Now Reading
هل من الآمن تناول الفول السوداني أثناء الحمل؟

هل من الآمن تناول الفول السوداني أثناء الحمل؟

PIN IT

هل من الآمن تناول الفول السوداني أثناء الحمل ؟

 

قد لا يساعد تجنب بعض الأطعمة مثل الفول السوداني أثناء الحمل في حماية طفلك من الحساسية.

 

 

إن الحمل وقت مليء بأمور يجب فعلها وأمور يجب تجنبها. تناولي حمض الفوليك. اقلعي عن التدخين. مارسي التمارين الرياضية بشكل يومي. لا تأخذ حمامات ساخنة جداً.

عندما يتعلق الأمر بنظامك الغذائي، فإنك تواجهين قائمة من النصائح. حتى وقت قريب، شملت تلك النصائح الحذر بشأن الأطعمة التي يمكن أن تسبب الحساسية. في عام 2000، نصحت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال الأمهات المعرضات للحساسية بتجنب الفول السوداني والمكسرات أثناء الحمل للمساعدة في منع أطفالهن من الإصابة بالحساسية. ووسعوا نطاق التحذير إلى الرضاعة الطبيعية، مع إضافة حليب البقر والبيض والسمك إلى القائمة.

لكن الزمن تغير، وكذلك التفكير في الوقاية من الحساسية. يقول فرانك ر. جرير، أستاذ طب الأطفال بجامعة ويسكونسن: “زادت حالات الحساسية الغذائية، وخاصة الفول السوداني، منذ تلك التوصيات”. “كانت فكرة تجنب الفول السوداني مبنية على الاستنتاج، ولكن يبدو أن ذلك لم يكن فكرة جيدة”.

لم تجد الدراسات الطبية المنشورة أي دليل على أن تجنب الأطعمة مثل الحليب والبيض أثناء الحمل له أي تأثير على خطر حساسية الطفل، وليس هناك دليل على أن التخلص من الفول السوداني يساعد.

ويقول جرير: “لا تحتاج الأمهات إلى تجنب أي من هذه الأطعمة المثيرة للحساسية. إن وجدت، فقد تكون مفيدة”. ووجدت دراسة حديثة أن الأمهات غير المصابات بالحساسية واللاتي يتناولن الفول السوداني أو المكسرات خمس مرات في الأسبوع أو أكثر كنّ أقل عرضة لإنجاب طفل مصاب بحساسية الجوز. إن التفكير الجديد هو أن تناول الأطعمة في وقت مبكر قد يساعد الرضيع على تقبلها وتحملها، مما يقلل من خطر الحساسية.

ومع ذلك، إذا كان لديك عائلة أو سجل شخصي قوي من الحساسية (على الأقل قريب واحد، مثل أحد الوالدين أو الأخوة، مصاب بالحساسية)، فمن المحتمل أن يكون طفلك معرض لخطر شديد. تحدثي إلى طبيبة النساء والتوليد أو أخصائي الحساسية قبل تناول الفول السوداني. حيث أن هناك ما يكفي من عدم اليقين في البحث لتبرير الحذر، على الأقل عندما يتعلق الأمر بالمكسرات.

ما الذي يمكنك القيام به أثناء الحمل أيضاً لتقليل خطر إصابة طفلك بالحساسية الغذائية؟ تظهر الدراسات بعض الأدلة على أن تناول البروبيوتيك (البكتيريا “الجيدة” مثل تلك الموجودة في الزبادي) في وقت متأخر من الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية قد تقلل من الحساسية لدى طفلك. إن البحث ليس قوياً بما فيه الكفاية للتوصية بأن تتناول كل امرأة حامل البروبيوتيك، لكن من المحتمل ألا يكون هناك أي ضرر في محاولة إضافة المكملات إذا وافقت طبيبتك على ذلك.

See Also

 

نصيحة خبير

تقول نيفين س. تود، دكتوراه في الطب: “لقد تناولت نظامًا غذائيًا جيدًا ومتوازنًا بما في ذلك حليب البقر والبيض والمكسرات خلال فترة حملي. لحسن الحظ، أطفالي غير مصابون بالحساسية. ومع ذلك، ليس لدي تاريخ عائلي” شديد الخطورة “من الحساسية التي يمكن أن تزيد من خطر إصابة أطفالي”.

 

إقرأي أيضاً:   

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!