Now Reading
وضعية النوم لا يحتمل أن تضر بصحة الطفل أثناء الحمل

وضعية النوم لا يحتمل أن تضر بصحة الطفل أثناء الحمل

PIN IT

 

 

غالبًا ما يُطلب من النساء الحوامل وضعية النوم على جانبهن الأيسر للحد من خطر الإملاص، ولكن تشير الأبحاث الجديدة إلى أنه بإمكانهن اختيار وضعية النوم الأكثر راحة لهن خلال معظم فترة الحمل.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور روبرت سيلفر، رئيس قسم التوليد وأمراض النساء في كلية الطب بجامعة يوتا: “يمكننا طمأنة النساء بأن  وضعيات النوم المختلفة تكون آمنة خلال الــ 30 أسبوع من الحمل.”

وصرح سيلفر إن الدراسة لم تشمل النساء اللاتي قد تجاوزن الأسبوع الــ 30 من الحمل، وعليه لا يمكن للباحثين تقديم أي بيانات محددة حول الأسابيع الأخيرة من الحمل.

نٌشر البحث في عدد أكتوبر من مجلة أمراض النساء والتوليد، قبل نشره على الإنترنت في 10 سبتمبر.

ولكن لماذا تم تشجيع النساء على النوم على الجانب الأيسر، خاصة وأن وضعية النوم أثناء الحمل يمكن أن يكون غير مريح وصعب حقاً؟

أوضح الدكتور ناثان فوكس، أستاذ مساعد في طب التوليد وأمراض النساء والعلوم الإنجابية في كلية إيكان للطب بجبل سيناء في مدينة نيويورك، أن هناك ظاهرة معروفة يمكن أن تحد من تدفق الدم أثناء المخاض إذا استلقت المرأة على ظهرها.

يأخذ رحم المرأة والطفل جزءًا كبيرًا من الجسم في نهاية الحمل. وإذا كانت المرأة مستلقية على ظهرها أثناء المخاض، فمن الممكن أن تضغط على الأوعية الدموية في الأسفل. وقد يؤدي ذلك إلى انخفاض الدورة الدموية وانخفاض معدل ضربات قلب الطفل. وقال فوكس، الذي شارك في تأليف مقال افتتاحي نُشر مع الدراسة، يتم وضع النساء على الجانب بشكل جزئي لتجنب هذه المشكلة.

شكك باحثون سابقون في احتمال حدوث شيء مشابه عند النساء اللاتي عانين من الإملاص، وهو موت الجنين في الرحم. طلبت دراسات سابقة من النساء اللاتي تعرضن للإملاص محاولة تذكر وضعية نومهن أثناء الحمل. واكتشفت هذه الدراسات وجود صلة كبيرة بين بعض وضعيات النوم، مثل النوم على الظهر، والإملاص.

لكن أوضح فوكس أنه من الصعب على النساء أن يتذكرن ما فعلنه في الماضي، ولا سيما بعد مأساة مثل الإملاص.

صُممت الدراسة الجديدة بشكل مختلف. حيث تم سؤال أكثر من 8700 امرأة في عدة مراحل أثناء الحمل عن وضعيات نومهن. وقال سيلفر إن حوالي الثلث خضعن أيضًا لدراسة النوم حيث تم تسجيل وضعياتهن.

نظر الباحثون عن عدد من نتائج الحمل السلبية، بما في ذلك الإملاص، واضطرابات ضغط الدم المرتفع، وإنجاب طفل أصغر من عمر الحمل. وعانت 22% من النساء في الدراسة من هذه النتائج.

ولكن عندما قارن الباحثون مضاعفات الحمل هذه في وضعية نوم المرأة أثناء الحمل ، لم يجدوا أي رابط.

See Also

قال سيلفر إنه يجب إجراء هذا البحث في فترة لاحقة من الحمل لمعرفة ما إذا كانت النتائج متماثلة.

وقال فوكس: “يجب على النساء محاولة النوم في أي وضعية مريحة أكثر لهن”. “ونحن [المجتمع الطبي] بحاجة إلى توخي الحذر عند تقديم توصيات بشأن ما يجب القيام به في الحياة اليومية، والنظر في الأدلة التي تدعم هذه التوصية.”

كما أشار إلى حملات الصحة العامة التي تشجع النساء على وضعية النوم على جانبهن الأيسر أثناء الحمل.

“من الصعب التنبؤ بنتائج مثل هذه التوصيات عندما يكون لدى الناس نوايا حسنة، مثل تجنب ومنع الإملاص. قد يبدو التدخل بسيطًا ومفيداً، لكنه قد يسبب إزعاجًا للكثير من الناس. إن جعل النوم أكثر صعوبة أثناء الحمل قد يكون له تأثير على صحة المرأة. وقال فوكس: “إذا حدث شيء سيء، فمن الصعب إقناع النساء بأن هذا ليس خطأهن.”

واختتم مقالته الافتتاحية قائلاً: “لا يجب التقليل من شأن هذا الضرر الذي يلحق بالنساء اللاتي يعانين بالفعل من الحزن واليأس.”

 

إقرأي ايضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top