Now Reading
نصائح عند تأخر الحمل

نصائح عند تأخر الحمل

PIN IT

تأخر الحمل

 

يمكن أن يكون تاخر الحمل إذا كنتِ تحاولين لبعض الوقت مقلقاً. ولكن هناك نصائح عند تأخر الحمل ، ويجب عليك اتخاذها. في بعض الأحيان يكون من السهل تشخيص سبب العقم ويمكن علاجه.

إذا كان عمركِ أقل من 35 عامًا وتحاولين الحمل لمدة عام، أو إذا كان عمرك يزيد عن 35 عامًا وتحاولين منذ ستة أشهر، فقد حان الوقت للحصول على المساعدة بإتباعك بعض نصائح عند تأخر الحمل . فإذا كان لديكِ إجهاض أو أكثر متتاليين، فيجب أن تذهبين لطبيبة محترفة. وينطبق الشيء نفسه إذا كنتِ تعانين من أي أعراض مقلقة أو لديكِ عوامل خطر للعقم، حتى لو لم تحاولين الحمل لمدة عام كامل.

 

الخطوة 1: حددي موعداً مع طبيبة النساء والتوليد

إذا كان لديك تأخر الحمل يجب أن تكون خطوتكِ الأولى عند طبيبة أمراض النساء المعتادة – لا حاجة للذهاب مباشرة إلى عيادة الخصوبة. في الواقع، تُفضل معظم العيادات الحصول على إحالة من طبيبة أمراض النساء أو الطبيب المختص. قد ترغبين في اصطحاب شريككِ معكِ، على الرغم من أن هذا ليس ضروريًا في هذه المرحلة. للتحضير لموعدكِ، اجمعي المعلومات التالية:

  • مواعيد الدورات الشهرية الست الأخيرة، حتى لو كان الحيض لديكِ منتظم. إذا كنتِ تحتفظين بتقويم خصوبة أو مخطط درجة حرارة الجسم القاعدية، فاحضري معلومات الأشهر الستة الأخيرة.
  • قائمة بالأدوية التي تتناولينها أنتِ وشريككِ بشكل منتظم. يمكن أن تتداخل بعض الأدوية مع الخصوبة، بما في ذلك بعض مضادات الاكتئاب وحتى علاجات الحساسية التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • قائمة بأي من أعراض العقم أو عوامل الخطر لديكِ.
  • أي أسئلة لديكِ. إذا قمت بكتابتها، فمن المرجح أن تسأليها.

 

عند مناقشة الأعراض، تأكدي من ذكر الأعراض المحرجة، مثل ممارسة الجنس المؤلم، أو نمو الشعر غير المرغوب فيه، أو انخفاض الرغبة الجنسية. يمكن أن تكون كل هذه أعراض لمشكلة الخصوبة. أضيفي أي أعراض قد يعانيها شريككِ أيضًا. يواجه 40٪ من الأزواج الذين يعانون من العقم، عقم الذكور.

 

الخطوة 2: ابدئي بفحص الخصوبة الأساسي

يشمل فحص الخصوبة فحص الدم للمرأة وتحليل السائل المنوي للرجل. اعتمادًا على الأعراض التي تعانيها، قد يشمل الفحص أيضًا تصوير الرحم بالصبغة أو فحص الموجات فوق الصوتية المهبلية أو تنظير البطن التشخيصي. من المحتمل أن تقوم طبيبتكِ أيضًا بإجراء فحص الحوض الأساسي وفحص عنق الرحم، وبعض الفحوصات لبعض الأمراض أو الأمراض المنقولة جنسيًا.

قد تؤدي فحوصات الخصوبة الأساسية أو لا تؤدي إلى التشخيص. لا يعرف ما يصل إلى 30٪ من الأزواج أبدًا سبب تأخر الحمل ، وفي هذه الحالة يتم تشخيصهم بالعقم غير المبرر.

من الطبيعي أن تشعرين بالتوتر والقلق أثناء فحص الخصوبة. اطلبي الدعم من الأصدقاء أو العائلة أو المعالج. يمكن أيضًا لمجموعة الدعم الشخصي أو منتدى الخصوبة عبر الإنترنت تقديم الدعم العاطفي.

 

الخطوة 3: (ربما) ابدئي العلاج الأساسي للخصوبة

قد تنصحكِ طبيبتكِ بناءً على نتائج اختبارات الخصوبة بالمضي قدمًا في أحد أشكال علاج الخصوبة التي تسببت في تأخر الحمل . يمكنكِ تحقيق النجاح، على سبيل المثال، عن طريق تناول دواء مثل كلوميد أو ليتروزول، وهو دواء لسرطان الثدي يزيد من مستويات هرمون الاستروجين، أو ميتفورمين، وهو دواء حساس للأنسولين يستخدم لعلاج العقم، وأحيانًا يعطى مع كلوميد.

إذا كشف الاختبار عن وجود تشوهات هيكلية (في الرحم، على سبيل المثال)، أو الانتباذ البطاني الرحمي، فقد تقترح طبيبتكِ العلاج الجراحي. قد تقوم بإحالتكِ مباشرة إلى أخصائي الخصوبة أو جراح الإنجاب.

قد تؤدي تغييرات معينة في نمط الحياة إلى زيادة فرص الحمل بشكل كبير أثناء خضوعكِ للعلاج (وحتى إذا اخترتِ عدم متابعة العلاج). وتشمل هذه:

  • الاقلاع عن التدخين
  • التقليل من شرب الكحول
  • فقدان الوزن إذا كنتِ تعانين من زيادة الوزن أو السمنة (يمكن أيضًا أن تحدث السمنة بسبب اختلال التوازن الهرموني)
  • قللي من كمية التمارين التي تمارسينها إذا كنتِ تميلين إلى ممارسة الرياضة بشكل مفرط أو كنتِ تعانين من نقص الوزن

الخطوة 4: ابحثي عن عيادة الخصوبة

إذا لم يكن العلاج الأساسي للخصوبة ناجحًا، أو إذا كانت نتائج الاختبار تشير إلى علاجات تتجاوز نطاق اختصاصية أمراض النساء، فقد تحيلك إلى أخصائي الخصوبة أو عيادة الخصوبة. نظرًا لأن علاج الخصوبة لديكِ لن يغطيه التأمين على الأرجح، ركزي بحثكِ عن طبيبة أو عيادة للحصول على أفضل رعاية ممكنة يمكنكِ تحملها.

عندما تبدئين البحث في عيادات الخصوبة، تأكدي من أنكِ على معرفة بشأن تكلفة الاستشارة الأولية. ناقشي الرسوم مسبقًا إذا قررتي الاستمرار في العلاج. تذكري أن تأخذي في الاعتبار السفر ووقت العمل الضائع إذا كنتِ تفكرين في عيادة ليست قريبة منكِ. تتطلب العديد من العلاجات زيارات متكررة.

 

الخطوة 5: المزيد من اختبارات الخصوبة

غالبًا (ولكن ليس دائمًا)، ستريد عيادة الخصوبة إجراء المزيد من الاختبارات أو حتى إعادة إجراء بعض الاختبارات التي قمتِ بها بالفعل. على سبيل المثال، قد تفحص طبيبة أمراض النساء مستويات الهرمون المنبه للجريب (FSH) ، في حين أن عيادة الخصوبة ستقرر أيضًا إجراء عد بصيلات الغدة أو غيرها من فحص احتياطي المبيض.

إذا كان لديكِ إجهاض من قبل، فقد تكون طبيبة أمراض النساء قد أرسلت الأنسجة من الإجهاض لتحليلها. قد تقترح عيادة الخصوبة فحص النووي أو تنظير الرحم.

 

الخطوة 6: إنشاء خطة عمل

بعد حصولكِ على نتائج أي جولة ثانية من العلاج أو اختبارات متكررة، ستخضع طبيبة الخصوبة لخطة العلاج الموصى بها. يمكنكِ أيضًا الجلوس مع المستشار المالي للعيادة لمناقشة رسوم وخيارات الدفع. يجب أن تمنحكِ طبيبتكِ أنتِ وشريككِ وقتاً للنظر في العلاجات المقترحة ومعرفة ما يمكنكِ تحمله.

 

See Also

الخطوة 7: ابدئي علاج الخصوبة

تتراوح علاجات العقم من بسيطة نسبيًا إلى معقدة. على سبيل المثال، إذا كنتِ تعانين من الانتباذ البطاني الرحمي، فقد تقوم طبيبتكِ بإجراء جراحة لإزالة رواسب بطانة الرحم أولاً. بعد ذلك، بعد أن يتاح لكِ الوقت للتعافي، يمكنكِ البدء في علاجات التلقيح الصناعي أو حتى المحاولة بنفسكِ لفترة من الوقت.

 

الخطوة 8: إعادة تقييم خطط العلاج

علاج الخصوبة هو أقل من حل دقيق وأكثر من محاولة من هذا النوع من العملية. قد تحملين بعد أول دورة علاج لكِ، ولكن من المرجح أنكِ ستحتاجين إلى بضع دورات قبل أن تنجحين في الحمل.

ستساعدكِ الطبيبة الجيدة على معرفة متى موعد الالتزام بخطة العلاج الحالية ومتى يمكنكِ إجراء تغييرات كبيرة أو صغيرة. هناك أيضًا حدود مقترحة للعلاجات. على سبيل المثال، لا يجب أن تأخذي كلوميد لأكثر من ست دورات.

لا تعد دورة العلاج الفاشلة علامة على أن العلاج لن ينجح أبدًا. حتى الأزواج الذين لا يعانون من مشاكل الخصوبة يحتاجون من ثلاثة إلى ستة أشهر للحمل.

إذا كنتِ تشعرين بالإرهاق، ولكنكِ لستِ مستعدة تمامًا للاستسلام، فتحدثي إلى طبيبتكِ بشأن أخذ قسط من الراحة. قد تشعرين بالقلق من أن تأخير العلاج سيقلل من احتمالات نجاحكِ، لكن هذا ليس صحيحًا دائمًا. بالإضافة إلى ذلك، في بعض الأحيان تكون صحتكِ العقلية أكثر أهمية.

 

الخطوة 9-أ: التخطيط للحمل الصحي

إذا كان العلاج ناجحًا وأصبحتِ حامل، فمن المرجح أن تراقبكِ عيادة الخصوبة خلال الأسابيع القليلة الأولى من الحمل، وقد تحتاجين إلى متابعة بعض العلاجات الهرمونية أو الحقن.

اعتمادًا على سبب العقم لديكِ، وما إذا كنتِ تحملين حمل متعدد، فقد تحتاجين إلى مراقبة أوثق أثناء الحمل. الحمل بعد العقم ليس مثل الحمل العادي. حتى تقرير تحديد موعد إخبار الناس أنكِ حامل يمكن أن يكون مرهقًا. إذا كان لديكِ صديقات يعانين من العقم، فقد تشعرين بالذنب تجاههن.

 

الخطوة 9-ب: قرري الاستمرار

ليس كل الأزواج الذين يعانون من العقم سينجبون. إذا كنتِ في النهاية غير قادرة على الحمل أو يجب عليكِ التوقف عن العلاج لأسباب مالية، فقد يكون ذلك محزناً. إذا كانت خيبة الأمل لديكِ شديدة، فتأكدي من رؤية مستشارة أو الانضمام إلى مجموعة مساعدة ذاتية.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
1
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!