Now Reading
هل اليوغا تساعد في تخفيف آلام الظهر أثناء الحمل؟

هل اليوغا تساعد في تخفيف آلام الظهر أثناء الحمل؟

PIN IT

في كلمة – بالتأكيد! تابعي القراءة لتتعلمي كيف يمكن اليوغا أن تجلب القوة والمرونة لجسمكِ وعقلكِ، لتخفيف ألم الظهر في هذه العملية.

ربما تكوني قد شاهدتِ إعلانات لفصول اليوغا قبل الولادة حول مدينتكِ، أو ربما سمعتي من صديقة أو أحد أفراد الأسرة يقول “عليكِ تجربة اليوغا” للبقاء مسترخية وتشعرين بالراحة أثناء الحمل. وهذا صحيح – ممارسة اليوغا بانتظام يمكن أن تساعدكِ على تنمية حالة ذهنية هادئة خلال الرحلة العاطفية التي هي فترة الحمل. لكن فوائد اليوغا لا تتوقف عند هذا الحد. إذا كنتِ تعاني من آلام الظهر المرتبطة بالحمل – وإذا كان من المفترض أن تَصدق الإحصاءات، فإن من 50 إلى 70% من النساء – تعتبر اليوغا أمرًا ضروريًا لأجل تحقيق الراحة أثناء الحمل.

هناك ثلاثة عناصر رئيسية لليوغا قبل الولادة ولكل اليوغا. الأول هو تمدد وتقوية المفاصل والعضلات، ويتم ذلك من خلال اليوغا التي يطلق عليها اسم أساناس. والثاني هو محاذاة وضعية الجسم، أو كيف أن أجزاء الجسم تتماسك مع بعضها البعض. أخيرًا، أخذ نفسًا طويلًا وعميقًا وذهنياً، وهي ممارسة تسمى البراناياما، تُستخدم في كل فصل من دروس اليوغا على هذا الكوكب. ببساطة، كل هذه الجوانب الثلاثة من اليوغا يمكن أن تساعد النساء الحوامل على التعامل مع آلام الظهر وتخفيفها.

تمدد وتقوية المفاصل

إن وجود القوة والمرونة في عضلاتكِ هو هدف ممارسة اليوغا، وهذه الصفات تصبح ذات أهمية خاصة مع تغير جسمكِ أثناء الحمل. مع نمو بطنكِ، يتم سحب عضلات البطن الأساسية وأسفل الظهر للأمام بعيدًا عن مركز الثقل الطبيعي لجسمكِ. تساعد اليوغا على تقوية عضلات الساق والورك وبناء المرونة في العضلات والأربطة والمفاصل حتى يتكيف الجسم مع خط الوسط الجديد دون مقاومة شده العضلي.

محاذاة وضعية الجسم

تتغير وضعية جسم كل امرأة خلال فترة الحمل، مما يجعلها عرضة للتغلب على أسفل ظهرها في منحنى مبالغ فيه يضغط على الفقرات ويسبب الألم. قد تؤدي هذه المشكلة إلى الارتخاء في الظهر، مما يؤدي إلى تراجع الكتفين، وانهيار الصدر، وتمديد الرقبة للأمام حيث يحاول الجسم “محاذات” نفسه حول أسفل الظهر غير المتوازن. إن ممارسة اليوغا ستساعد المرأة “على تنمية الوعي بكيفية الجلوس والوقوف والتحرك بطرق تدعم عضلات البطن وأسفل الظهر المتزايدة”.

التنفس العميق

مع تقدم الحمل، يمكن أن تشعري بأنفسكِ أكثر عمقًا وصعوبة. ذلك لأن رحمكِ الموسع يضغط ضد الحجاب الحاجز، ويجب أن ينتشر القفص الصدري لديكِ قليلاً لاستيعاب الطفل المتنامي. إذا كنتِ تفكرين في القفص الصدري كأنه منفاخ يوسع ويتقلص بانتظام مع كل نفس، فإن الحمل المتطور يحد تدريجياً من القفص الصدري، مما يعطي المنفاخ مساحة أقل وأقل للتنقل. لكن التنفس العميق والذهني ومحاولة جعل زفيركِ أطول بقليل من استنشاقكِ، أمر ممكن ومهم طوال فترة الحمل. يقول أوين إن ذلك يساعد على “جلب الراحة والاسترخاء في جسمكِ وعقلكِ، مما يساعد على تنمية الهدوء في جسمكِ المتغير لتخفيف الألم.

تدعم الأبحاث فكرة أن اليوغا يمكن أن تكون مصدر ارتياح. ركزت دراسة نشرت في مجلة مارس للطب البديل والتكميلي في مارس 2013 على 60 امرأة وأظهرت أن النساء اللاتي مارسن اليوغا أبلغن عن انخفاض مستويات آلام الحوض وأسفل الظهر من النساء اللاتي تلقين منشورات مع نصائح لتحسين وضعية الجسد. أظهرت دراسة أخرى، أجريت في الهند في عام 2012، أن اليوغا خفضت بشكل كبير مستويات الإجهاد بين النساء اللاتي يعانين من مضاعفات الحمل عالية الخطورة. لا تزال هناك دراسات أخرى أظهرت أن النساء اللاتي مارسن اليوغا بانتظام أثناء الحمل لديهن مستويات ألم أقل ومدة مخاض أقصر.

الابتداء في اليوغا

See Also

يمكن أن يكون العثور على دورات اليوغا قبل الولادة الصحيحة تحدٍ، خاصةً مع وجود العديد من الخيارات المتاحة. ابدئي بسؤال طبيبتكِ أو الأصدقاء الموثوق بهم عن توصيات حول مكان دروس اليوغا. ثم اسألي عن معلم يوغا إذا كان معتمد من قبل يوغا ألاينس، وهي المنظمة التي تحدد معايير لمعلمي اليوغا على المستوى الوطني.

يمكن لليوجا قبل الولادة أن تساعد في تخفيف آلام أسفل الظهر، ولكنها قد لا تكون مناسبة للجميع، لذلك من الضروري الاستماع إلى جسدكِ. إذا كان التمرين صعبًا للغاية بالنسبة لكِ، أو إذا كنتِ تشعرين بالدوار أو عدم الاستقرار في أي من الحالات، فتوقفي عما تفعلينه. يقول آدم روموف، دكتوراه في الطب، الرئيس المشارك لأطباء النساء في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك: “يبدو أن اليوغا تعتمد على المدرب كثيرًا. لا أقول للمريضات أن يتجنبن ممارسة اليوغا قبل الولادة، بل أخبرهن أن يبقين متنبهات، وإذا شعرن بأن الأمور قوية للغاية، فيجب عليهن التحدث مع المدرب”.

لا تكافحي من أجل الاستمرار في الدورة – إذا كان مدرسكِ غير قادر على إجراء التعديلات التي تشعركِ بالراحة، أو العثور على مدرس آخر، أو تجربة قرص فيديو رقمي في المنزل أو فيديو عبر الإنترنت يعمل بشكل أفضل لجسمكِ. على الرغم من أن أي نشاط أو حركة مهمة طوال فترة الحمل، فإن الدكتور روموف ينصح “باعتدال بسيط” مع ممارسة الرياضة في وقت متأخر من الحمل. يجب أن يقدم المدرب الجيد قبل الولادة أشكالاً مختلفة عن المواضع لمساعدة النساء على ضبط الممارسات حسب مستوى اللياقة الشخصية ومرحلة الحمل.

 

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!