Now Reading
هل الإجهاد في الحمل والفصام مرتبطان؟

هل الإجهاد في الحمل والفصام مرتبطان؟

PIN IT

هل الإجهاد في الحمل والفصام مرتبطان؟

 

أظهرت دراسة حديثة أن الإجهاد الحاد في الثلث الأول من الحمل قد يزيد من خطر انفصام الشخصية في النسل

 

 

أظهرت دراسة أن الأطفال الذين يولدون لنساء عانين من وفاة أحد أفراد الأسرة خلال الثلاثة الشهور الأولى من الحمل قد يكنّ أكثر عرضة لتطوير مرض انفصام الشخصية.

أن هذه الدراسة ليست الأولى التي تشير إلى أن الحالة النفسية للأم يمكن أن تؤثر على نمو دماغ طفلها الذي لم يولد بعد، ولكنها الأكبر، حيث ضمت ما يقرب من 1.4 مليون طفل دنماركي تمت متابعتهم على مدار عقود.

كان خطر الفصام صغيرًا جدًا عند أطفال النساء اللاتي عانين من وفاة أحد أفراد العائلة في وقت مبكر من الحمل، ويجب تأكيد النتائج.

لكن الباحثين يقولون إن الدراسة تضيف إلى الأدلة على أن الإجهاد الشديد في وقت مبكر من الحمل – وفي هذه الحالة وفاة أحد الوالدين أو الأخوة أو الزوج أو الطفل – قد يؤثر سلبًا على نمو مخ الجنين.

وتقول كاترين إم أبيل، دكتوراه، من جامعة مانشستر: “لم نرَى هذا الارتباط في الأشهر التي سبقت الحمل، أو بعد الثلث الأول من الحمل”.

 

الإجهاد والفصام

فحصت أبيل وزملاؤها من مركز أبحاث الصحة العقلية التابع للجامعة بيانات من سجل صحي دنمركي شامل على مستوى البلاد، والذي سجل حوالي 1.38 مليون ولادة في البلاد بين الأعوام 1973 و 1995.

تم استخدام نفس السجل لتحديد ما إذا كانت الأمهات اللاتي ولدن خلال هذا الوقت قد توفى أحد أقاربهن المقربين أو تلقوا تشخيص الإصابة بالسرطان أو أصيبوا بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أثناء حملهن.

عانت حوالي 22000 امرأة من وفاة شخص مقرب أثناء الحمل، وحوالي 14000 امرأة لديهن شخص مقرب تم علاجه من مرض يهدد الحياة.

تم تحديد ما مجموعه 7331 حالة مرض انفصام في الشخصية بين الدنماركيين الذين ولدوا بين الأعوام 1973 و 1995 على مدى ما لا يقل عن عقدين من المتابعة.

وُجد أن الأطفال الذين ولدوا لأمهات عانين من وفاة شخص مقرب خلال الثلاثة الشهور الأولى من الحمل مرتبطين بزيادة خطر الإصابة بمرض انفصام الشخصية بنسبة 67 ٪.

لكن الوفاة المماثلة لشخص مقرب قبل مدة تصل إلى ستة أشهر قبل الحمل أو في أي وقت آخر أثناء الحمل لا يبدو أنها تزيد من خطر الإصابة بالمرض، ولا امتلاك شخص قريب يعاني من مرض خطير أثناء الحمل.

قالت أبيل أن فريق البحث يخطط لتكرار الدراسة باستخدام السجل الصحي السويدي، والذي يزيد عن ضعف حجم السجل الدانمركي.

تظهر الدراسة المنشورة حديثًا في عدد فبراير من مجلة Archives of General Psychiatry.

وتقول أبيل: “نريد أيضًا توسيع البحث للبحث عن نتائج أخرى للصحة العقلية”. “أعتقد أنه من المحتمل جدًا أننا إذا نظرنا إلى مجموعة أوسع من الاضطرابات النفسية، فسنجد أن هذه الحالات تزداد أيضًا”.

 

See Also

بعض الضغوط قد تكون جيدة

تقول الدكتورة النفسانية التنموية جانيت ديبيترو، دكتوراه، التي تدرس أيضًا تأثير الإجهاد الأم على نمو مخ الجنين، أنه حتى إذا كانت الأحداث المؤلمة الكبرى مثل وفاة أحد أفراد الأسرة الاعزاء تؤثر على خطر الفصام، فإن الخطر لا يزال صغيراً للغاية.

ارتبط وجود تاريخ عائلي بالفصام أو أي مرض عقلي آخر بخطر أكبر بكثير، في هذه الدراسة وفي دراسات أخرى.

وقالت ديبيترو إن الكثير من الأبحاث التي تربط بين الإجهاد أثناء الحمل والنتائج السلبية قد ركزت على نمو الطفل في وقت مبكر واعتمدت على ملاحظة الأمهات لسلوك أطفالهن.

كما تقول: “إن المشكلة هي أنه من المرجح أن تنظر الأمهات الأكثر قلقًا وتوترًا إلى أطفالهن على أنهم يواجهون مشكلات سلوكية”.

وفي دراستها لعام 2006، التي تم فيها تقييم سلوك الطفل بشكل مستقل، ارتبط الإجهاد المعتدل أثناء الحمل فعليًا بنتيجة جيدة – تطور متقدم في عمر سنتين.

وصرحت قائلةً إن أحد الأسباب المحتملة لذلك هو أن المواد الكيميائية التي ينتجها الجسم استجابة للإجهاد تلعب أيضًا دورًا في نضوج الجنين.

تعد ديبيتيرو عميدة مشاركة للبحوث وأستاذة في كلية جونز هوبكنز للصحة العامة في بالتيمور.

وتقول: “إن ردة الفعل العشوائية هي التفكير في أن كل أنواع الإجهاد سيئة، ولكن هذا قد لا يكون كذلك أثناء الحمل”. “إن الجنين ليس ضعيفًا كما قد نفكر تجاه الضغوطات اليومية التي تتعامل معها النساء، مثل العمل والالتزام بالمواعيد النهائية”.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!