثل الجليد تحت المجهر، علامة على التبويض.

 

الاستفادة من تطبيقات الخصوبة

هناك العديد من تطبيقات الإنترنت والهواتف الذكية التي تتبع دورات التبويض. تتطلب أكثرها دقة إدخال درجة حرارة الجسم الأساسية أو تغيرات مخاط عنق الرحم، ولكن حتى التطبيق البسيط يمكن أن يساعدكِ في تحديد الأيام التي يمكن أن تكون أكثر أيامكِ خصوبة إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة للغاية. تحتاجين إلى إدخال المعلومات عندما تأتي الدورة الشهرية حتى يتعرف التطبيق على الدورة لديكِ، ويخبركِ بالوقت الذي من المحتمل أن يكون حدث فيه التبويض لديكِ.

 

See Also

تكرار ممارسة الجنس

يعتمد عدد المرات التي يجب أن تمارسين فيها الجنس على ما تفضلانه أنتِ وزوجك، وما إذا كانت هناك أي مشاكل تتعلق بالعقم عند الذكور، مثل مشاكل عدد الحيوانات المنوية أم لا.

ينصح الخبراء بأن لا تمارسين الجنس أكثر من مرة في اليوم. قد يبدو أن المزيد من الجنس يساوي فرصة أفضل للحمل، ولكن في الواقع، ممارسة الجنس بشكل متكرر قد تقلل من عدد الحيوانات المنوية الصحية.

 

ممارسة الجنس طوال الشهر

في حين أن بعض النساء يشعرن بالتمكين من خلال تتبع التبويض، إلا أن البعض الآخر يشعرن بالقلق والإرهاق من كل شيء. مهما كانت طريقة تتبع التبويض التي تختارينها – فحص درجة الحرارة لديكِ كل صباح، باستخدام شرائط الكشف عن التبويض، أو فحص اللعاب للتأكد من التبويض، أو فحص مخاط عنق الرحم، أو كل ما سبق – فإن الانتباه الشديد للدورة لديكِ وعلامات التبوض يمكن أن يكون مرهقًا عاطفيًا.

إذا كان توقيت ممارسة الجنس مع وقت التبويض يسبب القلق، يمكنكِ بدلاً من ذلك الاعتماد فقط على ممارسة الجنس بانتظام. في هذه الحالات، يقترح الخبراء ممارسة الجنس كل أسبوع تقريبًا بين يوم وآخر. باتباع هذه المدة الزمنية، أنتِ ملزمة بممارسة الجنس مرة واحدة على الأقل خلال فترة الخصوبة، حتى بدون تتبع الدورة لديكِ.

عليكِ بممارسة الجنس من ثلاث إلى أربع مرات أسبوعيًا على الأقل طوال فترة التبويض. هناك نظرية مفادها أن السائل المنوي قد يكون مفيدًا للجنين النامي. وهذا يعني أن ممارسة الجنس بعد التبويض، وبعد الحمل في الواقع، قد يساعد على ثبات الحمل، وهذا سبب جيد آخر لمزيد من الجنس.

 

ممارسة الجنس وقت الخصوبة

إذا كنتِ سعيدة بقضاء بعض الوقت في تتبع التبويض والكشف عنه، فيمكنكِ التأكد من ممارسة الجنس خلال أكثر الأوقات خصوبة.

إذا كان عدد الحيوانات المنوية طبيعيًا أو صحيًا، فمن الأفضل أن تمارسين الجنس كل يوم:

  • لديكِ مخاط عنق الرحم الخصب
  • نتيجة اختبار كشف التبويض الإيجابية
  • نتيجة اختبار إيجابي لسرخس اللعاب

 

إذا قمتِ بمراقبة درجة حرارة الجسم الأساسية، يمكنكِ معرفة اليوم التقريبي للتبويض كل شهر، ولكن بعد حدوث التبويض فقط. في هذه الحالة، يجب أن تمارسين الجنس لمدة ثلاثة أيام قبل أن تتوقعين التبويض وربما في اليوم الذي تتوقعين فيه التبويض أيضًا.

ومع ذلك، لا يزال يتعين عليكِ ممارسة الجنس طوال فترة التبويض، فقط للحفاظ على جودة الحيوانات المنوية في أفضل شكلها. يجب أن تهدفين أيضًا إلى توفير الوقت للاستمتاع بالجنس دون التركيز على مهمة الحمل.

 

التعامل مع انخفاض عدد الحيوانات المنوية

إذا كان عدد الحيوانات المنوية في الحد الطبيعي أو منخفض، فإن التوصية العامة هي ممارسة الجنس كل يوم خلال فترة الخصوبة.

على سبيل المثال، إذا حصلتِ يوم الاثنين على أول نتيجة اختبار توقعية إيجابية للتبويض، أو رأيتِ مخاط عنق الرحم الخصب، يجب أن تمارسين الجنس يوم الاثنين، تخطي يوم الثلاثاء، ثم مرة أخرى مارسي الجنس يوم الأربعاء، تخطي يوم الخميس، ومرة ​​أخرى مارسي الجنس يوم الجمعة. سيساعد اليوم الفاصل بينهما على تجديد إمدادات الحيوانات المنوية، مما قد يزيد من فرص الحمل.

 

اعتبارات أخرى

وجدت بعض الأبحاث حول علاج الخصوبة زيادة طفيفة في معدلات الحمل عندما بقيت النساء على ظهورهن بعد التلقيح الصناعي. ومع ذلك، لم يتم تعميم هذا على الجماع.

شيء واحد يجب الانتباه إليه هو مادة التشحيم التي تستخدمينها إذا كنتِ تستخدمين أيًا منها. تأكدي من اختيار زيوت صديقة للحيوانات المنوية لأن العديد من مواد التشحيم العادية يمكن أن تتلف الحيوانات المنوية.

 

نصيحة

عندما تكونين حريصة على الحمل، من السهل أن تبالغين في تعقيد الأمور. من الصحيح أنكِ أكثر عرضة للحمل بسرعة إذا كنتِ تمارسين الجنس أثناء فترة الخصوبة، ولكن صحيح أيضًا أنه إذا كنتِ أنتِ وشريككِ بصحة جيدة وتمارسان الجنس بشكل متكرر طوال الشهر، فمن المحتمل أن تصبحي حامل في النهاية.

هناك الكثير من الضغط على الإنترنت داخل مجموعات دعم الخصوبة لاستخدام أكبر عدد ممكن من طرق تتبع التبويض. قد يكون من المفيد، وحتى الممتع أن تتبعين فترة التبويض لديكِ، ولكن يمكن أن يصبح مرهقًا أيضًا. افعلي ما يناسبكِ أنتِ وشريككِ. إذا لم تصبحي حامل بعد المحاولة لمدة عام (أو بعد ستة أشهر، إذا كان عمركِ يزيد عن 35 عامًا)، فاستشيري طبيبتكِ.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!