Now Reading
10 أسباب تأخر الدورة الشهرية

10 أسباب تأخر الدورة الشهرية

PIN IT

 

 

إلى جانب الحمل، هناك عدد من أسباب تأخر الدورة الشهرية. الحمل هو السبب الأكثر شيوعًا في تأخر الدورة الشهرية ، ولكن هناك بعض الأسباب الطبية الأخرى وعوامل نمط الحياة التي تؤثر على الدورة الشهرية. من بين الأسباب الأكثر شيوعًا فقدان الوزن الشديد، والتغييرات الهرمونية، وانقطاع الطمث.

قد يحصل تأخر الدورة الشهرية لديكِ لمدة شهر أو شهرين، أو قد تعانين من انقطاع الحيض الكامل، وهو نقص الحيض لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر على التوالي. إليكِ 10 أسباب تاخر الدورة الشهرية شائعة  لديكِ:

 

الإجهاد

يغير الإجهاد الشديد إنتاج هرمون مطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH)، ويتداخل مع التبويض والحيض المنتظم.

عادةً لا يكون نوع الإجهاد حاد بما يكفي للتأثير على الدورة الشهرية وانما مجرد مسألة استمرار الكثير من المشاغل في العمل أو المدرسة.

إذا كنتِ تتعاملين مع موقف صعب أو كنتِ تعانين من قلق طويل الأمد، مع حدوث أكثر من دورة شهرية متأخرة، فتحدثي إلى طبيبتكِ واحصلي على إحالة للاستشارة لمساعدتكِ في تحديد ما يجب القيام به حيال المشكلات التي تسبب لكِ الإجهاد. بمجرد عودة الإجهاد إلى مستوى يمكن التحكم فيه، قد يستغرق الأمر في بعض الأحيان بضعة أشهر أو أكثر حتى تصبح الدورة الشهرية لديكِ منتظمة مرة أخرى.

 

التمارين الرياضية المفرطة

يمكن أن تسبب التمارين الرياضية المفرطة تغيرات في هرمونات الغدة النخامية وهرمونات الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى تغيرات في التبويض والحيض. لا تقلقي بشأن التمارين الرياضية التي تجعل تأخر الدورة الشهرية لديك إذا كنتِ تتمرنين لمدة ساعة أو ساعتين في اليوم. يستغرق التمرين المفرط ساعات وساعات كل يوم لإنتاج هذه التغييرات الهرمونية.

إذا كنتِ تخططين لممارسة الرياضة لساعات كل يوم، فتأكدي من رؤية طبيب الطب الرياضي الذي يمكنه العمل معكِ في الحفاظ على التغذية المثلى، والتمدد الموصى به، وفحص الدم حسب الحاجة، حتى يتمكن جسمكِ من دعم جميع المتطلبات الجسدية التي تضعينها عليه.

 

المرض

تشمل الحالات المزمنة التي يمكن أن تؤثر على الدورة الشهرية لديكِ أمراض الغدة الدرقية، ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، وأورام الغدة النخامية (التي قد تكون أو لا تكون سرطانية)، وأمراض الغدة الكظرية، وتكيسات المبيض، وخلل في الكبد، و مرض السكري.

عندما تتداخل أي من هذه الأمراض مع الدورة الشهرية لديكِ، فقد لا تعود إلى طبيعتها حتى يتم علاج الحالة. عادة ما تتسبب حالات تشوهات الكروموسومات الخلقية مثل متلازمة تورنر وحساسية الأندروجين في مشاكل الحيض والخصوبة وغالبًا ما ترتبط بانقطاع الحيض.

يمكن أن يؤدي المرض الحاد، مثل الالتهاب الرئوي، أو النوبة القلبية، أو الفشل الكلوي، أو التهاب السحايا، إلى فقدان سريع للوزن ونقص غذائي أو خلل وظيفي في الهرمونات، مما قد يتسبب في فقد الدورة الشهرية أثناء المرض. قد يستغرق الأمر بضعة أشهر بعد علاج المرض، قبل عودة الدورة الشهرية مرة أخرى.

 

تغيير في الجدول الزمني الخاص بك

يمكن أن يؤدي تغيير الجداول الزمنية إلى التخلص من الساعة البيلوجية لجسمكِ. إذا كنتِ تغيرين فترات العمل بشكل متكرر، والانتقال من أيام إلى ليالي، وخاصة إذا كان جدولكِ الزمني غير منتظم، فقد تكون الدورة الشهرية غير متوقعة إلى حد ما.

بشكل عام، يجب ألا تتسبب التغييرات في الجدول الزمني في فقدان الدورة الشهرية تمامًا ولكن يمكن أن تتسبب في قدومها في وقت أبكر أو متأخر من المتوقع. يمكن أن تتغير الدورة أيضًا لبضعة أيام إذا واجهتِ اضطراب الرحلات الجوية الطويلة.

 

الأدوية

قد تتسبب بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان وأدوية الغدة الدرقية ومضادات الاختلاج وبعض أدوية العلاج الكيميائي في غياب الدورة الشهرية أو تأخيرها.

يمكن أن تؤثر موانع الحمل الهرمونية مثل ديبو بروفيرا و حبوب منع الحمل التي تحتوي فقط على البروجسترون و اللولب مارينا و الغرسة نكسبلانون على الدورة الشهرية لديكِ.

كل نوع من وسائل منع الحمل له قائمة خاصة به من الآثار المتوقعة على الدورة الشهرية، وبعضها يرتبط بالدورة الثقيلة، وبعضها بالدورة الخفيفة، والبعض الآخر بانقطاع الطمث.

 

تغيرات الوزن

يؤثر الوزن الزائد، أو نقص الوزن، أو المعاناة من تغيرات جذرية في الوزن، على الدورة الشهرية. تؤثر السمنة على هرمون الإستروجين والبروجسترون وقد تؤدي إلى انخفاض الخصوبة. يرتبط مؤشر كتلة الجسم المرتفع للغاية بفقدان الدورة الشهرية، ويمكن أن يساعد فقدان الوزن في تنظيم الدورة الشهرية للنساء البدينات.

إن نقص الوزن الشديد يتعارض مع دورات الحيض العادية أيضًا. عندما يفتقر الجسم إلى الدهون والمغذيات الأخرى، فإنه لا يستطيع إنتاج الهرمونات بالطريقة التي يجب أن يفعلها.

النساء المصابات بفقدان الشهية (تناول القليل جداً من الطعام) أو اللاتي يحرقن سعرات حرارية أكثر بكثير مما يستهلكنه عن طريق تناول الطعام قد يعانين من انقطاع الحيض. عادةً ما يساعد اكتساب الوزن على عودة الدورة الشهرية.

قد تتداخل التغيرات السريعة في الوزن، والتي يمكن أن تشمل زيادة الوزن أو فقدان الوزن بسبب المرض أو الأدوية أو التغيرات الغذائية، مع إنتاج الهرمون أو إطلاقه، مما يتسبب في فقدان دورة شهرية واحدة أو أكثر.

 

الدورة الشهرية التي بدأت حديثاً

تستمر الدورة الشهرية العادية من 21 إلى 35 يومًا لدى النساء الأصحاء، ولكن يمكن أن تختلف. هذا ينطبق بشكل خاص على الشابات اللواتي بدأن للتو في الحصول على الدورة الشهرية أو للنساء اللواتي لم تأتي الدورة الشهرية عندهن لعدة سنوات ويبدأن مرة أخرى.

قد يمر على المرأة الشابة التي بدأت للتو لديها دورة التبويض أشهرًا دون أخرى بدون الدورة الشهرية حتى يبدأ النمط المنتظم. وقد لا تستأنف النساء اللاتي لم تأتي الدورة الشهرية لديهن بسبب استخدام موانع الحمل أو العلاج الهرموني أو المرض الدورة الشهرية المنتظمة كل شهر على الفور.

 

See Also

فترة ما قبل انقطاع الطمث وانقطاع الطمث

فترة ما قبل انقطاع الطمث هي الفترة الزمنية للانتقال من سن الإنجاب إلى سن عدم الإنجاب. قد تصبح الدورة الشهرية لديكِ أخف أو أثقل أو أكثر تكرارًا أو أقل تكراراً. في معظم الحالات، ستكون مجرد شيء مختلفًا عما اعتدتِ عليه.

انقطاع الطمث هو عندما تصلين إلى مرحلة في حياتكِ حيث لن يعود لكِ التبويض أو الحيض. متوسط ​​عمر انقطاع الطمث هو 51 سنة.

 

الرضاعة الطبيعية

قد لا يكون لديكِ دورة شهرية على الإطلاق أو قد يكون لديكِ دورة شهرية نادرة أو خفيفة للغاية عند الرضاعة الطبيعية، خاصة إذا كانت الرضاعة الطبيعية تزود طفلكِ بكل أو تقريبًا أغلب ما يحتاجه من السعرات الحرارية.

تعتقد العديد من النساء أن الرضاعة الطبيعية هي شكل من أشكال منع الحمل، لكنها ليست كذلك. حتى لو لم تكن لديكِ دورة شهرية عندما ترضعين طفلكِ، يمكنكِ الحمل، لذا استخدمي شكلًا آخر من أشكال منع الحمل إذا لم تكوني مستعدة لطفلة أخرى.

 

الحمل خارج الرحم

إذا كنتِ تعتقدين أنه لا يمكنكِ الحمل لأن لديكِ اللولب، فهناك احتمال ضئيل بأن تكون تأخر الدورة الشهرية علامة على وجود حمل خارج الرحم. يمكن أن يحدث الحمل خارج الرحم في بعض الأحيان بسبب شكل الجهاز وقد لا يعطيكِ نتيجه إيجابية في اختبار الحمل. يمكن لطبيبتكِ تأكيد أو استبعاد هذا الاحتمال عن طريق فحص الحوض أو الموجات فوق الصوتية.

 

متى تتصلين بطبيبتكِ

إن تأخر الدورة الشهرية وعدم حدوث دورة أو دورتين، حتى عندما تشكين في أنكِ تعرفين السبب، هو شيء يجب أن تتحقق فيه طبيبتكِ.

يجب عليكِ زيارة طبيبتكِ على وجه السرعة إذا واجهتِ أيًا مما يلي:

  • صداع جديد أو متفاقم
  • تغيرات الرؤية
  • الغثيان أو القيء
  • الحمى
  • تساقط الشعر
  • إفرازات الثدي أو إنتاج الحليب
  • نمو الشعر الزائد

 

نصيحة

هناك العديد من أسباب تأخر الدورة الشهرية ، وعلى الرغم من أن معظمها ليس سببًا للقلق، إلا أنكِ تحتاجين إلى فحص وعلاج إذا تأخر الدورة الشهرية عليكِ أكثر من دورة واحدة.

تعتمد كيفية علاج تأخر الدورة الشهرية لديكِ على سبب عدم حدوث الدورة الشهرية. يمكن أن يشمل العلاج تغييرات في أسلوب الحياة، مثل النظام الغذائي أو تقليل الإجهاد، أو قد يشمل العلاج بالهرمونات البديلة.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!