Now Reading
4 علامات تشير أنكِ يمكن أن تعاني من علامات التمدد أثناء الحمل

4 علامات تشير أنكِ يمكن أن تعاني من علامات التمدد أثناء الحمل

PIN IT

4 علامات تشير أنكِ يمكن أن تعاني من علامات التمدد أثناء الحمل

تعرفي في ما إذا كانت علامات التمدد هي شيء يجب أن تتوقعينه أثناء الحمل.

من بين كل الأشياء التي تتطلعين إليها في طريق الأمومة، نحن متأكدون أن علامات التمدد ليست من ضمن الاشياء التي تتطلعين إليها. ولكن الحقيقة الصادقة هي، ربما ستحصلين عليها. تشير الأبحاث إلى أن 9 من كل 10 نساء يصبن بعلامات التمدد أثناء الحمل – عادة في الشهر السادس أو السابع، كما تقول ديبرا جاليمان، دكتوراه في الأمراض الجلدية. إذا كنتِ تستطيعين أن تقولي “نعم” لأحد هذه العوامل المساهمة، فمن الآمن افتراض أنكِ ستخوضين هذه المعركة الجلدية. أنتِ بالتأكيد لست وحدكِ!

 

العلامة #1: والدتكِ عانت منها

تلعب الوراثة دورًا كبيرًا في أي نوع من الحالات البشرية تقريبًا، وعلامات التمدد ليست استثناءً. إذا أصيبت بها أمك أثناء الحمل، فقد يكون السبب في ذلك أن بشرتها تفتقر إلى الإيلاستين بشكل طبيعي (يحتاجه النسيج للجلد حتى لا يتمزق). لذلك ليس من المتوقع أن تعاني بشرتك من عواقب مماثلة.

 

العلامة #2: أنتِ شابة

هناك الكثير من الأسباب الطبية الجيدة لبدء الأسرة في مرحلة البلوغ في وقت مبكر، ولكن القيام بذلك لتجنب الحصول على علامات التمدد ليست واحدة منها. فكري في أن بشرة الشابة مثل شريط مطاطي جديد: إنها صلبة ومشدودة، لذا عند التمدد، فمن المحتمل أن تمزق تحت الضغط ، كما تقول منى جوهارا، دكتوراه في الطب، طبيبة أمراض جلدية في نيو هافن، كونيتيكت. عندما تنضج البشرة، تبدأ بشكل طبيعي في فقدان الصلابة، لذلك ليس من الضروري أن تمتد بقدر ما بسبب جسمكِ المتنامي.

 

العلامة #3: اكتسبتِ وزناً بشكل سريع في الماضي

تحدث علامات التمدد عندما لا تستطيع بشرتكِ مواكبة سرعة تمدد جسمكِ.

ربما يكون بذل قصارى جهدكِ لزيادة الوزن تدريجيًا أثناء الحمل هو الشيء الوحيد الذي يقع تحت سيطرتكِ فيما يتعلق بالوقاية. يجب أن تحاولي أيضًا ألا تكسبي أكثر من الوزن الموصى به: ما بين 12 و 16 كيلو إذا كان وزنكِ طبيعيًا قبل الحمل، فهو ما تنصح به طبيبات أمراض النساء.

 

See Also

العلامة #4: عانيت منها في سن البلوغ

تقول دندي إنجلمان، طبيبة أمراض جلدية في مدينة نيويورك إن التغيرات الهرمونية يمكن أن تسهم في زيادة هشاشة البشرة، مما يجعلها أكثر عرضة للتمزق. إذا كان لا يزال بإمكانكِ رؤية الندوب الناتجة عن سنوات المراهقة في الوركين والبطن والثدي والأرداف، فستكون هناك احتمالات جيدة لتكرار ذلك. تقول ستاسي تي، 35 عامًا، وهي أم لأول مرة لطفلة تبلغ من العمر 8 أشهر في سيلفر سبرينج بولاية ماريلاند، إنها حصلت على علامات تمدد على ثدييها خلال فترة البلوغ، لكنها لم تكن موجودة حتى الشهر السابع من حملها. بدأت ترى التمدد الصغير على أسفل البطن. تتذكر قائلة: “لقد شعرت أنه حدث بين عشية وضحاها”. الآن عندما تنظر إلى نفسها في المرآة، تعترف، “لقد أزعجتني هذه العلامات. لكنني أحاول إعادة صياغة ذلك في رأسي: لديّ طفل سعيد، صحي، جميل. إذا كانت هذه هي التضحية التي كان علي أن أقدمها للحصول على طفلي،  لا مشكلة”

على الرغم من هذه العلامات، ربما لا تزالين ترغبين في بذل كل ما في وسعكِ لمنعها، ويوافق أطباء الأمراض الجلدية على أن أفضل دفاع لكِ هو الترطيب مرتين يوميًا باستخدام كريم أو زيت غني. إذا لم تنجح الوقاية، فهناك بعض الخيارات التي قد تساعد في تقليل ظهورها، مثل العلاج بالليز.

 

 

اقرأي أيضاً: 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!