Now Reading
وسائل منع الحمل لا تخفض معدلات الحمل

وسائل منع الحمل لا تخفض معدلات الحمل

PIN IT

وسائل منع الحمل لا تخفض معدلات الحمل

 

يظهر تحليل البحث أن ما يسمى بـ وسائل منع الحمل تعمل للنساء الأفراد، لكنها لا تعمل على خفض معدلات الحمل غير المرغوب فيه على مستوى السكان.

خلص الباحثون إلى أن سهولة الوصول إلى وسائل منع الحمل الطارئة (التي تنطوي على جرعات أعلى من الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل) لا تقلل من معدلات الحمل غير المقصود.

كشف تحليل ثمان دراسات شملت أكثر من 6000 امرأة أن معدلات الحمل كانت هي نفسها بالنسبة للنساء اللاتي حصلن ولم يحصلن على إمدادات مسبقة من موانع الحمل الطارئة إلى جانب تقديم المشورة حول كيفية استخدام الحبوب.

في أواخر الصيف الماضي، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على المبيعات التي تباع دون وصفة طبية لوسائل منع الحمل الطارئة التي يتم بيعها على أنها خطة بديلة للنساء في سن 18 عامًا فأكثر.

جادل أنصار هذه الخطوة في أن الوصول السهل إلى حبوب منع الحمل سيساعد على تقليل معدلات الحمل غير المقصود، في حين قال النقاد بأنها ستشجع الاختلاط وتزيد من احتمالية ممارسة المرأة للجنس غير المحمي.

يقول أحد مؤلفي التحليل لـلموقع إن البحث لا يدعم أي من الاستنتاجات.

وتقول تشيلسي بوليس من كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة: “النساء اللاتي كان لديهن وسائل منع الحمل الطارئة يستخدمنها في كثير من الأحيان، لكن هذا لم يترجم إلى انخفاض في معدلات الحمل على مستوى السكان”.

 

لم تكن حبوب منع الحمل تستخدم عند الحاجة

عند استخدامها بشكل صحيح، فإن حبوب منع الحمل فعالة جدًا في منع الحمل. يجب تناول أقراص الجرعات العالية في أقرب وقت ممكن بعد ممارسة الجنس بدون وقاية، لكن الاستراتيجية يمكن أن تمنع الحمل لمدة تصل إلى خمسة أيام بعد الجماع. ويجب استخدامها خلال 72 ساعة من الجماع.

تقول بوليس إنه من الواضح أن المشاركات في الدراسة اللاتي لديهن حبوب منع الحمل أو وسيلة منع حمل طارئة أخرى في متناول اليد لم يستخدمن وسائل منع الحمل الطارئة في كل مرة مارسن فيها الجنس بدون حماية.

وتقول: “لم تستخدم نسبة عالية من النساء اللاتي حملن [وسائل منع الحمل الطارئة] عندما احتجنها”.

تضمنت أربع من الدراسات الثمان معلومات عن النساء اللاتي لديهن وسائل منع الحمل الطارئة في متناول اليد ولكن حملن على أي حال. في هذه الدراسات، قالت 64٪ إلى 79٪ من النساء إنهن لم يستخدمن موانع الحمل الطارئة في الدورة التي حملن فيها.

شملت الدراسات نساء يعشن في الولايات المتحدة والهند والصين.

تقول بوليس إن النتائج لا يجب تفسيرها على أنها تعني أن وسائل منع الحمل الطارئة ليست مفيدة أو أن الجهود المبذولة لجعلها متاحة بشكل أسهل ليست مهمة.

وتوضح الدراسة أن وجود وسائل منع الحمل الطارئة في متناول اليد لا يزيد من السلوكيات الجنسية الخطرة، كما تقول.

See Also

لم يكن هناك اختلاف في معدلات الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً بين المشاركات في الدراسة للاتي حصلن على وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ المتقدمة وأولئك في اللاتي في الدراسة.

 

دروس من فرنسا

إن وسائل منع الحمل الطارئة متوفرة بدون وصفة طبية في فرنسا منذ عام 1999، أطول من أي بلد آخر. كانت باحثة جامعة برينستون كارولين مورو، الحاصلة على درجة الدكتوراه، من أوائل من درسوا فعالية طريقة منع الحمل على مستوى السكان.

ووجدت أن زيادة استخدام وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ بنسبة 72٪ بين النساء الفرنسيات على مدى خمس سنوات لم يكن لها تأثير يمكن قياسه على معدلات الإجهاض.

عندما سُئلت النساء اللاتي يطلبن الإجهاض عن سبب عدم استخدامهن لوسائل منع الحمل الطارئة، قالت معظمهن إنهن لم يعرفن أنهن معرضات لخطر الحمل، على حد قول مورو.

وأضاف: “على الرغم من أن توافر وسائل منع الحمل الطارئة يعد بالتأكيد إجراءً هامًا لتعزيز استخدامها عند الحاجة، إلا أن إساءة تقدير مخاطر الحمل قد يكون أقوى عائق أمام استخدامها، مما يحد من إمكانية تأثيره على معدلات الحمل غير المقصود في على مستوى السكان”.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!