Now Reading
5 نصائح لعلاج سكري الحمل

5 نصائح لعلاج سكري الحمل

PIN IT

 

سواء كنتِ مصابة بداء السكري قبل الحمل أو كنتِ مصابة بداء سكري الحمل نتيجة للحمل، فإن أساس التحكم في حالتكِ يبقى هو نفسه: السيطرة على نسبة السكر في الدم. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تجنب أعراض ارتفاع السكر في الدم، بما في ذلك الصداع، والتعب، وفقدان التركيز، وعدم وضوح الرؤية.

غالبًا ما يكون الحفاظ على مستويات السكر في الدم المستهدفة أثناء الحمل بمثابة توازن. من ناحية، تحتاجين لمستويات منخفضة بما يكفي لتجنب أعراض ارتفاع السكر في الدم. من ناحية أخرى، لا تريدين أن تكون منخفضة جدًا بحيث تعاني من أعراض نقص السكر في الدم (انخفاض نسبة السكر في الدم)، بما في ذلك الاهتزاز والدوار والارتباك والغثيان والقيء والإغماء.

وفقاً لدراسة من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن ما يصل إلى 9 ٪ من النساء سيصبن بمرض سكري الحمل خلال فترة حملهن.

 

5 خطوات للسيطرة على نسبة السكر في الدم

تلد معظم النساء المصابات بـ سكري الحمل أطفالًا أصحاء تمامًا. ولكن، للقيام بذلك، قد تحتاجين إلى إجراء تغييرات على نمط حياتكِ لتعزيز الحمل الصحي وتجنب أي مخاطر على طفلكِ (بما في ذلك الولادة المبكرة والوزن الزائد عند الولادة ومتلازمة الضائقة التنفسية).

 

تتضمن علاجات سكري الحمل اتخاذ خيارات صحية. يتضمن هذه الخمس الخطوات الرئيسية:

  •  القيام بتمارين منتظمة ومعتدلة
  • التحكم في زيادة وزنكِ
  • معرفة مستوى السكر في الدم وإبقائه تحت السيطرة
  • الأنسولين، إذا لزم الأمر

 

اتباع نظام غذائي صحي

نظرًا لأن اتباع النظام الغذائي الصحيح أمر أساسي للسيطرة على مرض السكري، يجب ألا تحاولين اتباع نظام غذائي بمفردكِ. بدلاً من ذلك، اعملي مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ للتأكد من أنه مصمم خصيصًا لحالتكِ وصحتكِ.

يشمل ذلك الحصول على التوازن الصحيح للكربوهيدرات ليعطيكِ الطاقة والجلوكوز الذي تحتاجينه ولكن ليس كثيرًا مما يؤدي إلى التخلص من نسبة السكر في الدم. قد يتطلب منكِ ذلك عد الكربوهيدرات كل يوم وتخطيط وجباتكِ فيما يخص ذلك، مما يجعلكِ تتأكدين من أنه لديكِ الكمية المناسبة من النشويات والفواكه والخضروات والبروتينات والحليب والدهون.

 

ممارسة الرياضة باعتدال

ممارسة الرياضة باعتدال لا تختلف عن القيام بالأعمال المنزلية أو دروس التمدد. يتطلب منكِ ممارسة أنشطة بدنية مثل المشي، والسباحة، أو ممارسة التمارين الرياضية قبل الولادة. القيام بذلك يمكن أن يساعد جسمكِ على تنظيم إخراج الأنسولين بشكل أفضل، وبالتالي ينظم مستويات السكر في الدم.

في الوقت نفسه، لا يجب عليكِ ممارسة الرياضة بشكل مفرط لأن هذا يمكن أن يكون له تأثير معاكس. القاعدة الأساسية البسيطة هي: إذا كنتِ تستطيعن التحدث بسهولة أثناء القيام بنشاط ما، بدلاً من اللهاث، فإن مستوى مجهودكِ جيد. إذا كنتِ لا تستطيعين أو تلهثين أثناء ممارسة الرياضة، فأنتِ بحاجة إلى الاسترخاء وتخفيف التمرين الذي تقومين به.

كما هو الحال مع نظامكِ الغذائي، من الأفضل القيام بخطة لياقة بدنية مع طبيبتكِ وخبير صحي من ذوي الخبرة في مرض سكري الحمل.

 

الحفاظ على وزن صحي

سواءً كنتِ تعانين من زيادة الوزن أو الوزن الطبيعي، عليكِ الحفاظ على السيطرة على زيادة وزنكِ أثناء فترة الحمل.

اعتمادًا على وزنكِ في وقت الحمل، وكذلك طولكِ، سيكون طبيبكِ قادرًا على إخباركِ بمقدار الوزن الذي يجب أن تكسبيه في أي وقت أثناء الحمل. يمكن أن يتراوح إجمالي الوزن في أي وقت من 7 كيلو إذا كنتِ بدينة إلى 19 كيلو إذا كنتِ من الوزن الطبيعي إلى الوزن المنخفض.

فقدان الوزن أثناء الحمل ليس سيئًا فحسب، بل يمكن أن يكون خطيرًا. يجب عليكِ عدم البدء في برنامج فقدان الوزن من أي نوع أثناء الحمل. بدلاً من ذلك، ركزي على التحكم بزيادة وزنكِ ضمن الحدود الموصى بها مع التغذية المناسبة وممارسة الرياضة.

See Also

 

معرفة مستوى السكر في الدم

للحفاظ على السيطرة على نسبة السكر في الدم، ستحتاجين إلى فحصه بانتظام. اعتمادًا على ما يخبركِ به طبيبكِ، قد يعني هذا الفحص حتى خمس مرات يوميًا:

  • فحص الجلوكوز أثناء الصيام هو أول شيء في الصباح قبل تناول الطعام
  • الفحص من ساعة إلى ساعتين بعد الإفطار
  • الفحص من ساعة إلى ساعتين بعد الغداء
  • الفحص ساعة إلى ساعتين بعد العشاء
  • الفحص مباشرة قبل الذهاب إلى النوم

 

بناءً على نتائجكِ، يمكنك معرفة ما إذا كانت نسبة السكر أثناء الصوم على الهدف (لا تزيد عن 95 ملغ/ ديسيلتر) وما إذا كانت مستوياتك على الهدف بعد ساعة واحدة من تناول الطعام (لا يزيد عن 140 ملغ/ ديسيلتر) وساعتين بعد تناول الطعام ( لا يزيد عن 145 ملغ / ديسيلتر).

علاوة على ذلك، إذا قمتِ بتتبع نسبة السكر في الدم في مجلة، بما في ذلك معلومات حول نظامكِ الغذائي وممارسة الرياضة، يمكنكِ البدء في فهم كيفية تأثير بعض الأطعمة أو الأنشطة على نسبة السكر في الدم وإجراء تعديلات لإبقاء نفسكِ على الهدف.

 

استخدام الأنسولين إذا لزم الأمر

حتى إذا فعلتِ كل ما يخبركِ به طبيبكِ، فقد تحتاجين إلى استخدام الأنسولين أثناء الحمل للتحكم في نسبة السكر في الدم. هذا لا يعني أن طفلكِ سيكون في خطر أكبر من المضاعفات. يقترح ببساطة أنه يجب اتخاذ خطوات إضافية لمنع التقلبات التي لا يستطيع النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة السيطرة عليها بالكامل.

إذا تم وصف الأنسولين، فسوف يريكِ طبيبكِ كيف ومتى وكم ستحتاجين إذا ارتفع معدل السكر في الدم. يمكن أن يحدث هذا في كثير من الأحيان إذا مرضتِ أو كنتِ تحت ضغط شديد. من المهم أيضًا أن تكونين على دراية بعلامات نقص السكر في الدم ومخاطر انخفاض نسبة السكر في الدم أثناء الحمل. في حين أنه أقل شيوعًا لدى النساء المصابات بداء سكري الحمل ، فإن استخدام الأنسولين يمكن أن يزيد من الخطر بشكل كبير.

في النهاية، الهدف هو إبقاء نسبة السكر في الدم تحت السيطرة بغض النظر عن كمية الأنسولين التي تحتاجينها. ستأخذ معظم النساء المستخدمات للأنسولين حقنتين يوميًا، لكن يمكنكِ التحكم بشكل أفضل بثلاث حقن. من خلال المراقبة والإرشاد المناسبين من طبيبكِ، يجب أن تكونين قادرة على تحقيق الضوابط اللازمة لضمان الحمل الطبيعي والصحي.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!