Now Reading
وسائل منع الحمل لا تحمي من السبب الذي يؤدي إلى العقم

وسائل منع الحمل لا تحمي من السبب الذي يؤدي إلى العقم

PIN IT

تعتبر وسائل منع الحمل ضرورية لمنع الحمل وفي حالة الواقي الذكري، فهو ضروري للحماية من الأمراض المنقولة جنسياً. أشارت الكثير من الدراسات أيضًا إلى أن الواقي الذكري وحبوب منع الحمل و وسائل منع الحمل الأخرى توفر الحماية ضد السبب المؤدي إلى الإصابة بـالعقم، لكن الأبحاث الجديدة تظهر أن هذا ليس هو الحال.

يؤدي الاستخدام غير المتسق للواقي الذكري في الواقع إلى مضاعفة خطر الإصابة بــالتهاب الحوض (PID)، وهو التهاب يصيب الجهاز التناسلي العلوي الذي يمكن أن ينتشر إلى الرحم أو المبايض أو قناتي فالوب أو غيرها من البنى ذات الصلة، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى العقم في المستقبل.

يجب أن تٌهدى النتائج الجديدة، التي تظهر في عدد مايو من مجلة علم الأوبئة، من الجدل الدائر حول ما إذا كانت وسائل منع الحمل تحمي ضد التهاب الحوض أم لا.

في حين أن هذا المرض ليس من الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي في حد ذاته، إلا أن التهاب الحوض يحدث عندما تنتقل بعض الكائنات المسببة للأمراض، بما في ذلك الأمراض المنقولة جنسياً، والسيلان والكلاميديا، إلى الأعلى إلى الجهاز التناسلي.

يعد الألم أسفل البطن والإفرازات المهبلية غير الطبيعية من أعراض التهاب الحوض. قد تشمل الأعراض الأخرى الحمى والألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن، والجماع المؤلم ونزيف الحيض غير المنتظم. ومن ناحية أخرى، قد ينتج عن مرض التهاب الحوض الشوكي، وخاصة عندما يحدث بسبب عدوى الكلاميديا، أعراض بسيطة أو لا تظهر أعراض على الإطلاق، على الرغم من أنه يمكن أن يلحق أضرارًا خطيرة بالأعضاء الإنتاجية.

يؤثر هذا المرض على أكثر من مليون امرأة كل عام. تصاب أكثر من 100000 امرأة بالعقم نتيجة لمرض التهاب الحوض، وتعود نسبة كبيرة من حالات الحمل خارج الرحم أو الحمل البوقي التي تصل إلى 70،000 حالة كل عام إلى عواقب مرض التهاب الحوض.

تقول الباحثة روبرتتايس، دكتورة في الطب، وأستاذة مشاركة في علم الأوبئة والطب وطب أمراض النساء في مركز جامعة بيتسبرغ الطبي: “هناك الكثير من البيانات التي تشير إلى أن طرق منع الحمل مثل الواقي الذكري قد تحمي من مرض التهاب الحوض الشوكي لأنها تحمي من [الأمراض البكتيرية المنقولة جنسيا].”

نظرت نيس وزملاؤها في استخدام وسائل منع الحمل بين 563 امرأة يعانين من علامات وأعراض التهاب الحوض. ووجدوا أن الواقي الذكري كان أكثر وسائل منع الحمل شيوعًا، تليها حبوب منع الحمل، ثم الحقن، ثم طرق عزل أخرى.

بشكل عام، وعلى الرغم من ذلك، لم تقلل الواقيات الذكرية من خطر الإصابة بـالتهاب الحوض. كما أدى الاستخدام غير المتسق للواقيات الذكرية أو عدم استخدامها بنسبة 100٪ إلى مضاعفة خطر الإصابة بالتهاب الحوض.

عانت النساء اللاتي تناولن حبوب منع الحمل من أعراض أقل حدة لالتهاب الحوض مقارنة بالنساء اللاتي لم يتناولن حبوب منع الحمل، غير أنهن لم يكن محميات ضد هذا المرض.

تقول نيس: “أن الاستخدام غير المتسق وسائل منع الحمل ، وخاصة الواقي الذكري، ضار للغاية”. “إذا كنتِ ستستخدمين العوازل، فمن الأفضل أن تتأكدي من أنكِ تستخدمينها بشكل صحيح ومستمر.”

سوف يمنع الواقي الذكري المصنوع من اللاتكس انتقال السيلان، وسيوفر حماية جزئية ضد عدوى الكلاميديا عندما يستخدم بشكل صحيح ومتسق.

أما بالنسبة لحبوب منع الحمل، فإن البحث الجديد يشير إلى أنها قد تقلل من الالتهاب الذي يحدث عندما تصعد البكتيريا إلى الأعضاء التناسلية. ومع ذلك، فهي لا تحمي من السيلان أو الكلاميديا ​​أو صعود أي بكتيريا.

تقول نيس أن الالتهابات والالتصاقات في الجهاز التناسلي تسبب آلام الحوض والعقم. “إذا كانت وسائل منع الحمل الفموية تقلل الالتهاب، فقد تمنع بعضًا من المضاعفات الناجمة عن التهاب الحوض رغم أنها لا تمنع المرض بحد ذاته”، كما تقول نيس.

See Also

يقول جيمس تروسيل، دكتور في الطب، وأستاذ علوم الاقتصاد والشؤون العامة وزميل هيئة التدريس في مكتب أبحاث السكان بجامعة برينستون: “على الرغم من أن هذا ليس بالأمر المؤكد، “فإن أوضح طريقة لمنع التهاب الحوض هي منع [الأمراض المنقولة جنسياً]، ولا سيما السيلان، والطريقة التي قد يفعل بها المرء ذلك هي استخدام الواقي الذكري باستمرار”. لم يكن تروسيل جزءً من الدراسة.

تتفق دونيتشا مور، دكتورة في الطب، ورئيسة مجموعة سافير لصحة المرأة في مركز نيشانيك بولاية نيوجيرسي، مع تروسيل، وتقول: ” إن الطريقة الوحيدة للوقاية من التهاب الحوض هي الوقاية من الإصابة بـ [الأمراض المنقولة جنسياً] التي تسبب هذا الالتهاب وذلك عن طريق ممارسة الجنس الآمن إما عن طريق علاقة أحادية الزواج المتبادل أو باستخدام الواقي الذكري باستمرار.”

واضافت: “لدى العديد من الأشخاص فكرة مفادها أنه “إذا كنت أستخدم الواقي الذكري في كل مرة أمارس فيه الجنس، فيمكنني تقليل خطر الإصابة بـ [الأمراض المنقولة جنسياً] بنسبة 50٪، لكن لا تسير الأمور  بهذه الطريقة”.

نصيحتها؟ تقول مور: “إذا رفض الشريك استخدام الواقي الذكري، فتخلي عنه.”

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top