Now Reading
هل تريدين الحمل بعد سن 35 عاماً؟ إليكِ ما تحتاجين إلى معرفته

هل تريدين الحمل بعد سن 35 عاماً؟ إليكِ ما تحتاجين إلى معرفته

PIN IT

 

ما هي احتمالات الحمل الحقيقية لديكِ، سواء كانت العادات الصحية مهمة، ومتى يمكنكِ الحصول على المساعدة

سواء كنتِ تحاولين الحمل بعد سن 35، أو لم تبلغين 35 عاماً بعد ولكن تفكرين في المستقبل، إليكِ سبعة أشياء تحتاجين إلى معرفتها حول الحمل بعد سن 35 عامًا.

 

الحمل بعد سن 35 ليس مستحيلاً

كلما طُرِح موضوع الحمل بعد سن 35، هناك دائمًا أحد يقول، “لكنني أعرف الكثير من النساء اللاتي أنجبن بعد سن 35 عامًا. لا يمكن أن يكون الأمر بهذه الصعوبة!” لا يوجد خبير يدعي أنه مستحيل. من المرجح أنكِ قد تواجهين صعوبة في الحمل.

بحثت إحدى الدراسات الكبيرة في معدلات الحمل للنساء إذا كان لديهن جماع جنسي في أكثر أيام الخصوبة لديهن. إليكِ ما وجدوه: لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 19 و 26 عامًا فرصة أكثر بقليل من 50٪ للحمل في أكثر أيامهن خصوبة.

لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 27 و 34 عامًا فرصة أقل بقليل من 40 ٪ للحمل. لدى النساء من سن 35 إلى 39 فرصة أقل بقليل من 30٪ للحمل.

من المهم أن نشير إلى أن معدلات الإجهاض لم يتم بحثها في هذه الدراسة بالذات، لكننا نعلم من أبحاث أخرى أن معدل الإجهاض يزداد مع تقدم العمر، وكذلك معدل بعض العيوب الخلقية. معدلات المواليد ستكون أقل.

هذه هي احتمالات النجاح في الحمل خلال الشهر. ماذا عن احتمالات الحمل خلال العديد من فترات التبويض؟

بحثت دراسة أخرى كم من الوقت استغرق الحمل خلال العديد من الدورات في مختلف الأعمار، مع الأخذ بعين الاعتبار فقط المواليد الأحياء. يتم تضمين معدلات الإجهاض هنا. حملت حوالي 75٪ من النساء اللواتي بدأن بمحاولة الحمل في سن 30 عامًا في غضون عام واحد. بعد أربع سنوات من المحاولة، بلغت معدلات نجاح الحمل 91٪.

حملت حوالي 66٪ من النساء في غضون عام وبدأن المحاولة في سن 35. بعد أربع سنوات، حملت 84٪ في النهاية وأنجبن. حملت فقط 44٪ من النساء في سن الأربعين في غضون عام من محاولتهن للحمل واستمررن في الولادة. حملت وأنجبت بعد أربع سنوات من المحاولات الإضافية، 64٪ من النساء.

 

أهمية عمر الزوج

إليكِ شيء ربما لم تكونين تعرفينه: إذا كان زوجكِ أكبر منكِ بخمس سنوات، وكان عمركِ أكثر من 35 عامًا، فإن احتمالات الحمل أقل.

في نفس الدراسة المذكورة أعلاه، تلك التي بحثت في معدلات الحمل في أكثر أيام المرأة خصوبة، كان لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارهن من 35 إلى 39 عامًا مع شركاء في العمر نفسه نسبة معدل الحمل 29٪. ولكن، إذا كان أزوجهن أكبر من ذلك بخمس سنوات، انخفض معدل نجاحهن في الحمل إلى 18٪.

مرة أخرى، لا تأخذين هذه المعدلات في الاعتبار معدلات الإجهاض، وتزداد معدلات الإجهاض والعيوب الخلقية مع تقدم الذكور والإناث في العمر. عمر الذكور لا يهم.

 

متى تتحدثين مع طبيبتكِ

يعد الوقت أمر جوهري بعد سن 35. لهذا السبب، من المهم حقًا ألا تتأخرين في طلب المساعدة إذا لم تتمكنين من الحمل بعد 6 أشهر من المحاولة. قد يبدو من الغريب الحصول على المساعدة بسرعة عندما تعلمين أن تقدم عمركِ يقلل بشكل طبيعي من احتمالات الخصوبة الشهرية. هناك نساء قد لا يحملن من تلقاء أنفسهن في غضون 6 أشهر ولكن بعد ذلك سيحملن بشكل طبيعي بعد عام أو حتى عامين.

ومع ذلك، من الأفضل إجراء فحص الخصوبة بعد 6 أشهر فقط من المحاولة إذا كان عمركِ 35 عامًا أو أكثر. إذا كانت هناك مشكلة في الخصوبة، فمن المرجح أن تنجحين في علاجها عاجلاً وليس آجلاً. إذا لم تكن هناك مشاكل خصوبة واضحة، فقد تقترح طبيبتكِ الاستمرار في محاولة الحمل بشكل طبيعي لبضعة أشهر أخرى والعودة إليها إذا لم تنجحين في أن تصبحي حامل.

ماذا سيحدث عند الطبيبة؟ بالنسبة لكِ، يجب إجراء بعض فحوصات الدم والموجات فوق الصوتية والأشعة السينية المتخصصة، المعروفة باسم تصوير الرحم بالصبغة، على الأقل. يجب طلب تحليل السائل المنوي لشريككِ. بمجرد ظهور نتائج اختبارات الخصوبة الأساسية هذه، يمكنكِ أنتِ وطبيبتكِ تحديد الخطوات التالية التي يجب اتخاذها.

 

علاج الخصوبة والعقم المرتبط بالعمر

بالحديث عن علاجات الخصوبة، لا تتأخرين في طلب المساعدة اعتقاداً في أن علاجات الخصوبة ستعوض الوقت الضائع. لسوء الحظ، علاجات الخصوبة أقل نجاحًا مع تقدم العمر.

بحثت إحدى الدراسات في معدلات الحمل للنساء اللواتي يبدأن في محاولة الحمل في سن 30 و 35 و 40، ثم ما إذا كانت علاجات الخصوبة يمكن أن تعوض حالات الحمل المفقودة من تأخير الإنجاب.

ووجدوا أن علاجات الخصوبة يمكن أن تعوض فقط نصف حالات الحمل الناجحة التي فقدتها النساء عند تأخير الحمل حتى سن 35 بدلاً من البدء في سن 30، وتعوض فقط 30٪ من حالات الحمل الصحية المفقودة عندما تتأخر النساء ابتداء من سن 40 بدلاً من سن 35.

عند النظر في معدلات نجاح الحمل لأدوية الخصوبة مثل كلوميد، أو إجراءات الخصوبة مثل التلقيح داخل الرحم أو التلقيح الصناعي، ضعي في اعتباركِ أن العمر وسبب العقم مهمان. تختلف احتمالات نجاح الحمل مع علاج التلقيح داخل الرحم في سن 27 اختلافًا كبيرًا عن سن السابعة والثلاثين.

 

الحياة الصحية يمكن أن تساعد في تعزيز احتمالات الحمل لديكِ

على الرغم مما يقال، لا تعتقدين أن عمركِ هو السبب الوحيد لعدم الحمل بسرعة. عندما تتجاوزين عمر 35 عامًا، ربما يكون عمركِ يعمل ضدك بالفعل. من المنطقي أن تتأكدي من أن العوامل التي يمكنكِ التحكم فيها قد تكون مفيدة لكِ.

 

على سبيل المثال، قد تحتاجين إلى:

See Also

 

 

قد يساعدك تناول الطعام الصحي، والتخلص من العادات التي تؤثر على الخصوبة، والحفاظ على وزن صحي على الحمل بشكل أسرع من امرأة لا تعيش أسلوب حياة صحي، بل يمكنه أيضًا تعزيز احتمالات نجاح علاج الخصوبة إذا كنتِ بحاجة إلى علاجات.

لا تنسي علاجات العقل والجسم أيضًا. على الرغم من أن البحث لم يجد بعد رابطًا قويًا بين علاجات العقل والجسم مثل اليوغا والخصوبة، إلا أن هناك احتمال أن تساعد هذه الأنشطة التي تقلل من الإجهاد. وهذا ينطبق أيضاً على الرجال والنساء. يحتاج الأمر كلا الزوجين للحمل. ونعم، يمكن أن تؤثر عادات النظام الغذائي ونمط الحياة على خصوبة الذكور والإناث.

 

الحياة الصحية لا يمكنها ايقاف انخفاض الخصوبة المرتبطة بالعمر

مع كل ما قيل، فإن العيش حياة صحية لن توقف انخفاض الخصوبة المرتبطة بالعمر. صحيح أن بعض العادات غير الصحية يمكن أن تزيد من معدل انخفاض الخصوبة. على سبيل المثال، النساء المدخنات لديهن بويضات يتقدمن في العمر بشكل أسرع.

ومع ذلك، من الصحيح أيضًا أنه حتى الرجال والنساء الذين يأكلون بشكل صحي ويمارسون الرياضة ويبتعدون عن العادات غير الصحية لا يزالون يتقدمون في السن (بالطبع!)، وبالتالي يعانون من انخفاض الخصوبة المرتبطة بالعمر مثل أي أحد آخر. يمكننا فقط أن نوقف الشيخوخة معًا بمزيد من الخضار والتمرين اليومي.

 

لا تنجبين أطفالًا حتى تكونين مستعدة

بالنسبة لأولئك اللاتي يرغبن في إنجاب الأطفال ذات يوم، من المهم حقًا أن يعرفن عن الخصوبة والعمر. حيث يمكنهن بهذه الطريقة اتخاذ قرارات مستنيرة حول موعد بدء تكوين أسرة، ولا يشعرن بالصدمة تمامًا إذا لم يتمكن من الحمل بالسهولة التي يتخيلنها في سن 40.

ومع ذلك، لا ينبغي الضغط على أي امرأة لإنجاب الأطفال قبل أن تشعر بالاستعداد. يجب أن يأتي الاستعداد لإنجاب الأطفال قبل انخفاض معدلات الخصوبة لديكِ. استخدمي معلومات حول انخفاض الخصوبة المرتبطة بالعمر لاتخاذ قرارات مستنيرة وليس للضغط على نفسكِ أو الآخرين.

 

نصيحة

إن الحمل بعد سن 35 ليس سهلاً كما هو في سن 25 عاماً، ولكن بالنسبة لمعظم النساء، يمكن تحقيق ذلك. إذا كنتِ تلومين نفسكِ لأنكِ “تنتظرين طويلاً” لتأسيس عائلة، فحاولي ألا تضغطي على نفسكِ. إذا لم تكوني مستعدة لإنجاب الأطفال عندما كنتِ أصغر سنًا، فأنتِ كنتِ غير جاهزة.

حسناً. إنه أفضل من الاستمرار وإنجاب الأطفال عندما يكون الوقت غير مناسب. أهم شيء يجب أخذه في الاعتبار هو أنه من الممكن لمعظم النساء أن ينجبن أطفال بعد ذلك في الحياة. حاولي أن تعيشين أسلوب حياة صحي، وتأكدي من زيارة طبيبة الرعاية الأولية الخاصة بكِ لإجراء فحص صحي عام، وإذا لم تحملي بعد 6 أشهر، فتحدثي إلى طبيبة أمراض النساء.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!