Now Reading
10 نصائح لتهدئة مخاوفك من الولادة

10 نصائح لتهدئة مخاوفك من الولادة

PIN IT

10 نصائح لتهدئة مخاوفك من الولادة

 

تعرفي على كيفية التعامل مع مخاوفك من الولادة حتى تحصلين على تجربة أكثر استرخاء وسعادة في يومكِ الكبير.

تخشى العديد من النساء اللاتي يرغبن في أن يصبحن أمهات من الولادة. حتى إذا كان لديكِ طفل من قبل، فمن الطبيعي أن تشعرين بالقلق والتردد وحتى الخوف من مثل هذا الحدث الهام مع اقتراب موعد ولادتكِ.

ومع ذلك، فإن ما يصل إلى 10% من جميع النساء الحوامل يشعرن بخوف شديد من الولادة بحيث تتداخل عواطفهن السلبية مع المخاض والولادة. إذا وقعتِ في هذه المجموعة، فقد تتعرضين لنوبات قلق كاملة تعلوها أعراض مثل خفقان القلب، والدوخة ، وضيق التنفس، أو تسارع النبض. قد يكون لديكِ أيضًا كوابيس أو مشاكل تركز على أي شيء ما عدا هذا الرعب الذي يلوح في الأفق من المجهول.

يمكن أن يتسبب الخوف والضغوط المرتبطة بالولادة أيضًا في مشاكل أكثر خطورة قد تساهم في الولادة المبكرة والمتأخرة، وانخفاض وزن الأطفال عند الولادة، ومخاطر أعلى لولادة قيصرية طارئة، واختيار عملية قيصرية غير ضرورية من الناحية الطبية. ما هو أكثر من ذلك، قد تشعر النساء الخائفات في الواقع بمزيد من الانزعاج أثناء الولادة أكثر مما تشعر به النساء الهادئات، وفقًا لأليس دومار، دكتوراه في الطب، مديرة مركز دومار لصحة العقل
والجسم في والثام، ماساتشوستس. ترتبط ضائقة ما قبل الولادة أيضًا باكتئاب ما بعد الولادة ومشكلات في قدرة الأم على الارتباط مع طفلها.

إذا كانت مخاوفك بشأن المخاض قد جعلتكِ في حالة من الذعر المستمر، شاركي هذه المخاوف مع طبيبتكِ. قد توضح المفاهيم الخاطئة أو لديها اقتراحات لمعالجة مخاوفك المحددة. في هذه الأثناء، تحققي من هذه النصائح العشر لتخفيف خوفكِ من الولادة.

 

كيفية التعامل مع مخاوفك من الولادة

1. تتبع مصدر قلقكِ

يمكن أن تؤدي بعض التجارب إلى خوف شديد من المخاض. وتشمل هذه تاريخًا من الإساءة الجسدية أو الاغتصاب، و الإجهاض السابق أو الإملاص، والولادة الصعبة السابقة، والتعرض المفرط لقصص المخاض المؤلمة. كما أن النساء اللاتي لديهن تاريخ من القلق والاكتئاب وقلة احترام الذات معرضات للخطر أيضًا، وذلك وفقًا لدراسة صدرت عام 2008 في مجلة OBGYN الدولية. معرفة سبب خوفكِ هو الخطوة الأولى نحو تخفيف تلك المشاعر. يمكن أن يساعد الاحتفاظ بدفتر مذكرات.

 

2. لا تنتظري حتى يوم المخاض

ابدئي في التعرف على مخاوفك والتعامل معها في بداية الحمل – وليس النهاية. من المحتمل أن تكون مخاوفك عميقة، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت للوصول إلى جذورها ومعالجتها. يميل القلق إلى الزيادة مع تقدم الحمل، ويصبح أكثر حدة مع اقتراب موعد ولادة المرأة، لذا حاولي الحصول على مصدر القلق والحلول في وقت مبكر.

 

3. أخذ العلاج النفسي بعين الاعتبار

وجدت دراسة أجريت في فنلندا أن النساء اللواتي لديهن خوف شديد من المخاض اللواتي خضعن للعلاج المعرفي (الكلام) كان لديهن مخاض أقصر وعدد أقل من الولادات القيصرية غير الضرورية من أولئك اللاتي لم يفعلن ذلك. تقول مارغريت بلومبو، القابلة في هيلث إيست كلينيك في وودبيري بولاية مينيسوتا: “إذا شعرت المرأة أن خوفها يسيطر على جوانب أخرى من حياتها، مثل علاقاتها الحميمة، أقترح عادةً أن ترى المعالج”.

 

4. تعلم مهارات الاسترخاء

يمكن لممارسة التنويم المغناطيسي الذاتي، والتأمل، وتمارين التنفس أثناء حملكِ أن تساعدكِ على تهدئتكِ أثناء الحمل والمخاض. الاستماع إلى شرائط الاسترخاء الموجهة التي تصف “مكانك الهادئ” المثالي هي خيار فعال آخر.

 

5. شاركي مخاوفك

لا تترددي في إخبار طبيبتكِ أو ممرضة التوليد بأنكِ خائفة؛ مجرد الحديث عن مخاوفك قد يساعد، وقد يكون لديها أفكار حول كيفية الحد من قلقكِ. في بعض الأحيان، مجرد تعلم الحقائق – كم مرة تحدث مضاعفات الولادة فعليًا، على سبيل المثال – يمكن أن تريح بالك. إذا كانت مقدمة الرعاية لا تبدو أنه تستمع أو تفتقر إلى التعاطف، ففكري في العثور على مقدمة رعاية جديدة.

 

6. ضعي مخاوفك في الكتابة

ضعي خطة ولادة من صفحة واحدة تتضمن رغباتكِ حول خيارات مثل مسكنات الألم ووضعيات المخاض ومراقبة الجنين بالإضافة إلى تفسير صادق لمخاوفك. شاركيها مع طبيبتكِ أثناء زيارة ما قبل الولادة واحصلي على نسخة جاهزة لتقديمها للممرضات عند دخولكِ إلى المستشفى. إن معرفة أن مقدمي الرعاية يدركون مخاوفك سيساعد في طمأنتكِ.

 

See Also

7. هل لديكِ خادمة أو ممرضة توليد

تقضي الخادمات وممرضات التوليد وقتًا أطول مع النساء أثناء زيارات ما قبل الولادة والمخاض أكثر مما تفعله الطبيبة، ويمكن أن يساعد وجودهن ورؤيتهن على التأقلم مع مخاوفك. تقول الخادمة السابقة بوني ماثيسون، “ممرضة التوليد أو الخادمة تفهمكِ وستبقى معكِ أثناء المخاض”.

 

8. اغلقي القصص السلبية

لا تشاهدي برامج تلفزيونية مخيفة عن الولادة، ولا تقرئي قصص الرعب، أو تستمعي إلى الصديقات وهن يروين تفاصيل دموية عن مخاضهن. يعتقد بعض الخبراء أن الخوف من الولادة أصبح أكثر انتشارًا منذ ظهور صور مثيرة للولادة.

 

9. تعرفي على وسائل تخفيف الآلام

تخشى معظم النساء من آلام الولادة إلى حد ما، ولكن معرفة أن وسائل تخفيف الألم الآمنة والفعالة متاحة يمكن أن تساعد في تخفيف قلقكِ. خذي دورة في الولادة، وتحدثي مع طبيبتكِ مسبقًا عن الأدوية وطرق أخرى لتخفيف الألم، وأدخلي نواياك في خطة الولادة.

 

10. استكشفي خياراتكِ

تخشى بعض النساء من تجربة الولادة في المستشفى. إن اختيار البدائل، مثل ولادة طفلكِ في مركز الولادة الشبيه بالمنزل الذي يسمح للنساء بالولادة في وضعيات مختلفة والتحكم بشكل أكبر في تجربتهن وبيئتهن، يمكن أن يخفف مخاوفك من الولادة في كثير من الأحيان.

 

 

اقرأي أيضاً: 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top