Now Reading
هل الإجهاد يسبب المخاض المبكر ؟

هل الإجهاد يسبب المخاض المبكر ؟

PIN IT

 

إذا كنتِ تعاني من الإجهاد أثناء الحمل ، فإني أتعاطف معكِ. يمكن أن يكون التعامل مع أعراض الحمل صعبًا بما فيه الكفاية عندما يسير كل شيء على ما يرام. عندما يكون هناك أمور في الحياة تؤدي للإجهاد، يكون الأمر أكثر صعوبة للتعامل مع كل ما يأتي مع الحمل.

على الرغم من أن الإجهاد يمكن أن يكون أكثر صعوبة في التعامل معه أثناء الحمل، إلا أنه من المهم محاولة الاسترخاء. الإجهاد، خاصة الإجهاد المزمن، يمكن أن يزيد من خطر إنجاب طفل صغير أو الدخول في المخاض المبكر (المعروف أيضًا باسم المخاض قبل الأوان).

 

الإجهاد والمخاض المبكر

بداية المخاض هي عملية معقدة لم يتم فهمها بالكامل. تشارك الهرمونات وأنظمة الجسم المتعددة في كل من الأم والطفل بحدوث المخاض، والتنبؤ بموعد بدء المخاض صعب للغاية. نظرًا لأن المخاض معقد ويصعب دراسته، لا يمكن للعلماء التأكد من أن الإجهاد يسبب المخاض المبكر. ولكن هناك رابط. بعبارة أخرى، تظهر الدراسات أن الأمهات اللواتي يتعرضن لمزيد من الإجهاد أكثر عرضة للمخاض المبكر، لذلك يزيد الإجهاد من خطر الأم للمخاض المبكر.

 

خلال المواقف العصيبة، يتفاعل الجسم بعدة طرق. على سبيل المثال، يزيد معدل ضربات القلب وضغط الدم، وتغمر الهرمونات الجسم. ومن المهم أن ندرك أن الإجهاد يمكن أن يكون حادًا أو مزمنًا.

 

  • مع الإجهاد الحاد، فإن رد فعل الجسم مؤقت وقصير العمر. بعد ذلك، يعود الجسم إلى حالته الطبيعية.
  • مع الإجهاد المزمن، كل ما يزعجكِ مستمر أو يتكرر. ونتيجة لذلك، لا يعود الجسم إلى حالته الطبيعية أبدًا.

 

الإجهاد الحاد لا يزيد من فرص حدوث المخاض المبكر للأم. إذا كان لديكِ، على سبيل المثال، جدال عرضي مع والد طفلكِ أو كنتِ تواجهين صعوبة في دفع الفواتير في بعض الأحيان، فأنتِ لستِ في خطر أعلى.

See Also

 

ومع ذلك، فإن التغييرات التي يحدثها الإجهاد المزمن على الجسم هي ما يعتقد الأطباء أنه قد يساهم في المخاض المبكر. يسبب الإجهاد المزمن تغيرات طويلة المدى في نظام الأوعية الدموية في الجسم، ومستويات الهرمون، والقدرة على مكافحة العدوى. يمكن أن تؤثر هذه التغييرات جميعها على المخاض ليبدأ قبل أن يكون الطفل كامل المدة (37 أسبوعًا على الأقل من الحمل). على سبيل المثال، يمكن أن يتسبب التعامل مع الطلاق أو وفاة شخص عزيز أو بطالة طويلة الأمد أو القلق المرتبط بحملكِ في نوع من الإجهاد المزمن الذي يزيد من خطر تعرضكِ للمخاض المبكر.

 

كيف تقللين من الإجهاد أثناء الحمل

هناك بعض الأشياء التي يمكنكِ القيام بها لتقليل الإجهاد أثناء الحمل (وهذه أيضًا أفكار ممتازة إذا لم تكوني حامل). يجب إجراء المزيد من الأبحاث لتحديد استراتيجيات الاسترخاء التي ستساعد على تقليل خطر الولادة المبكرة، ولكن أي شيء يقلل الإجهاد المزمن يمكن أن يزيد من فرصكِ في إكمال مدة الحمل.

 

  • الاستشارة: في إحدى الدراسات الصغيرة، وجد الباحثون أن الأمهات اللواتي يعانين من الإجهاد المزمن واللاتي تلقين الإرشاد النفسي أثناء حملهن أقل عرضة للولادة المبكرة.
  • التمارين: يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في تخفيف الإجهاد، ولكن تأكدي من التحدث إلى طبيبتكِ قبل بدء برنامج التمرين، لأن بعض الأنواع (مثل التمارين عالية التأثير) قد تكون شديدة الخطورة أثناء الحمل. ثبت أن اليوغا تحسن نتائج الحمل وتقلل من خطر الولادة المبكرة، وهي آمنة بشكل عام أثناء الحمل، ولكن تحدثي مع طبيبتكِ. ستخبركِ على الأرجح بتجنب بعض الحركات، مثل تلك التي تتم أثناء الاستلقاء على ظهركِ أو بطنكِ. تشمل الأنشطة الأخرى ذات التأثير المنخفض التي يوصى بها عادةً المشي السريع والسباحة وركوب الدراجات الثابتة واستخدام آلة الجري.
  • العلاجات البديلة: ثبت أن التدليك والعلاج بالروائح والوخز بالإبر والعلاج بالتنويم المغناطيسي يساعد على تقليل الإجهاد. (على الرغم من ملاحظة أنه لم تظهر أي دراسات ما إذا كانت تقلل من خطر الولادة قبل الأوان على وجه التحديد.)
What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top