Now Reading
مضادات الاكتئاب قد تزيد من احتمالات حدوث مضاعفات خطيرة أثناء الحمل

مضادات الاكتئاب قد تزيد من احتمالات حدوث مضاعفات خطيرة أثناء الحمل

PIN IT

 

 

هل مضادات الاكتئاب تزيد من احتمالات حدوث مشاكل أثناء الحمل ؟

 

 

يمكن أن يكون علاج الاكتئاب أثناء الحمل أمرًا مهماً لصحة الأم والطفل على حد سواء، لكن الأبحاث الجديدة تشير إلى أن تناول مضادات الاكتئاب قد يجعل المرأة أكثر عرضة لمرض سكري الحمل.

على وجه التحديد، ارتبطت الأدوية فينلافاكسين (إفيكسر) وأميتريبتيلين (انديب) بمخاطر أعلى، ولا سيما عند تناولها لفترة طويلة.

ومع ذلك، قالت مؤلفة الدراسة أنيك بيرارد، رئيسة أبحاث الأدوية والحمل والرضاعة في جامعة مونتريال، إن “الاكتئاب لا يزال بحاجة إلى العلاج أثناء الحمل”.

وأضافت: “إذا كانت المرأة حامل وتتناول مضادات الاكتئاب، فلا يجب أن تتوقف عن تنولها بمفردها، بل يجب أن تجري مناقشة مع طبيبتها لتقييم أفضل طريقة للمضي قدمًا”.

وأشارت بيرارد إلى أن هناك أنواع عديد من علاجات الاكتئاب – مضادات الاكتئاب ليست سوى خيار واحد.

ولأن هذه الدراسة نظرت إلى البيانات بمرور الوقت، لا يمكنها أن تثبت أن مضادات الاكتئاب تسبب سكري الحمل، وإنما يبدو فقط أن الاثنان مرتبطين.

ولكن قد تكون العلاقة هي أن مضادات الاكتئاب تؤثر على استقلاب السكر. وأشارت بيرارد وزملاؤها في الجامعة إلى أن أحد الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب هي زيادة الوزن، وهو عامل خطر لمرض السكري.

يعد دواء فينلافاكسين في فئة من الأدوية تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين (SNRIs)، والأميتريبتيلين، وهو نوع قديم من الأدوية يسمى مضاد للاكتئاب ثلاثي الحلقات.

وأوضح الباحثون أن سكري الحمل يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن عند الأطفال ونوبات أطول من المخاض لأن الطفل يمكن أن يعلق في قناة الولادة.

علاوة على ذلك، قد يكون الرضع أكثر عرضة للسمنة والسكري في وقت لاحق من الحياة.

استخدمت بيرارد وفريقها من أجل الدراسة مجموعة الحمل في كيبيك، والتي تشمل جميع حالات الحمل والأطفال المولودين في كيبيك بين الأعوام 1998 و 2015.

نظروا إلى ما يقرب من 21000 امرأة مصابة بسكري الحمل، وقارنوهن مع أكثر من 209000 امرأة غير مصابة.

كانت أكثر بقليل من 4٪ من النساء المصابات بسكري الحمل يتناولن مضادات الاكتئاب. وشملت هذا الأدوية فلوكستين (بروزاك)، فلوفوكسامين (لوفوكس)، باروكستين (باكسيل) وسيرترالين (زولوفت)، والمعروفة أيضًا باسم مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، جنبًا إلى جنب مع إفيكسر أو انديب.

أدى استخدام أي من هذه الأدوية إلى زيادة خطر الإصابة بسكري الحمل بنسبة 19٪ مقارنةً بعدم تناولها.

ووجد الباحثون أن أكثر الأدوية خطورة هي إفيكسر، التي رفعت الخطر بنسبة 27٪ ، و انديب، الذي زاده بنسبة 52٪. كان الخطر أكبر كلما تم تناول الأدوية لفترة أطول وإذا تم وصف أكثر من دواء واحد.

وأدى استخدام الأدوية لفترة قصيرة إلى زيادة الخطر بنسبة 15٪، بينما أدى تناولها لفترة طويلة إلى زيادة الخطر إلى 29٪.

See Also

شددت بيرارد على ضرورة وضع هذه التقديرات في منظورها الصحيح.

وقالت: “إن معدل انتشار سكري الحمل الأساسي هو بين 7٪ و 9٪، وبالتالي فإن زيادة خطر الإصابة بنسبة 15٪ ستؤدي إلى انتشاره بنسبة 10٪، في حين أن زيادة 52٪ ستؤدي إلى انتشاره بنسبة 14٪”. “وبالتالي، فإن الزيادات لا تزال صغيرة، ولكن فوق ما كنا نتوقعه”.

تم نشر النتائج في 1 أكتوبر في مجلة BMJ Open.

قال الدكتور راهول غوبتا، كبير مسؤولي الصحة الطبية في March of Dimes، إن الأطباء بحاجة إلى أن يدركوا أن جميع مضادات الاكتئاب ليست هي نفسها عندما يتعلق الأمر بخطر الإصابة بسكري الحمل.

حيث صرح إنه يبدو أن مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية تحمل مخاطر أقل من مضادات الاكتئاب الأخرى. لكنه يعتقد أن الخيار الأول لمكافحة الاكتئاب أثناء الحمل يجب أن يكون غير دوائي.

يمكن أن يشمل ذلك الاستشارة وممارسة التمارين الرياضية وطرق أخرى للتعامل مع الاكتئاب بدون أدوية.

وأضاف غوبتا إن النساء اللاتي يحتجن إلى هذه الأدوية يجب أن يتناولنها. كما قال: “الاكتئاب وخطر الاكتئاب قد يفوقان خطر الإصابة بسكري الحمل”.

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!