Now Reading
ممارسة التمارين الرياضة عادة صحية خلال فترة الحمل

ممارسة التمارين الرياضة عادة صحية خلال فترة الحمل

PIN IT

ممارسة التمارين الرياضة عادة صحية خلال فترة الحمل

 

لا يبدو أن ممارسة التمارين الرياضية الشاقة أثناء الحمل تزيد من خطر معظم مضاعفات الحمل للأم أو الرضيع، حسبما جاء في تقرير جديد صادر عن اللجنة الأولمبية الدولية.

لكن اللجنة لاحظت أيضًا أنه لا توجد الكثير من الأدلة المتاحة حول تأثير التمارين الرياضية المكثف أثناء الحمل، وخاصة النوع الذي يمارسه نخبة الرياضيين.

اتفق ثلاثة من خبراء الحمل والتمارين في الولايات المتحدة على أن ممارسة الرياضة بالنسبة لمعظم النساء آمنة بشكل عام أثناء الحمل. لكن النساء اللاتي اعتدن على التمارين الرياضية المكثفة أثناء الحمل قد يحتجن إلى اتخاذ احتياطات خاصة.

قال الدكتور بروس يونغ: “نعلم أنه بالنسبة للنساء العاديات اللاتي يمارسن تمرينًا متوسطًا، فلا توجد مشكلة”. وهو أستاذ طب التوليد والنساء في كلية الطب بجامعة نيويورك في مدينة نيويورك. وقال: “إن الحفاظ على لياقتك أمر رائع لأن المخاض يتطلب جهداَ جسديًا”.

ولكن بالنسبة للنساء اللاتي ينخرطن في روتين تدريب عالي الكثافة، أوصى البيان الأولمبي بأن تقلص هؤلاء النساء من روتينهن في الأسبوع بعد التبويض عندما يحاولن الحمل. كما اقترح البيان اللجنة الأولمبية الدولية أن التمارين المكثفة خلال هذا الوقت قد تؤثر على قدرة البويضة المخصبة على الزرع في جدار الرحم.

وقالت اللجنة إن هناك بعض الأدلة على أن التدريب المتكرر للوزن خلال الثلاثة الشهور الأولى من الحمل يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإجهاض.

يعد البيان الجديد واحد من العديد من التقارير عن ممارسة الرياضة والحمل أعدتها اللجنة الأولمبية الدولية. وفي هذا التقرير وجدت اللجنة أن:

  • هناك أدلة “عالية” و”معتدلة”، على التوالي، على أن التمارين أثناء الحمل يقلل من خطر الوزن الزائد عند الأطفال عند الولادة، ولا يزيد من خطر مضاعفات المخاض مثل الحاجة إلى تحفيز المخاض أو عملية شق العجان (قطع جراحي في الأنسجة المهبلية للمساعدة في الولادة).
  • هناك أدلة “معتدلة” على أن التمارين الرياضية لا تطيل المخاض، أو تزيد من خطر الولادة المبكرة أو إصابة الرضيع بمضاعفات عند الولادة.
  • ليس من الواضح ما إذا كانت الرياضة تقلل من خطر الولادة القيصرية أو تقلل من خطر الإصابة بـصدمة الأنسجة وتمزق العضلات أثناء الولادة.

وافق الدكتور فينتشنزو بيرغيلا على التوصيات بشكل عام. وهو مدير قسم طب الأمهات في مستشفى توماس جيفرسون الجامعي في فيلادلفيا.

إن نصيحته للنساء الحوامل هي ممارسة التمارين الرياضية خلال فترة لاحمل من ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع في جلسات تستمر من 30 إلى 90 دقيقة لكل منهما.

وقال بيرغيلا: “تقلق النساء الحوامل بشأن ممارسة التمارين الرياضية في فترة الحمل ، لكن لا يجب عليهن ذلك”. “بالنسبة إلى أكثر من 99 في المائة من النساء الحوامل، يعتبر التمارين ليس ضارًا على الإطلاق ولكنه مفيد حقًا، مع وجود أدلة على قصر المخاض، وكثرة الولادات المهبلية، وقلة الولادات القيصرية، وحالات أقل من سكري الحمل وتسمم الحمل“.

أوصى يونغ من جامعة نيويورك النساء بممارسة تمارين أقل في الشهور الأخيرة من الحمل.

وقال: “افعلي ما هو معتاد بالنسبة لك حتى سبعة أشهر، ثم مارسي حوالي ثلاثة أرباع ما كنتي تقومين به، لأن قلبك يقوم بعمل أكثر بنسبة 50 في المائة فقط من الحمل في تلك المرحلة”.

See Also

كما أضاف: “لست بحاجة إلى التدريب على الولادة، ولكن التحضير باتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وزيارة الطبيبة قبل الولادة سيوفر لك أفضل فرصة للولادة الطبيعية وانجاب طفل سليم“.

درس جيمس بيفارنيك أستاذ علم الحركة وعلم الأوبئة في جامعة ولاية ميشيغان، التمارين أثناء الحمل. وقدم هذه النصيحة: “ابق على اتصال مع طبيبتك، وما لم يتم إخبارك بخلاف ذلك، يجب أن تكوني قادرًة على متابعة معظم ما كنت تفعلينه. ولكن استمعي إلى جسدك واعرفي متى تتراجعين. وهذا أمر مختلف للجميع”.

وتقول المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن النساء الأصحاء يجب أن يحصلن على 150 دقيقة على الأقل من الأنشطة الهوائي المعتدل الشدة – مثل المشي السريع – أثناء الحمل وبعده. ومن الأفضل توزيع ممارسة التمارين الرياضية على مدار الأسبوع.

يظهر بيان اللجنة الأولمبية الدولية في 12 أكتوبر في المجلة البريطانية للطب الرياضي.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top