Now Reading
هل حبوب منع الحمل تزيد من الخصوبة ؟

هل حبوب منع الحمل تزيد من الخصوبة ؟

PIN IT

تظهر دراسة أن النساء اللائي توقفن عن تناول حبوب منع الحمل الفموية بعد خمس سنوات يمكنهن أن يحملن بسهولة مثل غير المستخدمات لموانع الحمل.

إذا توقفتِ عن تناول حبوب منع الحمل على أمل الحمل، فلا تتفاجئين إذا جاءت علامة زائد في اختبار الحمل المنزلي بعد فترة وجيزة. أظهرت دراسة أجريت عام 2002 من جامعة برونيل بالمملكة المتحدة أن النساء اللائي تناولن موانع الحمل الفموية لمدة لا تقل عن خمس سنوات قادرات على الحمل بنفس سهولة غير المستخدمات لهن.

والأكثر من ذلك، وجد الباحثون أنه كلما طالت فترة تناول النساء لـ حبوب منع الحمل، زادت فرصهن في الحمل في غضون ستة أشهر إلى سنة بعد توقفهن. (السبب: حبوب منع الحمل تحمي من مضاعفات مثل الانتباذ البطاني الرحمي، والتي يمكن أن تجعل من الصعب الحمل).

يمكن للوالدين المتوقعين للحمل أن يتنفسا الصعداء، لأن هذه النتائج تدحض الأبحاث القديمة التي تشير إلى أن حبوب منع الحمل أخرت الحمل بعد أن أوقفته المرأة. يقول ديفيد بلورد، أستاذ مساعد في طب التوليد وأمراض النساء في مركز نافال الطبي في سان دييجو: “لقد انتهت الأسطورة القديمة أن النساء اللائي يتناولن حبوب منع الحمل سيحملن بعد فترة طويلة”. “نعلم أنه إذا فاتتكِ حبة واحدة، فيمكنكِ الحمل.” بعد تناول حبوب منع الحمل الأخيرة، تنخفض مستويات الهرمونات على الفور، مما يسمح للنساء بالعودة إلى مستويات الخصوبة الطبيعية على الفور – وبدون أي تأثير على الخصوبة في المستقبل، كما يقول الدكتور بلورد.

تعزز هذه النتائج الفوائد العديدة الأخرى التي توفرها وسائل حبوب منع الحمل عن طريق الفم، مثل الحماية من التهابات الحوض، وانخفاض خطر الإصابة بسرطان المبيض وبطانة الرحم، وانخفاض معدلات فقر الدم. (بما أن النساء لديهن دورات شهرية أخف أثناء تناول حبوب منع الحمل، فإنهن يفقدن كمية أقل من الحديد.)

بمجرد أن تستهلكين حبوب منع الحمل وتقرر ين وقفها، ابدئي بتناول الفيتامينات السابقة للولادة لمدة شهر على الأقل قبل محاولة الحمل. يقول الدكتور بلورد إنها فرصة عظيمة لتقليل خطر الإصابة بعيوب خلقية في الجنين.

See Also

يجب على الأزواج الذين حاولوا الحمل لمدة عام دون نجاح مراجعة أطبائهم لإجراء فحص. سوف يحتاجون إلى التحقق من وجود أي أسباب أساسية، مثل انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو تلف الأنبوب أو العقم الموجود مسبقًا.

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!