Now Reading
11 سؤال يجب أن طرحها على طبيبتكِ إذا رغبتي الحمل قريباً

11 سؤال يجب أن طرحها على طبيبتكِ إذا رغبتي الحمل قريباً

PIN IT

11 سؤال يجب أن طرحها على طبيبتكِ إذا رغبتي الحمل قريباً

 

لزيادة احتمالات الحمل الصحي، اطرحي الأسئلة الـ 11 المهمة في زيارتكِ قبل الحمل.

قرار إنجاب طفل هو قرار بالغ الأهمية. وعلى الرغم من أنه يمكنك تقنيًا البدء في المحاولة في أي وقت، إلا أنه من الجيد جدولة زيارة مسبقة قبل ذلك. تقول ماري جين مينكين، أستاذة سريرية في قسم التوليد وأمراض النساء والعلوم الإنجابية في كلية الطب بجامعة ييل: “أوصي بزيارة أحد مقدمي الرعاية الصحية قبل شهرين من محاولة الحمل – أو قبل عدة أشهر إذا كنتِ تعاني من حالة طبية سابقة”.

في زيارة ما قبل الحمل هذه، ستقيم طبيبتكِ تاريخ صحتكِ، وتقيم أي مخاوف طبية، وتقدم لكِ المشورة بشأن تشكيل حمل صحي. فكري في الموعد كجلسة “اسألني أي شيء” لاستشارة طبيبتكِ. (نصيحة: قومي بتدوين الأسئلة مسبقًا حتى لا تنسِ أي شيء!) فيما يلي 11 سؤالًا تأخذيهم في الأعتبار لطرحها على طبيبتكِ – لأنه قبل أن تعرفي ذلك، قد يكون لديكِ طفل ينمو في رحمكِ!

 

ما المدة التي تستغرقها عملية الحمل؟

بالطبع، لا يمكن لطبيبتكِ أن تتنبأ بالضبط بموعد الحمل. بعض النساء تحمل في أول تجربة لهن، في حين أن البعض الآخر لا يحملن بعد سنوات من ممارسة الجنس بانتظام دون وقاية. لكن طبيبتكِ قد يكون لديها بعض التوقعات العامة بناءً على عمركِ وتاريخكِ الصحي وتجربة الحمل السابقة.

 

متى يجب أن أتوقف أستخدام وسائل منع الحمل؟

لا يمكنك الحمل دائمًا فور توقفكِ عن وسائل منع الحمل. حبوب منع الحمل الهرمونية، على سبيل المثال، قد تغير من الدورة لعدة أشهر بعد التوقف عن تناولها – ونفس الشيء مع نوفارينج، عبارة عن حلقة مهبلية و الرقعة اللاصقة. وبالمثل، إذا كان لديكِ لولب، فستحتاجين إلى مناقشة وقت إزالة الجهاز الذي على شكل حرف T.

 

هل تؤثر حالتي الصحية على خصوبتي؟

وفقًا للدكتورة مينكين، قد تؤثر بعض الحالات الطبية على قدرتكِ على الحمل. وتشمل هذه متلازمة تكيس المبايض، التهاب بطانة الرحم، اضطرابات الغدة الدرقية، وحتى الأمراض المنقولة جنسيا. وعندما يتعلق الأمر بشريككِ، فإن المشكلات المتعلقة بعدد الحيوانات المنوية أو حركتها أو شكلها قد تجعل الحمل صعبًا. طبيبتكِ هي أفضل شخص لقياس الوضع وتقديم الحلول.

 

كيف تؤثر الأدوية على الخصوبة؟

بعض الأدوية، بما في ذلك أدوية ارتفاع ضغط الدم والصرع، قد تقلل من فرص الحمل. والأكثر من ذلك، أن بعض الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية والوصفات الطبية قد تضر الطفل بمجرد الحمل (على سبيل المثال، مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، والستيرويدات، وبعض مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان، وأدوية الغدة الدرقية). راجعي المخاوف المتعلقة بالسلامة مع طبيبتكِ، التي قد تغير أدويتكِ أو تنصحك بعدم استخدام بعض العلاجات العشبية.

 

هل يجب أن أتناول الفيتامينات أو المكملات الغذائية؟

يجب أن تبدأ أمهات المستقبل في تناول مكملات حمض الفوليك من ثلاثة إلى ستة أشهر قبل محاولة الحمل. تقول الدكتورة مينكين إن حمض الفوليك يقلل من خطر عيوب الأنبوب العصبي وبعض العيوب الخلقية. قد توصي طبيبتكِ أيضًا بفيتامينات ما قبل الولادة، خاصةً إذا كنتِ تعاني من نقص في بعض العناصر الغذائية.

 

هل يجب أن أغير نظامي الغذائي / ممارسة التمارين الرياضية الروتينية/ عادات نمط الحياة الأخرى؟

هل تعلمين أن زيادة الوزن أو نقص الوزن يمكن أن تقلل من خصوبتكِ؟ يمكن أن يؤدي الوزن الزائد أيضًا إلى مضاعفات الحمل مثل سكري الحمل وارتفاع ضغط الدم والولادة القيصرية والإجهاض. يمكن أن يؤثر الإفراط في ممارسة الرياضة وشرب الكحول وتدخين السجائر بشكل سلبي على الخصوبة والحمل. قومي بإجراء محادثة مفتوحة مع طبيبتكِ حول عادات نمط حياتكِ، واسألي عما إذا كنتِ بحاجة إلى إجراء تغييرات قبل محاولة الحمل.

 

هل أحتاج إلى أي لقاحات؟

تعرضكّ للمرض أثناء الحمل يعرض صحتكِ – وصحة طفلكِ الذي لم يولد بعد – للخطر. احمي طفلكِ الصغير من مرض خطير من خلال متابعة اللقاحات. إذا لم تكوني محصنة بالفعل، فسوف تعطيكِ طبيبتكِ لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية وجدري الماء قبل الحمل، لأن هذه الفيروسات الحية ليست آمنة للمرأة الحامل. يمكن أخذ لقاح الأنفلونزا الموسمية، لقاح الكزاز / الدفتيريا / السعال الديكي، ولقاح التهاب الكبد B أثناء الحمل.

 

هل يجب أن أستشير طبيب آخر؟

ليس جميع أطباء النساء حاصلين على شهادات في طب التوليد، وهو مجال الحمل والولادة. اسألي طبيبتكِ عما إذا كانت مؤهلة للتعامل مع الحمل (من المحتمل أنكِ لا تعرفين ما لم تكن المشكلة قد طرحت خلال المواعيد السابقة لأخصائي أمراض النساء). إذا لم يكن كذلك، اطلبي توصيات لأطباء التوليد المحليين.

 

هل أحتاج إلى اختبار جيني؟

قد تقرري أنتِ وشريككِ إجراء اختبارات جينية لمعرفة ما إذا كنتِ حاملة لأي حالات جينية وراثية، بما في ذلك ضمور العضلات الشوكية والتليف الكيسي ومرض تاي ساش وغير ذلك. إذا كانت النتائج إيجابية، يمكن لطبيبتكِ المساعدة في تقييم مخاطر متابعة الحمل الطبيعي. إحدى الطرق لمنع انتقال الحالة إلى الطفل هي الخضوع للتلقيح الصناعي مع التشخيص الوراثي قبل الغرس. هذا يتيح للوالدين اختبار الأجنة لهذه الحالات الوراثية.

See Also

 

لماذا لا أستطيع الحمل؟

إذا كنتِ تحاولين الحمل لمدة عام بدون نتائج (أو ستة أشهر إذا كان عمركِ أكثر من 35 عامًا)، فمن المحتمل أنكِ تعانين مت العقم. هذه الحالة تؤثر على واحد من كل ثمانية أزواج اليوم. ستقوم طبيبتكِ بفحصكِ أنتِ وشريككِ لتحديد سبب العقم، ثم ستحاول علاج العقم بالدواء أو عن طريق علاج الحالات الكامنة.

 

ماذا يجب أن أفعل بعد إجراء اختبار الحمل الإيجابي؟

كثير من الأزواج ليس لديهم أي فكرة عما يجب عليهم فعله بعد الحمل. هل يجب عليهم الذهاب مباشرة إلى طبيبة التوليد، أو الانتظار حتى يصبح الجنين كبيرًا بالقدر الكافي للظهور على الموجات فوق الصوتية؟ يمكن لطبيبتكِ تقديم النصح في هذا الشأن.

 

ما الذي يمكنكِ توقعه في زيارة ما قبل الحمل

 

إلى جانب جلسة الأسئلة والأجوبة، من المحتمل أن تتضمن زيارتك قبل الحمل بعض الاختبارات. ستتعرفين على العديد من هذه الفحوصات في فحص أمراض النساء السنوي: قياس ضغط الدم، فحص عنق الرحم، فحص الحوض والثدي. ومع ذلك، قد يقوم مزود الرعاية الصحية أيضًا باختبار المشكلات التي قد تتداخل مع الخصوبة، مثل الأورام الليفية الرحمية أو الأكياس أو متلازمة تكيس المبايض – خاصة إذا كنتِ تعاني من أعراض هذه الحالات.

يمكن لفحص الدم أيضًا إلقاء بعض الضوء على مستويات الفيتامينات وصحة الغدة الدرقية وحالة الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي والتحصين ضد بعض الأمراض (مثل جدري الماء والتهاب الكبد B). طبيبتكِ قد تجري أيضا اختبارات البول أو فحوصات الصحة العقلية.

 

 

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!