Now Reading
هل يعتبر أرتفاع مستوى الكوليسترول أثناء الحمل أمر طبيعي؟

هل يعتبر أرتفاع مستوى الكوليسترول أثناء الحمل أمر طبيعي؟

PIN IT

تعد زيادة الكوليسترول أثناء الحمل أمرًا ضروريًا، ولكن إذا تضاعف بمستويات عالية قبل الحمل، فقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع ضغط الدم والمخاطر.

إن ارتفاع مستويات الكوليسترول أثناء الحمل ضرورية لإنتاج هرمونات الستيرويد، مثل الاستروجين والبروجستيرون، والتي تعتبر حيوية لاستمرار الحمل. يستخدم طفلكِ المتنامي الكوليسترول، بمعدل مرتفع لأجل نمو دماغه وأعضاءه بشكل صحي.

تقول الدكتورة جولي سكوت، طبيبة أمراض النساء والولادة في مستشفى جامعة كولورادو: “تحدث شراكات أساسية لدعم تطور الحمل، وهي أنزيمات الأم والمشيمة والجنين المعينة التي تغير الكوليسترول إلى هرمونات وظيفية.”

تزيد مستويات الكوليسترول بشكل طبيعي خلال الثلث الثاني من الحمل، وتبلغ ذروتها خلال الثلث الأخير من الحمل، وعادة ما تعود إلى طبيعتها بعد حوالي أربعة أسابيع من الولادة. تقول سكوت إن معظم أطباء القلب يوصون بأن تكون مستويات البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة الضارة أقل من 100 ملغ / ديسيلتر وأن يكون كولسترول البروتينات الدهنية عالية الكثافة المفيدة أكبر من 60 ملغ / ديسيلتر. تزيد مستويات الكوليسترول، عند المرأة الحامل في الدم بنسبة 25 إلى 50 في المائة، ويبدو لحسن الحظ أن مستويات الكوليسترول المفيد تزيد.

تقول سكوت: ” لا نعالج في كثير من الأحيان بفعالية الكوليسترول المرتفع عند النساء الحوامل إلا إذا كانت هناك مخاوف شديدة من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية”. “إن الحمل فترة زمنية قصيرة في حياة المرأة، ويجب أن يتم توقع احتمال التسبب في ضرر للجنين“.

يمكن أن يؤدي ارتفاع الكوليسترول أثناء الحمل إلى ارتفاع ضغط الدم، والذي قد يهدد حياة الأم وطفلها. كما يمكن أن يؤدي انخفاض الكوليسترول إلى حدوث الولادة المبكرة وانخفاض وزن الجنين.

أظهرت الدراسات أيضًا أن ارتفاع الكوليسترول في الدم له آثار ضارة على نسل الأم، سواء في الرحم أو في وقت لاحق في الحياة. على سبيل المثال، وفقًا لمؤسسة هارت آند ستروك فاونديشن في كندا، فإن الأطفال الذين كانت أمهاتهم يعانين من ارتفاع الكوليسترول في الدم قبل الحمل هم أكثر عرضة بخمسة أضعاف لارتفاع الكوليسترول، مثل البالغين.

قد يصف الأطباء في ظل الظروف العادية، دواء الستاتينات لخفض مستويات الكوليسترول في الدم؛ ومع ذلك، فقد أظهرت الدراسات أن هذه الأدوية التي تقلل من نسبة الكوليسترول في الدم مرتبطة بخلل في النمو الفسيولوجي للأطفال. وعلى الرغم من أن النتائج محدودة، إلا أن سكوت لا تزال توصي بوقف استخدام هذه الأدوية إذا كنتِ حامل أو تحاولين الحمل.

See Also

تقول سكوت: “بالنسبة للنساء اللاتي يعانين من ارتفاع مستويات الكوليسترول، هناك إمكانية لاستخدام منحيات حامض الصفراء لتخفيض نسبة الكوليسترول،”. ” تميل النساء اللاتي يستخدمن هذه الأدوية إلى الشكوى من مشاكل الجهاز الهضمي الحادة.”

يعد تناول نظام غذائي متوازن يحتوي على الفواكه والخضروات والألياف أفضل الطرق للحفاظ على مستويات الكوليسترول الصحية أثناء الحمل، كما يجب تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، وممارسة الرياضة في نطاق مستوى وافق عليه طبيبكِ. ضعي في اعتباركِ أيضًا أن جسمكِ يحتاج فقط إلى حوالي 300 سعرة حرارية إضافية يوميًا لدعمكِ أنتِ وطفلكِ.

اقرأي أيضاً:

 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!