Now Reading
هل من الآمن استخدام مضادات الاكتئاب أثناء الحمل ؟

هل من الآمن استخدام مضادات الاكتئاب أثناء الحمل ؟

PIN IT
أظهرت دراسة جديدة أن استخدام مضادات الاكتئاب أثناء الحمل لا تزيد بشكل كبير من الخطر الإجمالي لمعظم العيوب الخلقية.
ويقول الباحثون إن تناول نوع محدد من مضادات الاكتئاب قد يزيد بشكل طفيف من خطر حدوث بعض التشوهات الخلقية.
فحصت الدراستان الجديدتان، اللتان نُشرتا في عدد 28 يونيو من مجلة نيوإنجلند الطبية، نوعاً من مضادات الاكتئاب الشائعة والمعروفة باسم مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية  (SSRIs). تعمل الأدوية عن طريق زيادة مستوى السيروتونين الكيميائي في الدماغ، اعتقاداً بــأنه يساعد في تحسين الحالة المزاجية.
في حين أن نتائج الدراستين على خلاف بشأن بعض النقاط، إلا أنها متفقة في النقاط الأخرى. حيث وجد أن دواء باكسيل، على سبيل المثال ، يرتبط بشكل كبير بعيوب خلقية معينة. ويقول الباحثون أن فرص حدوث بعض العيوب الخلقية لا تزال ضئيلة للغاية، رغم زيادتها.
وتقول كارول لويك، أستاذة مساعدة في علم الأوبئة في جامعة بوسطن، بوسطن، ومؤلفة إحدى الدراسات، إن المخاوف المتعلقة بالعيوب الخلقية المرتبطة بـ استخدام مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية بدأت في الظهور قبل ثلاث سنوات. ولكن أسفرت الأبحاث حول استخدام أثناء الحمل عن نتائج متباينة.
تقول الدكتورة جينيتا ريفهاوس، عالمة الأوبئة في المركز الوطني للعيوب الخلقية والإعاقة التنموية في مركز السيطرة على الأمراض، ومؤلفة مشاركة في الدراسة الجديدة الأخرى: “لقد كانت هناك العديد من الدراسات التي أجريت في الماضي والتي وجدت علاقة بين العديد من مثبطات SSRI وبعض العيوب الخلقية، مثل أمراض القلب”.
وفي عام 2005، نبهت إدارة الغذاء والدواء (FDA) الأطباء والمرضى إلى أنه قد وجد أن مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية  باكسيل (SSRI Paxil) يزيد من خطر حدوث العيوب الخلقية، وخاصة عيوب القلب، عندما يتم تناولها خلال الثلاثة الشهور الأولى من الحمل.
لا تُجيب الدراسات الجديدة على السؤال المتعلق بسلامة استخدام SSRI أثناء الحمل بشكل قاطع، لكنها تضيف معلومات قيمة للنساء اللاتي يحاولن اتخاذ القرار. تقول كلاَ من لويك وريفهاوس أنه يجب على كلتا الدراستين طمأنة النساء.
تفاصيل دراسة مركز السيطرة على الأمراض
قام فريق ريفهاوس بتقييم بيانات من 9622 رضيعًا ولدوا مع عيوب خلقية كبيرة و 4092 رضيعًا ولدوا بدون عيوب خلقية، جميعهم ولدوا خلال الأعوام بين 1997-2002. تم الحصول على البيانات من خلال دراسة وطنية لمنع عيوب الولادة الممولة من مركز السيطرة على الأمراض، وتعد جهداً مستمراً يجمع المعلومات من ثمانِ ولايات.
شاركت الأمهات من خلال مقابلة هاتفية، أجبن فيها على أسئلة حول تناولهن لمضادات الاكتئاب أثناء الحمل وقبل شهر واحد من الحمل. وفي المجمل، أبلغت 3٪ منهن، أو 408، عن استخدام SSRIs أثناء الحمل أو قبل الحمل بشهر واحد.
قام الباحثون بتقييم أربعة أنواع من SSRIs، بما في ذلك بروزاك، وزولوفت، وباكسيل، و سيليكسا. وبشكل عام، لم يتم العثور على ارتباطات مهمة بين استخدام الأم للــ SSRIs والعيوب الخلقية، كما يقول ريفهاوس. لكنهم وجدوا أن استخدام دواء باكسيل مرتبط بنوع واحد من عيوب القلب، يسمى عيب انسداد مخرج البطين الأيمن، كما تقول.
كما وجدوا ارتباطًا عامًا بين SSRIs وثلاثة أنواع أخرى من العيوب الخلقية، وهي:
  • انعدام الدماغ. وهو عيب فشل الأنبوب العصبي في الانغلاق. ويعتبر الأنبوب العصبي قناة ضيقة تنغلق عادة في الأسبوع الرابع من الحمل لتشكيل الدماغ والحبل الشوكي.
  • تعظم الدروز الباكر. وهو عيب خلقي يُغلق فيه واحد او أكثر من المفاصل بين عظام الجمجمة مبكراً قبل اكتمال نمو المخ. ويمكن أن يُحدث التخلف العقلي.
  • القيلة سرية. وهو خلل في جدار البطن يمكن أن تبرز فيه الأمعاء والأعضاء الأخرى.
وتقول أن المخاطر المتزايدة تراوحت بين 2.4 إلى 2.8 مرة بشكل أعلى. وتضيف أن أعداد الرضع المصابين بـ كل حالة كانت قليلة. فـ على سبيل المثال، تعرض تسعة من 214 مولودًا مصابين بانعدام الدماغ لمضاعفات SSRIs.
دراسة استخدام مضادات الاكتئاب المبكر
قامت لويك وفريقها بتقييم العيوب الخلقية و استخدام SSRI في الثلث الأول من الحمل لدى 9849 رضيعًا يعانون من عيوب خلقية و 5860 رضيعًا اصحاء، بـ استخدام بيانات من دراسة العيوب الخلقية المستمرة لدى مركز سلون للوبائيات. “كان الهدف هو تقييم أنواع محددة من SSRIs ومن العيوب الخلقية “، كما تقول. “ما وجدناه هو أنه على الرغم من أننا لم نشهد زيادة في إجمالي مخاطر استخدام SSRIs، إلا أن هناك بعض أنواع من SSRIs الفردية تزيد من خطر حدوث عيوب خلقية معينة”.
وعلى عكس دراسة مركز السيطرة على الأمراض، لم يجد فريقها أي ارتباط لخطر شامل متزايد بشكل كبير للإصابة بـتعظم الدروز الباكر أو القيلة السرية أو عيوب الأنبوب العصبي كمجموعة أو عيوب القلب الاجمالية. لكنهم وجدوا أن أدوية محددة ترتبط بعيوب معينة.
“يرتبط دواء باكسيل بالعيوب التي تؤثر على تدفق الدم إلى الرئة”، كما تقول. “بينما ارتبط زولوفت بـعيوب الحاجز، وهو فتحة في الجدار الذي يفصل بين غرف القلب. هذه هي الأدوية التي نعتقد أنها تشكل خطراً موثوقاً”.
كما وٌجد أن دواء زولوفت أيضًا له صلة بـ مرض القيلة السرية، ولكنها اعتبرت هذه الصلة أقل مصداقية. حيث تعرض ثلاثة فقط من أصل 127 مصابون بهذا  العيب لـدواء زولوفت.
كانت دراستها مدعومة جزئيًا بواسطة شركة GlaxoSmithKline، وهي الشركة المصنعة لدواء باكسيل.
تقييم الفوائد 
تقول ريفهاوس أنه ينبغي على النساء إبقاء مخاطر استخدام مضادات الاكتئاب أثناء الحمل في الاعتبار، وتقييم الفوائد المحتملة لاستخدام SSRI مع طبيبهن.
وتضيف: ” ينطوي أي حمل على خطر الاصابة بعيب خلقي بنسبة 3٪ بغض النظر عن حالات التعرض للأدوية”.
وتقول أن العيوب الخلقية التي وجدت في دراستها أنها مرتبطة بـ استخدام SSRI نادرة الحدوث. كما تقول أن الإصابة بتعظم الدروز الباكر يحدث على سبيل المثال في حالة واحدة من بين كل 2500 حالة ولادة.
وصرحت ريفهاوس قائلة: “حتى إذا تضاعف خطر الإصابة بــ [العيوب الخلقية الثلاثة التي وجد أنها مرتبطة بـ استخدام SSRI] أربعة أضعاف، فلا تزال هناك فرصة أقل من 1 ٪ لإنجاب طفل بذلك العيب المحدد”.
وتقول لويك إن الاكتئاب السريري يصيب حوالي 8٪ إلى 20٪ من النساء، بينما تصاب حوالي 10٪ من النساء خلال الحمل. وبالنسبة للبعض، تعتبر مضادات الاكتئاب هي أفضل علاج.
تحذيرات: مضادات الاكتئاب أثناء الحمل
وفقًا للكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد، ينبغي على النساء وأطبائهن تقييم المخاطر المحتملة في سياق خطر الإصابة بالاكتئاب أثناء الحمل إذا توقفت الأدوية وتفاقم الاكتئاب.
يوصي قرار لجنتها، حول استخدام SSRI أثناء الحمل الصادر في ديسمبر 2006، بتحديد العلاج بـ استخدام SSRIs، إذا لزم الأمر أثناء الحمل. كما ينصح النساء الحوامل والنساء اللاتي يخططن للحمل بتجنب استخدام دواء باكسيل، إن أمكن ذلك.
ويحذر الخبراء من أنه لا يجب أن تتوقف النساء الحوامل عن استخدام مضادات الاكتئاب بشكل مفاجئ، لأن القيام بذلك قد يؤدي إلى تفاقم الاكتئاب.
كما يقول مايكل كاتز، دكتور في الطب، ونائب رئيس قسم الأبحاث في منظمة “March of Dimes”: “إن أفضل توصية يمكن أن يقدمها أي شخص هي أنه يجب على المرأة الحامل وأي امرأة يستخدم هذه العقاقير مناقشة الأمر مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بها، عادة طبيبة التوليد”. وينصح أن تقرر المرأة وطبيبها معًا ما إذا كان من الأفضل إيقاف العقاقير أو مواصلة استخدامها ومراقبة حالتها عن كثب.
إقرأي أيضاً:
What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!