Now Reading
11 من أعراض الحمل التي لا يجب تجاهلها

11 من أعراض الحمل التي لا يجب تجاهلها

PIN IT

11 من أعراض الحمل التي لا يجب تجاهلها

 

عندما يتعلق الأمر بصحتكِ وصحة طفلكِ. فيما يلي 11 أعراض الحمل تتطلب استدعاء الطبيبة.

يمكن أن يكون الحمل صعبًا عقليًا وجسديًا. ليس فقط يتغير جسمكِ بملايين الطرق المختلفة، ولكن كل وخزة صغيرة يمكن أن تجعلكِ تشعرين بالذعر من أن هناك خطأ ما. يقول الخبراء عليكِ بالاسترخاء. يقول بروس فلام، دكتور في أمراض النساء والتوليد في ريفرسايد، كاليفورنيا: “تحتاج النساء إلى تذكير أنفسهن بأن الغالبية العظمى من حالات الحمل تتم بسلاسة”.

ومع ذلك، يمكن أن تحدث مضاعفات الحمل في حالات نادرة. هذا هو السبب في أنه من المهم لكل أم حامل أن تعرف علامات التحذير. تتطلب أعراض الحمل التالية مكالمة هاتفية فورية لطبيبتكِ. (ولكن ضعي في اعتباركِ أن هذه ليست سوى إرشادات؛ يجب عليكِ الاتصال بطبيبتكِ في أي وقت لديكِ أسئلة أو مخاوف تتعلق بحملكِ.)

 

القيء الشديد

أكبر قلق عندما يحدث بين الأسبوع 4 و 20 من الحمل

غالبًا ما يكون غثيان الصباح من أعراض الحمل المزعجة والطبيعية. ولكن إذا كنتِ تتقيئين كثيرًا لدرجة أنكِ لا تستطيعين الاحتفاظ بالسوائل أو لا تتبولين، فأنتِ بحاجة إلى إخبار الطبيبة على الفور. تقول إيزابيل بلومبرج، طبيبة أمراض النساء والتوليد في مدينة نيويورك: “يمكن أن يؤدي ذلك إلى الجفاف الحاد، وهو ليس جيدًا لكِ أو لطفلكِ”. يمكن أن يكون القيء الشديد أيضًا علامة على أنكِ تعاني من فرط القيء الحملي، وهو نوع من غثيان الصباح الحاد الذي يمكن أن يستمر طوال فترة الحمل بالكامل.

اتصلي أيضًا بالطبيبة إذا لم تكوني قادرة على الاحتفاظ بالطعام لمدة يومين متتاليين، إذا كنتِ تعتقدين أنكِ مصابة بالتسمم الغذائي، أو إذا كان القيء مصحوبًا بحمى شديدة. في هذه الحالات، قد تحتاجين إلى الذهاب إلى المستشفى بحثًا عن سوائل وريدية.

 

نزيف مهبلي

النزيف المهبلي، وخاصة في الثلث الأول من الحمل، شائع إلى حد ما. في الواقع، ما يقرب من 25% من النساء يعانين من بعض النزيف أو النزيف الشديد في الأسابيع الـ 13 الأولى أو نحو ذلك. ومن بين هؤلاء، تنجب أكثر من النصف أطفال يتمتعون بصحة جيدة.

قد يكون النزيف في الثلث الأول علامة على الإجهاض، خاصةً إذا كان مصحوبًا بالتقلصات. لكن هناك سبب آخر شائع وهو انغراس البويضة في بطانة الرحم، كما يقول دانيال لانديرز، دكتوراه في الطب، أخصائي طب الأم والجنين في جامعة مينيسوتا، توين سيتيز. قد تكون الزوائد الحميدة في عنق الرحم، وهي شائعة إلى حد ما سواء كنت حامل أم لا، هي السبب أيضًا. سبب آخر محتمل هو نزيف عنق الرحم، والذي يمكن أن يحدث بعد الجماع في النساء الحوامل اللاتي لديهن أنسجة رقيقة.

من المحتمل أن يكون النزيف أثناء الحمل أكثر مدعاة للقلق في الثلث الثاني والثالث وقد يحدث عندما يتم فقد السدادة المخاطية التي تثبت عنق الرحم في المخاض المبكر. أو “قد يعني ذلك وجود تمزق في المشيمة أو مشكلة أخرى يجب تشخيصها بالموجات فوق الصوتية”، حسب قول الدكتور فلام. إذا لاحظتِ نزيفًا في أي وقت أثناء الحمل، فمن الذكاء الاتصال بطبيبتكِ على الفور.

 

صداع حاد

أكبر قلق عندما يحدث بعد الأسبوع 20 من الحمل

إذا كنتِ تعاني من صداع عرضي أثناء حملكِ، فربما لا يكون الأمر كبيرًا. إذا وجدتِ أنكِ تعاني من صداع شديد ومستمر – خاصة إذا كان مصحوبًا بالإغماء، والدوخة، و / أو عدم وضوح الرؤية – فيجب عليكِ الاتصال بطبيبتكِ. اعثري على مكان مريح للجلوس إذا كنتِ تشعرين بالإغماء، واجعلي شخصًا يجلس معكِ أثناء الدردشة على الهاتف أو انتظري حتى ترد طبيبتكِ على مكالمتكِ. حاولي شرب القليل من الماء (غالبًا ما يكون الجفاف سببًا لهذه الأعراض) والاستلقاء على جانبكِ الأيسر.

قد يشير الصداع الشديد في الثلثين الثاني والثالث من الحمل إلى تسمم الحمل، وهي حالة تتميز بارتفاع ضغط الدم. تقلل هذه الحالة تدفق الدم إلى الجنين ويمكن أن تسبب مشاكل صحية للأم. النساء الأكثر عرضة للخطر اللاتي لديهن تاريخ عائلي أو شخصي من تسمم الحمل أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري الموجود مسبقًا؛ أو النساء البدينات أو اللواتي يحملن أكثر من جنين.

وبصرف النظر عن الصداع المتكرر أو المتواصل، تشمل أعراض الحمل الأخرى لتسمم الحمل ما يلي:

  • تورم زائد في القدمين أو اليدين أو الوجه
  • آلام البطن، خاصة على الجانب الأيمن
  • زيادة سريعة في الوزن (أي 5 كيلو في 4 أيام)
  •  رؤية غير واضحة ورؤية ومضات ضوئية أو بقع
  • ألم يشبه الإنفلونزا دون سيلان الأنف المعتاد أو التهاب الحلق

 

آلام شديدة في البطن

أكبر قلق عندما تحدث في الأسابيع الـ 12 الأولى والأسابيع القليلة الأخيرة من الحمل

إذا كان حملكِ أقل من 12 أسبوعًا، فأنتِ تضاعفين تقلصات حادة على جانب واحد من بطنكِ، ولا يزال يتعين عليكِ إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية، سترغب طبيبتكِ في استبعاد الحمل خارج الرحم (الحمل الذي زرعت البويضة فيه نفسها في قناة فالوب بدلاً من الرحم).

عادة ما يكون ألم البطن في أواخر الحمل أمرًا طبيعيًا. تشرح لورا رايلي، مديرة المخاض والولادة، وطب التوليد في مستشفى ماساتشوستس العام: “ما لم يزداد الألم سوءًا، أو لا هوادة فيه، أو يرتبط بالنزيف، فمن المحتمل أن يكون نمو الرحم طبيعيًا، أو الأربطة المستديرة الممتدة، أو انتفاخات”. لكن راجعي الطبيبة إذا كان هناك ألم شديد أو متكرر في وقت لاحق من الحمل، لأنه يمكن أن يكون أي شيء من تقلصات التهاب الزائدة الدودية.

 

قشعريرة أو حمى عالية

أكبر قلق عند حدوثها في الأسابيع القليلة الأولى من الحمل

إن الإصابة بالحمى ليست أمرًا ممتعًا أبدًا، ولكن يمكن أن تشكل أثناء الحمل خطرًا صحيًا إضافيًا على طفلكِ. يعتمد نمو طفلكِ وتطوره على الحفاظ على درجة حرارة ثابتة وصحية لجسمكِ (حوالي 98.6 درجة إلى 103 درجة فهرنهايت). يمكن أن يؤدي خلل درجة الحرارة هذه في وقت مبكر من الحمل، إلى إحداث فوضى في نظامكِ ويؤدي إلى إجهاض. لن تؤثر درجة الحرارة المرتفعة في وقت لاحق من الحمل، على جنينكِ كثيرًا، ولكنها قد تكون علامة على الإصابة أو مشكلة أخرى يجب أن تعرفها طبيبتكِ.

 

افرازات شفافه كثيرة

أكبر قلق عند حدوثه بين 24 إلى 36 أسبوعًا من الحمل

إذا كنتِ على وشك الانتهاء من الحمل، فمن المحتمل أن الإفرازات تعني أن كيس الماء قد انفجر. ولكن إذا واجهتِ فجأة تدفقًا من السوائل في أي وقت قبل الأسبوع 37، فاتصلي بطبيبتكِ. قد تكون علامة على تمزق الكيس الأمنيوسي وحدوث المخاض قبل الأوان. لكن لا تفترضي الأسوأ أثناء توجهكِ للمستشفى: “تعتقد النساء على الفور أن كيس الماء قد انفجر مبكرًا جدًا، في حين أن الجنين قد ركلها بقوة في المثانة وفقد بعض البول”.

 

التقلصات

أكبر قلق عند حدوثها بين الأسبوع 24 و 36 من الحمل

التقلصات هي علامة أخرى محتملة على الولادة المبكرة. لذا إذا شعرتِ بها فجأة عندما تكونين حامل لمدة تتراوح من الأسبوع 24 إلى 36، اتصلي بطبيبتكِ. في حين أنها يمكن أن تكون مجرد تقلصات براكستون هيكس غير الضارة، تحدثي مع طبيبتكِ للتأكد.

 

تبول مؤلم

أكبر قلق عند حدوثه بين الأسبوع 6 و 24 من الحمل

على الرغم من أن التبول المتكرر هو شكوى شائعة أثناء الحمل، إلا أن الحرقه والألم عند إفراغ المثانة ليس كذلك. هذا العرض هو علامة منبهة لعدوى المثانة أو التهاب المسالك البولية – وهو أمر شائع لدى العديد من النساء، ولا سيما غير مريح أثناء الحمل. عليكِ علاج هذه أعراض للمساعدة على منع المضاعفات (التي يمكن أن تشمل الولادة المبكرة وانخفاض وزن الولادة). يمكن أن تؤدي عدوى المسالك البولية إلى عدوى في الكلى، والتي تم ربطها بالولادة المبكرة، إذا تُركت دون علاج لعدة أيام أو أسابيع. لذلك بينما لا تحتاجين إلى زيارة الطبيبة في أسرع وقت ممكن، تأكدي من تحديد موعد للزيارة قريبًا.

 

الحكة

أكبر قلق عند حدوثها في الفصل الثالث من الحمل

هل تشعرين بالحكة في جميع أنحاء جسمكِ، وخاصة يديكِ وقدميكِ؟ في حين أن الحكة الخفيفة شائعة، يمكن أن تشير الحكة الشديدة إلى الركود الصفراوي في الحمل. هذا مرض في الكبد يجب مراقبته من قبل الطبيبة. في حين أنه غالبًا ما يكون غير ضار ويتم معالجته بالأدوية الموضعية المضادة للحكة، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة في الحالات القصوى.

 

قلة حركة الجنين

أكبر قلق في الفصل الثالث من الحمل

ستبدئين في تتبع حركات الجنين في وقت لاحق من الحمل، عن طريق القيام بعد ركلات الجنين. يوصي معظم الأطباء بإجراء فحص مع جنينكِ الذي ينمو بضع مرات في اليوم والبحث عن 10 حركات في غضون 10 دقائق. إذا جربتِ العد ولا تشعرين بأي حركة، اشربي كوبًا من عصير الفاكهة (السكريات الطبيعية تعزز سكر دم الجنين وتمكنه من الحركه)، ثم استلقِ على جانبكِ الأيسر في غرفة هادئة لمدة نصف ساعة. إذا لم تشعرين بأي حركة بعد المحاولة الثانية – أو إذا مرت ساعتان بدون 10 حركات – فتأكدي من الاتصال بطبيبتكِ. يقول دكتور بلومبرج: “عادةً لا يكون هناك شيء، وكان الجنين لا يزال في حالة خاصة. لكن طبيبتكِ ربما تريدكِ أن تخضعين لاختبار الإجهاد أو الموجات فوق الصوتية للتأكد من عدم وجود أي مشاكل”.

تقول دونا ديزون تاونسون، أستاذه مساعده في طب التوليد والنسائيات في جامعة يوتا في سولت ليك سيتي، إن هدوء حركة الجنين الطويلة يمكن أن تشير إلى قلة السائل الأمنيوسي أو انخفاض مستوى السائل الأمنيوسي. يؤثر السائل الأمنيوسي المنخفض على حوالي 10% من حالات الحمل. غالبًا ما تكون الأم تعاني من الجفاف ببساطة، وشرب الكثير من الماء سيحل المشكلة، كما تقول الدكتوره ديزون تاونسون. قد يكون سبب عدم حركة الجنين أيضًا تمزقًا في الكيس الأمنيوسي، أو فشل المشيمة في العمل بشكل صحيح، أو نادرًا، عيبًا يشمل كليتي الجنين أو المثانة (السائل الأمنيوسي هو في الواقع بول الجنين). في مثل هذه الحالات، يمكن أن تقلل الراحة في الفراش إلى الحد الأدنى من فقدان السوائل وإطالة فترة الحمل.

ومع ذلك، إذا كنتِ تعاني من هذه المشكلة بعد الأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل، فقد تحفز طبيبتكِ الولادة لتجنب خطر ضغط الحبل، مما يقطع تدفق الدم إلى الجنين. يعمل السائل الأمنيوسي كوسادة للحبل السري، مما يمنع أذية الجنين.

 

See Also

ألم في الساق

القلق عند حدوثه طوال فترة الحمل

يضع الحمل المرأة في خطر أكبر بمقدار ست مرات لجلطات الدم في الأوردة العميقة في الساقين، تسمى تجلط الأوردة العميق. تقول الدكتورة ديزون تاونسون، إن التغيرات الهرمونية تجعل دمكِ أكثر تجلطًا، في حين أن ضغط الرحم المتزايد على الأوردة يمكن أن يعيق الدورة الدموية، مما يتسبب في تجمع الدم في ساقيكِ وقدميكِ.

قد يكون من الصعب التمييز بين الإصابة بجلطات الأوردة العميقة من تشنجات الساق العادية للحمل. لكن علامات الخطر الموثوقة هي أن أعراض الحمل تحدث في ساق واحدة فقط وأن المنطقة حمراء ومتورمة بشكل مؤلم ودافئة عند اللمس عليها.

لسوء الحظ، يمكن أيضًا أن يكون تجلط الأوردة العميقة صامتًا. في مثل هذه الحالات، قد يكون “العرض” الأول هو الانسداد الرئوي، عندما تنفصل قطعة من الجلطة وتنتقل إلى الرئة. إذا كنتِ تعاني من ضيق في التنفس أو ألم في الصدر أو معدل ضربات قلب سريع، فاتصلي بطبيبتكِ.

النساء الأكبر سنًا أو اللاتي يعانين من زيادة الوزن أو عرضة للتجلط هن أكثر عرضة للإصابة بجلطات الأوردة العميقة، مثل اللاتي يرتحن في الفراش. إذا طُلِبَ منكِ الراحة بسبب مضاعفات الحمل الأخرى، فقد توصي طبيبتكِ بتناول الهيبارين أو ارتداء جوارب ضغط خاصة لتعزيز الدورة الدموية، كما تقول الدكتورة ديزون تاونسون.

وتضيف أنه بالنسبة للنساء اللاتي يتمتعن بصحة جيدة، فإن البقاء نشيطة ومرطبة بشكل جيد قد يساعد في منع الجلطات. من المهم أيضًا أن تقفين على قدميكِ في الساعات والأيام التالية للولادة، عندما تظل مخاطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة مرتفعة.

 

5 أعراض لا داعي للقلق بشأنها

اذكري هذه الأعراض الخمسة بالتأكيد لطبيبتكِ عندما تسأل كيف كنتِ – يجب أن تعرف ما يحدث، حتى لو لم يكن هناك مشكلة كبيرة – ولكن ليس هناك حاجة لإضاعة وقتكِ في القلق بشأنها.

 

1. الإرهاق

يتطلب نمو الجنين الكثير من العمل، وتجد الكثير من النساء أنفسهن ينمن أكثر ويمارسن الرياضة بشكل أقل. مستويات الطاقة تتضاءل أثناء الحمل ومن المهم للأمهات الحوامل الاستماع إلى أجسادهن والراحة عندما يشعرن بالحاجة. تخبر الدكتورة أليس دومار، الأستاذة المساعدة في طب التوليد وأمراض النساء وعلم الأحياء الإنجابي في كلية الطب بجامعة هارفارد، المريضات أنهن لا يحتجن إلى الشعور بأن عليهن القيام بكل شيء أثناء الحمل. تخطي صنع العشاء. دعِ الغسيل بين الحين والآخر. بعد يوم طويل من العمل، لا بأس في طلب بيتزا ومشاهدة التلفاز للراحة.

 

2. أحلام اليقظة أو كوابيس

تقول الدكتوره دومار: “من الطبيعي تمامًا أن يكون لديكِ كوابيس أو أحلام اليقظة أو حتى مخيفة بسبب الحمل”. أبلغت العديد من النساء الحوامل عن زيادة في الأحلام العشوائية والواقعية. تقول الدكتورة دومار: “الهرمونات تجعل من الصعب التمييز في منتصف الليل بين الواقع والكوابيس. في حين يبدو أن هذه الأحلام ترتفع في الثلث الثالث من الحمل، إلا أنها طبيعية وتهدأ عادةً بمجرد انتهاء الحمل.”

 

3. الإمساك

يجعل ضغط الجنين على مستقيم المرأة وتباطئ عضلات الأمعاء بسبب هرمونات الحمل الإمساك شكوى شائعة أثناء الحمل. الحديد في فيتامينات ما قبل الولادة أو مكملات الحديد لفقر الدم (أحد الآثار الجانبية الأخرى للحمل) يسبب أيضًا الإمساك. لا داعي للقلق على الفور، حيث تجد معظم النساء الراحة عن طريق زيادة تناول الألياف، وشرب المزيد من السوائل، وممارسة الرياضة. بعض ملينات البراز التي لا تستلزم وصفة طبية مفيدة وآمنة للمحاولة ويمكن أن تخفف من الإمساك أيضًا.

 

4. التشوش أو النسيان

تقول دكتوره دومار: “النساء أكثر نسيان، خاصة في الفصل الثالث من الحمل”. على الرغم من أنه من المحبط نسيان الكلمات أو المواعيد أو المهام في بعض الأحيان، إلا أنها جزء من حزمة الحمل. قد تشعر الأم الحامل بأنها ستصاب بالجنون، لكن ضغط الحمل والجنين يمكن أن يؤثر على الذاكرة.

 

5. تقلبات المزاج

تعاني النساء من تغيرات في أنماط نومهن وعادات الأكل أثناء الحمل، وهذه تؤثر على الحالة العاطفية للمرأة. توضح الدكتورة دومار أنه من الشائع تمامًا أن تشعرين “بالخوف أو الانفعال أو التناقض” عند الحمل. لا يتم الحديث عنه في كثير من الأحيان، ولكن الحمل تجربة عاطفية للغاية وهناك الكثير يحدث في رأس المرأة خلال تلك الأشهر التسعة. في بعض الأحيان تتغير مشاعر المرأة الحامل كل ساعة وتتحرك بسرعة من سعيدة إلى حزينة إلى عصبية. تشرح الدكتوره دومار قائلة: “تعاني النساء من عدم الأمان كثيرًا بشأن ما إذا كانت ستصبح أمًا صالحة”. الشيء الأكثر أهمية هو أن تدرك أن هذه الأسئلة والمخاوف جزء طبيعي من الحمل، ولكن بالتأكيد احصلي على المساعدة إذا شعرتِ كما لو كان هناك خطأ ما خطير ، أو إذا كانت لديكِ أفكار لإيذاء نفسكِ أو شخص آخر.

 

 

اقرأي أيضاً: 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!