Now Reading
5 طرق لتخفيف آلام الظهر أثناء الحمل

5 طرق لتخفيف آلام الظهر أثناء الحمل

PIN IT

 

 

يعد آلام الظهر أثناء الحمل من بين أكثر المشاكل شيوعًا – إذا كنتِ حامل وتعانين من هذه الأعراض، فاستمري بالقراءة، فأنتِ لست وحدك. ستشكو حوالي نصف النساء الحوامل من أعراض آلام أسفل الظهر أثناء الحمل المؤلمة. إن التغييرات التي يمر بها جسمكِ في فترة الحمل مثيرة، ويمكن على ما يبدو أن تسبب هذه التغييرات الفسيولوجية ألمًا غير متوقع وصعوبة في الأنشطة العادية.

خلافا للاعتقاد الشائع، فإن آلام الظهر أثناء الحمل ليست مشكلة فقط تحدث في نهاية الحمل. في الواقع، تبلغ آلام الظهر أثناء الحمل ذروتها في حوالي الأسبوع 18-24 من الحمل. في حين أن الوزن الإضافي للجنين النامي هو سبب رئيسي من أسباب تطور هذه الأعراض لدى الحوامل، إلا أنه ليس السبب الوحيد. يمكن لمجموعة معقدة من التغيرات الفسيولوجية في الجسم أن تساهم في تطور أعراض آلام أسفل الظهر.

 

التغيرات الفسيولوجية تسبب آلام الظهر أثناء الحمل

هناك العديد من التغيرات الفسيولوجية التي تحدث في جسم المرأة الحامل والتي يمكن أن تفسر زيادة فرصة الإصابة بألم الظهر. وأبرزها زيادة الوزن التي تحدث أثناء الحمل والتي عادة ما تكون من 11 إلى 16 كيلو، مع زيادة هذا الوزن فإن نصفه على الأقل يكون في منطقة البطن. يغير تغير الوزن أيضًا وضعية العمود الفقري ويغير مركز ثقل جسمكِ.

التغيير الرئيسي الثاني الذي يحدث هرموني. هذه المستويات الهرمونية التي ترفع تزيد من استرخاء المفاصل والأربطة في الجسم. وقد ثبت أن أحد هذه الهرمونات المهمة، يسمى ريلاكسين، يرتبط بأعراض آلام الظهر. وقد وجدت الدراسات أن النساء اللاتي يعانين من مستويات مرتفعه من هرمون الاسترخاء، غالبًا ما يعانين من آلام الظهر الأكثر ألماً.

 

تشخيص آلام الظهر أثناء الحمل

يمكن الحد من تشخيص آلام الظهر أثناء الحمل إلى حد ما بسبب المخاطر التي يتعرض لها الجنين. بسبب هذه المخاوف، يميل الأطباء إلى أن يكونوا حذرين للغاية من اختبارات التصوير لدى الأم الحامل.

أفضل طريقة لتشخيص أعراض آلام الظهر هي من خلال أخذ تاريخ دقيق للأعراض ثم إجراء فحص كامل لتقييم عمل عضلات العمود الفقري والمفاصل والأعصاب. يتم تجنب اختبارات الأشعة السينية أثناء نمو الجنين، حيث يكون الجنين أكثر عرضة للخطر بين الأسبوع 8-15 من التطور. يتم دائمًا تجنب التنظير الفلوري والتصوير المقطعي المحوسب تمامًا بسبب تعرض الجنين لجرعة عالية من الأشعة.

يمكن إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي بشكل أكثر أمانًا أثناء الحمل، ولكن حتى يتم تجنب التصوير بالرنين المغناطيسي مع بعض المخاوف المحتملة من إصابة الجنين النامي. بينما يعتبر التصوير بالرنين المغناطيسي هو الفحص الأكثر أمانًا لألم الظهر لدى المرأة الحامل، هناك مخاوف نظرية لتطوير الأنظمة السمعية وكذلك التعرض المحتمل للحرارة. يختلف التصوير بالرنين المغناطيسي حسب حجم المغناطيس، ولم يتم إثبات أن التصوير بالرنين المغناطيسي الأصغر (1.5 تسلا) يتسبب في ضرر على الجنين بينما لم يتم دراسة تأثير المغناطيس الأكبر (3 تسلا).

 

خيارات علاج آلام الظهر أثناء الحمل

على الرغم من أن خيارات علاج آلام الظهر أثناء الحمل قد تكون محدودة، إلا أن هناك خيارات متاحة، وقد يكون بعضها فعالًا:

See Also

  • التمرين والعلاج الطبيعي: أثبت العلاج الأكثر فعالية أنه التمرين والعلاج الطبيعي. إن الاستمرار في الحركة مفيد في الواقع ويمكن أن تسبب الراحة في الفراش إلى تفاقم الأعراض. ابحثي عن أخصائي علاج طبيعي في منطقتكِ عمل مع النساء الحوامل ويمكنه المساعدة في تعزيز وضعية أفضل للجسد وحركة العمود الفقري.
  • الدعامات والوسائد: يمكن أن تكون وسائد الدعم، خاصة عند الجلوس أو النوم في الليل، مفيدة للغاية. عادة ما تجد النساء الحوامل المصابات بألم في الظهر أن النوم على جانبهن مع وسادة دعم بين الركبتين المثنيتين هو الأكثر راحة.
  • استخدام الثلج والحرارة: هناك أدلة علمية محدودة لدعم استخدامها، لكن العديد من النساء يجدن الراحة باستخدام العلاج البارد أو الكمادات الدافئة لآلام الظهر. إحدى هذه الأساليب ليست بالضرورة أفضل من الأخرى، وتجد بعض النساء نتائج أفضل مع العلاج بالبرودة بينما قد تجد البعض الآخر راحة من الحرارة.
  • العلاجات التكميلية: تجد العديد من النساء الراحة من العلاجات الطبية البديلة. وتشمل هذه العلاج بتقويم العمود الفقري والتدليك. إذا لم تجدين الراحة بالطرق المذكورة أعلاه، يمكنكِ تجربة أحد هذه العلاجات لمعرفة ما إذا كانت مفيدة لكِ. اسألي عما إذا كان معالج التدليك أو المعالج بتقويم العمود الفقري لديه تدريب محدد وخبرة في علاج النساء الحوامل.
  • الأدوية: كما تعلمين أنه على الأرجح، يتم استخدام الأدوية أثناء الحمل بحذر شديد. يتم تصنيف الأدوية المستخدمة أثناء الحمل من خلال مقياس تصنيف لمساعدة المريضات والأطباء على فهم الخطر المحتمل على الجنين النامي. مقياس التصنيف هذا مفيد للمريضات اللاتي تولي اهتماماً بمخاطر وفوائد العلاجات الدوائية المختلفة. يعتبر تايلينول بشكل عام آمنًا ويتم تصنيفه من الفئة B. الأدوية المضادة للالتهابات عن طريق الفم لها بعض المخاطر وتعتبر الفئة C في الحمل المبكر والفئة D في نهاية الحمل. بعض أدوية الاسترخاء العضلي آمنة للاستخدام بينما يجب تجنب البعض الآخر. يجب تجنب الأدوية المخدرة بشكل عام، إن أمكن. ناقشي دائمًا استخدام الأدوية مع الطبيب الذي يعالج ألم ظهرك مع طبيبة التوليد.

 

المدة الزمنين للتعافي من آلام أسفل الظهر أثناء الحمل

لسوء الحظ، نادرًا ما يكون هناك حل سريع لتخفيف آلام أسفل الظهر أثناء الحمل. نظرًا لأن العلاجات محدودة، فقد تستغرق وقتًا حتى تصبح سارية المفعول. بينما تأمل العديد من النساء في حل سريع بعد الولادة، فإن الحقيقة هي أن التعافي من الألم قد يستغرق شهورًا أو أكثر بعد الولادة. تجد العديد من النساء الراحة في غضون 6 أشهر من الولادة، لكن حوالي 40% من مريضات آلام أسفل الظهر المرتبط بالحمل استغرقن أكثر من 6 أشهر لإيجاد حل كامل للأعراض.

من المهم ملاحظة أن هناك بعض الأسباب غير المعتادة لآلام الظهر التي لا يكون ببساطة سببها التغيرات الفسيولوجية للحمل. في حين أن الغالبية العظمى من المشاكل تتعلق بفيزيولوجيا الحمل، هناك مشاكل بما في ذلك الديسك، الانزلاق الفقري، وغيرها من مصادر آلام الظهر التي يمكن أن تحدث. يمكن لطبيبتكِ فحصك للبحث عن علامات أسباب غير عادية لألم الظهر أثناء الحمل.

 

الخلاصة

آلام الظهر أثناء الحمل شائعة جدًا. غالبًا ما يحدث في وقت مبكر من الحمل أكثر مما تتوقعه النساء، هو نتيجة لمجموعة معقدة من التغييرات في فسيولوجيا المرأة الحامل، وعادة ما تتحسن مع بعض خطوات العلاج البسيطة. يجب على النساء اللواتي يصبن بهذا النوع من آلام الظهر أن يجدن طرق تفيدهن لتخفيف الأعراض حيث قد لا تختفي المشكلة تمامًا أثناء الحمل وقد تستغرق شهورًا أو أكثر بعد الولادة لحلها بالكامل.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!