Now Reading
مضادات الاكتئاب في الحمل وخطاب الأطفال

مضادات الاكتئاب في الحمل وخطاب الأطفال

PIN IT

مضادات الاكتئاب في الحمل وخطاب الأطفال

 

 

تشير دراسة جديدة إلى أن الأطفال الذين تستخدم أمهاتهم نوعًا من أدوية مضادات الاكتئاب التي يتم وصفها غالبًا خلال فترة الحمل قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة باضطرابات في النطق واللغة.

ووجد الباحثون أن الأمهات اللاتي اشترين أدوية مثبطات امتصاص السيرتونين الانتقائية (SSRI) مرتين على الأقل خلال فترة الحمل، كن أكثر عرضة بنسبة 37 % لإنجاب طفل مصاب بـاضطراب في الكلام و / أو اللغة مقارنة بأولئك اللاتي لم يتناولن مضادات الاكتئاب.

تشمل مثبطات امتصاص السيرتونين الانتقائية الأدوية مثل دواء سيليكسا، ويكسابرو، وباكسيل، وبروزاك وزولوفت.

كانت الدراسة قائمة على الملاحظة، مما يعني أنها لم تستطع إثبات أن الأدوية ساعدت على التسبب في مشاكل اللغة / الكلام، ولكن كان هناك ارتباط. وأكد الخبراء الذين راجعوا النتائج أن النساء اللاتي يحتجن إلى مثبطات امتصاص السيرتونين الانتقائية خلال فترة الحمل ربما ما زلن يرغبن في استخدام الدواء.

وقال الدكتور أندرو أديسمان، رئيس لطب الأطفال والتنموية والسلوكية في مركز كوهين للأطفال الطبي في نيو هايد بارك، نيويورك: “يجب أن نتذكر أن انتشار اضطرابات اللغة -الكلام كان منخفضًا جدًا في جميع النسل المدروس – بما في ذلك الرضع الذين تعرضوا لمثبطات امتصاص السيرتونين الانتقائية قبل الولادة“.

ووفقًا لـ أديسمان، “حتى إذا أكدت دراسات المتابعة أن استخدام SSRIs أثناء الحمل يزيد بشكل طفيف من خطر إصابة هذا النسل بـاضطراب في اللغة-الكلام ، فمن المهم أن نلاحظ أن الاكتئاب – إذا لم يتم علاجه أثناء الحمل – يشكل أيضًا خطر كبير على الأم”.

قاد الدراسة الجديدة الدكتور آلان براون، أستاذ علم الأوبئة والطب النفسي في المركز الطبي لجامعة كولومبيا في مدينة نيويورك. حيث تتبع فريقه بيانات حول أكثر من 845000 ولادة في فنلندا بين الأعوام 1996 و 2010. وتمت متابعة الأطفال حتى سن 3 سنوات.

وجدت الدراسة أن الأمهات اللاتي اشترين أدوية SSRI مرتين على الأقل خلال فترة الحمل كن أكثر عرضة بنسبة 37 % لإنجاب طفل مصاب باضطراب في الكلام و / أو اللغة من أولئك اللاتي لم يتناولن مضادات الاكتئاب.

لم يكن هناك ارتباط بين استخدام SSRI أثناء الحمل وخطر اضطرابات الحركة أو الأداء الأكاديمي لدى الأطفال.

وأشار مؤلفو الدراسة إلى أنه يتم استخدام أدوية SSRIs بشكل متزايد خلال فترة الحمل لعلاج الاكتئاب والاضطرابات النفسية الأخرى، لكن يمكنها عبور المشيمة والوصول إلى الجنين.

وقال براون في بيان صحفي لكولومبيا: “على حد علمنا، هذه أول دراسة تدرس العلاقة بين استخدام الأمهات لمضاد الاكتئاب والكلام / اللغة والاضطرابات الدراسية والحركية في النسل”.

وأكد أنه لا يمكن إثبات علاقة السبب والنتيجة، وأن هناك عوامل أخرى قد تفسر الارتباط الملحوظ.

فعلى سبيل المثال، “لا يمكن استبعاد حدة اكتئاب الأمهات كتفسير لزيادة اضطرابات اللغة والكلام في الطفولة” في الأطفال الذين تناولت أمهاتهم SSRI، على حد قول براون.

See Also

وافق أديسمان على أن هذه القضية معقدة، ويجب ألا تتوقف النساء الحوامل على الفور عن تناول مضادات الاكتئاب بناءً على هذه النتائج.

وقال أديسمان: “يجب على النساء اللاتي يتناولن مثبطات امتصاص السيرتونين الانتقائية لعالج الاكتئاب واللاتي يخططن للحمل مناقشة مخاطر وفوائد الاستمرار في استخدام أدوية SSRI مع موفر الرعاية الصحية”. لم يشارك أديسمان في الدراسة الجديدة.

وافقت الدكتورة جينيفر وو، طبيبة أمراض النساء والتوليد في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك،  مع أديسمان قائلة إن “الشيء المهم الذي يجب أن نتذكره هو أن الخطر العام للاضطرابات في النطق واللغة [لأي طفل] لا يزال ضئيل للغاية”.

وأكدت أيضًا أن مضادات الاكتئاب الفعالة غالبًا ما تكون ضرورية لبعض النساء، لذلك يجب موازنة أي خطر على النسل “بمخاطر الاكتئاب غير المعالج”. وقد لا تتمكن الأمهات المعرضات لخطر الاكتئاب الحاد والانتحار من إيقاف استخدام  SSRIs”.

تم تمويل الدراسة جزئيًا من قبل المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة وتم نشرها على الإنترنت في 12 أكتوبر في مجلة JAMA Psychiatry.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top